النخلة  |  عائلة الأغا


الرئيسة / مقالات / البنات كالتفاح

البنات كالتفاح

البنات كالتفاح
:::مقال عجيب ومؤثر‎ :::

كاتب المقال مدرب معتمد من المركز الكندي للتنمية البشرية ( د/ ابراهيم الفقي)

وممارس أول معتمد من المركز الكندي للبرمجة اللغوية العصبية

وممارس معتمد من المركز الكندي لديناميكية التكيف العصبي

ومؤلف كتاب

' كلماتي لِفتاتي .. مبادئ للتفاهم والسعادة والنجاح في الحياة'

وأتمنى تستمتعوا مع المقال ..

البنات كالتفاحات

لكل منهن لون ، وشكل ، ومذاق ، وطعم، وطبع خاص

لاتوجد واحدة أجمل من الأخرى

فلا الشقراء أجمل من السمراء

ولا الطويلة أفضل من القصيرة


ولا الرشيقة أفضل من البدينة


ولا صاحبة الشعر الحريري أفضل من الشعر المتموج

لأن لكل منها من يفضِّلها ويقدِّر قيمتها

فالأذواق تختلف

ولكن 


الفرق بيهن في النظافة (الداخلية والظاهرية)


والبريق

فإذا كانت البنت ذات أخلاق فإن أخلاقها سوف تظهر على تصرفاتها وتبدو على ملامح وجهها فتعطيها ضياءً وسماحةوجمالاً خاصاً،


فتبدو لامعة براقة كهذه التفاحات :

وليست كهذه :


أو هذه :

 

بل هي جميلة الشكل والخُلُق


ليس هذا فحسب وإنما تحرص على مصاحبة التفاحات الصالحات مثلها


لأنها تعرف جيداً أن صديقة السوء كالدودة


التي تظل رويداً رويداً تنخُر داخل التفاحة السليمة
 

إنها تفاحة أيضا ولكنها شريرة كمصاص الدماء

تنشب أنيابها في صديقتها التفاحة الصالحة حتى تتركها فاسدة مثلها

لماذا 


لأنها لا تطيق رؤية الصالحات الطاهرات

 


لأن ذلك يُشعرها بأنها فاسدة عفنة


فتحقد عليهن وتظل تراوغهن وتوهمهن بأنها صديقتهن وتحب مصلحتهن


ثم بعد أن تفسدهن، ثدير لهن ظهرها وتُخرجُ لهن لسانها هكذا :

 

 

نعم إن تفاحة فاسدة واحدة وسط الكثير من التفاحات السليمة

ولكنها تؤدي إلى فسادهن جميعاً


وكما قيل :


تفاحة فاسدة واحدة تفسد المجموعة كلها


لذا ينبغي الابتعاد عن التفاحات السيئة


ومصاحبة التفاحات السليمة

   ولا تهتم كم هن كثيرات التفاحات الفاسدات

بل تظل شامخة بشخصيتها وأخلاقها الفريدة


حتى ولو بقيت وحيدة كالمُهرة الأصيلة


حتى تجد من تستحق المصاحبة

أما عن الحب يا فتاتي

وما أدراك ما يحدث بسبب الحب

تلك المشاعر البريئة الرقيقة

التي قد تشعر بها الفتاة

يستغلها بعض الفاسدين من الشباب

فنجد أحدهم يقطف التفاحة القريبة من متناول يده

لأنه جبان يعلم أنه مخطىء

يريد أن يخطفها ويجري قبل أن يحاسبه أحد أو يحمِّله المسئولية

أو قد يأخذ التفاحات المتساقطة على الأرض، أوربما فوق رأسه

التي تهافتت عليه ورخَّصت من قيمتها وقَدرها

فنجده يتسلى بها تحت ستار الحب

ويجرحها

ويفسدها

ثم يرميها على قارعة الطريق هكذا :

وحيدة


تعيسة
 

والأسوأ من ذلك أن سُمعتها تسوء


ويبدأ الجميع في وصمها


بأنها سيئة الخُلُق
 

غير عفيفة ولا طاهرة


أما التفاحة الشامخة العفيفة العزيزة
 


فهي بأعلى الشجرة

 

أو كالتفاحة المغلفة البعيدة عن التراب والذباب

 


فلا تطمع بها يد الطامعين الذين يريدون الحصول عليها بسهولة


ولا تتسخ أو تصاب بميكروبات

بل تنتظر حتى يأتي الشجاع الذي يغامر ويتسلق الشجرة
 

الذي يستطيع دفع مهرها ويأخذها بعِزة وكرامة

وشَرَف : لها، و لهُ

فلطالما حلم بها
 

وأعد نفسه لليوم الذي يحصل فيه عليها


ولكن بشرف وشجاعة

مهما كانت المخاطر

لذا فإنه يحافظ عليها ويصونها لأنه يعرف قَدْرها

ولأنه تعب واجتهد لكي يصل إليها

ولأنها عالية شامخة عفيفة

فريدة نادرة بأخلاقها
مع تحياتي
                                                                              مجدي دحدوح

[2] تعليقات الزوار

[1] الوليد خالد فتحي خالد الأغا | هكذا تنتصر المبادئ | 15-11-2008

[1] الوليد خالد فتحي خالد الأغا

أحسن الله للأستاذ الكاتب؛ وزاده فضلا؛ وإنما الفتاة درةُ لا تزالُ تحتفظ بقيمتها ما دامت مكنونة مصونة؛ لا تبذل لكل لكل لامس؛ وقد قال الله تعالى عن نساء الجنة: كأنهن بيض مكنون؛ وقد رأينا كل فتاة تأوي إلى حصون العِفة والطهر لا يطمع فيها طامع ولا يجترئ عليها أحد من الخلقِ حتى ممن لا خلاق ولا أخلاق لهم؛ وعلى العكس من ذلك؛ فمن هانت في نفسها هانت عند الناس؛ ولكل ساقطة لاقطة؛ أشكر الأستاذ مرة أخرى؛ وأتخذ من كلماته دعوة إلى العائلة خاصة والمسلمين عامة تؤكد على ضرورة القيام على حراسة الفضيلة؛ والجمع بين شرف الأخلاق وشرف النسب؛ وفق الله الجميع إلى ما يحبه ويرضاه.

[2] السيد محمد عوني الاغا | هكذا الطريق | 15-11-2008

[2] السيد محمد عوني الاغا

بسم الله الرحمن الرحيم بارك الله للأستاذ مجدي دحدوح على كلماته الجميله وزاده علما ودينا ,وسلمت يداك على هذا الطرح الجميل أيتها الأخت المؤمنة ....... يا من أنعم الله عليكي بصحة البدن .. يا من أكرمكي الله بنعمة الإسلام .. احمدي الله سبحانه واشكريه .. وتقربي إليه وأطيعيه .. فإن طاعته فيها سعادة الدنيا والآخرة .. وتقربي منه بكل عمل صالح فلقد قال تعالى : ( ومن يُطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً ) . وحافظي على حجابكِ وعفافِك .. فالحجاب طهارة وعفة ونقاء ولا تصارعي خائن فمهما قاتلك بشرف فالخيانة طبعة و توقعي الغدر ولو في اخر مرحلة فهو باختصار خائن وحافظي على عفتك وطهرك وشكرا .

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك