النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / متفرقات / وزارة الخارجية الماليزية تدين و تستنكر بشدة اغتيال اسرائيل للوزير زياد أبو عين

وزارة الخارجية الماليزية تدين و تستنكر بشدة اغتيال اسرائيل للوزير زياد أبو عين

أصدرت وزارة الخارجية الماليزية، بيانا، أدانت فيه اغتيال قوات الاحتلال الاسرائيلي للوزير الشهيد زياد ابو عين، رئيس هيئة مقاومة الجدار و الاستيطان، و استنكرت بشدة الممارسات التي تقوم بها قوات الاحتلال الاسرائيلي ضد شعبنا الفلسطيني

و تقدمت وزارة الخارجية الماليزية في بيانها بالتعازي الحارة للشعب و للحكومة الفلسطينية و لأسرة الشهيد الوزير  ابو عين،و قد طالبت ماليزيا في بيانها بهذا الصدد اسرائيل بوقف عدوانها العسكري فوراً ضد شعبنا الفلسطيني، كما دعت المجتمع الدولي لإجراء التحقيقات اللازمة و محاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة.

[1] تعليقات الزوار

[1] محمد سالم الأغا | الشهيد الوزير زياد أبو عين رحمه الله ... لا زال حياً | 17-12-2014

[1] محمد سالم الأغا

الشهيد الوزير زياد أبو عين رحمه الله ... لا زال حياً كتب : محمد سالم الأغا * الشهيد الوزير زياد أبو عين رحمه الله ... لا زال حياً بالنص القرآني الكريم بعد بسم الله الرحمن الرحيم " ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون " وفي آيات كريمة أخري يقول رب العزة بعد بسم الله الرحمن الرحيم " وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ *** فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ *** يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ *** " سبحان الله العظيم ... زياد أبو عين رحمه الله لا يحتاج اليوم للألقاب بعد استشهاده أمام شعبه وبينهم وفي مقدمتهم، وعلي أرضنا الفلسطينية الطاهرة الطهور، كما أنه لم يسعي في حياته لهذا اللقب أو ذاك، زياد أبو عين رحمه الله، زرع مكانه في قلوب شعبه وضميره يافعاً عندما حمل قضيته وهمومها إلي الولايات المتحدة الأمريكية فاعتقلوه وحبسوه بتهمة حبه لوطنه ودفاعه عنه، زياد أبو عين رحمه الله تآمرت عليه أمريكا وميزان عدالتها الأعوج فسلموه لدولة الاحتلال النازي اليهودي لأرضنا في 1981 رغم طلب الأمم المتحدة والدول المحبة للسلام سبعة مرات بعدم تسليمه للكيان الصهيوني، زياد أبو عين رحمه الله حكمت عليه إسرائيل بالمؤبد فور هبوطه سلالم " الطائرة الزنزانة " وبدون محاكمة أو محكمة وبدون اعترافات وبحث أدله، زياد أبو عين كان رجلاً صادق الوعد ومن الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه فخط له مكاناً في تاريخنا الوطني الفلسطيني وصنع مجداً وتقلد مناصب و وظائف لم يطلبها ولم ينتظرها، زياد أبو عين رحمه الله، تقدم الصفوف مُعلماً للأعداء الأمريكيين والصهاينة و الأصدقاء و الأخوة بأن المقاومة الفلسطينية الشعبية والسياسية هي الوجه الآخر للمقاومة المسلحة والكفاح المسلح الفلسطيني... آن الأوان لمناضلي حركتنا العملاقة، حركة التحرير الوطني الفلسطيني فــــــتــــــح أن يعودوا لرشدهم وأن يلتفوا حول حركتهم وقيادتهم الشرعية برئاسة الأخ رئيس الحركة وعدم الخروج عن خارطة الطريق التي رسمها وخطها شهدائنا الأكرم منا جميعاً عندما حملوا بندقية الثائر بيد وغصن الزيتون باليد الأخرى ... آن الأوان أن نُعيد لنضالنا الفلسطيني التي اعتمدته حركتنا العملاقة فــــــتــــــح مع شقيقاتها التنظيمات الفلسطينية في بناء وتقوية وحدتنا الوطنية الفلسطينية وبناء جبهة داخلية قوية علي قاعدة الوفاق والاتفاق لأن نُنهي الانقسام البغيض إلي غير رجعة، لنخوض معاً المعركة القادمة بقلوب أليفة ومتآلفة كشعب واحد لنحرر الأرض ونصون العرض ونقطع يد الاحتلال الإسرائيلي التي احتلت أرضنا وفرقت بيننا ... آن الأوان أن تستمع التنظيمات الفلسطينية الإسلامية والوطنية لقول الحق تبارك وتعالي بعد بسم الله الرحمن الرحيم " وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُون " ... سبحان الله العظيم وبحمده سبحا الله العظيم . • كاتب وصحفي فلسطيني • .m.s.elagha47@hotmail.com

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك