النخلة  |  عائلة الأغا


الرئيسة / اسلاميات / التغافل- خطبة للشيخ د. سعود بن إبراهيم الشريم

التغافل- خطبة للشيخ د. سعود بن إبراهيم الشريم

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم، المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.

وقال في خطبة الجمعة اليوم إن المرء العاقل هو الذي يستحضر على الدوام عدم كمال الحياة التي يعيش فيها الناس وعدم كمال الناس أنفسهم وأن النقص يعتريها ويعتريهم وأن من سره شيء ربما ساءته أشياء وان لكل زلة وهنات فمن ذا الذي ترضى سجاياه كلها ومن ذا الذي ما ساء قط لذا فأن لكل نفس حية طبعا أصيلا لم يطرأ عليه ما يغيره فكان لزاما أن تتفاوت النفوس في درجات الثبات والهدوء والأناة والصفاء أمام المثيرات التي تؤز ضعاف النفوس إلى الحمق والعجلة أزا فتفصل بين ثقة المرء بنفسه وبين أناته وحلمه مع غيره بوسيلة يجهلها كثير من الناس قد حصرها حكماء النفوس في خصلة التغافل أو التغابي عن المكدرات في العلاقات العامة والخاصة بين الشعوب والساسة والأسرة وأفراد المجتمع الواحد.

وأكد أن التغافل من باب القوة لا الضعف والحلم لا العجز والصبر لا الخور لأن اتساع الأذن لكل مسموع واتساع العين لكل مرئي كفيلان في تكدير الصفو وتفريق المجتمع ونصب خيام سوء الظن في القلب وسط عواصف الشكوك والشحناء والبغضاء فلا مناص حينئذ من التغافل والتغابي أحيانا لتسير القافلة بأمان لأن المنزل بعيد لا يحتمل الالتفات أثناء السير ، ومن أخذ بكل زلة على كل أحد فلن يبقى له في الدنيا زوجة ولا أخ ولا صديق ولا جار ، إذا لا يشك عاقل أن التغافل أدب جميل يحمل صاحبه على تعمد الغفلة والتغابي مع علمه بما هو متغافل عنه جلبا لمصلحة أو درأ لمفسدة وهو خلق نبوي كريم قال الله عن نبيه حين أخطأت بعض أزواجه ( وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا فلما نبأت به وأظهر الله عليه عرف بعضه وأعرض عن بعض) ، هو نهج نبوي شريف ما جاء في الحديث مرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم ( لا يبلغني أحد عن أصحابي شيئا فأني أحب أن أخرج إليهم وأنا سليم الصدر )

وبين أن المرء المحمود هو ذلكم المتغافل الذكي لا المتذاكي الغافل فأن الأولى كياسة وفطنة والأخرى بلادة وحمق وقديما قيل ليس الغبي سيدا في قومه لكن سيد قومه المتغابي.

وقال إن التغابي أو التغافل المحمود هو ما حمل في طياته معنى السماحة واللين وغض الطرف فأنه كل ما افتقر التغابي إلى هذا المعنى فأنه سيصبح جزءاً من المشاكل لا جزءاً من الحلول ، وهذا سر كثير من الخصومات والأحقاد والتربص بالآخرين فأنه ليس من الفتوة التشبث بزلات الآخرين وتتبعها في النوايا وحملها أكثر مما تتحمل.

وأضاف يقول ” بالتغافل يلقم المرء خصمه حجرا ويزيده وجعا إلى وجعه ، وبالتغافل يقل الخصوم وتسموا النفس إلى معالي الأمور وتنأى عن سفسافها.

وأوضح إمام وخطيب المسجد الحرام أن التغافل قيمة رحبة تتسع للجميع وليست مختصة بأحد دون احد بل يشترك فيها الشريف والوضيع والأمير والمأمور والرئيس والمرؤوس والشيخ والتلميذ والأب والأولاد والزوج والزوجة لا مناص من ذلكم لمن أراد توافقا في هذه الحياة مع نفسه ومع الناس فلا صفاء دون تغافل ولا وحدة واجتماع دون تغافل ولا إيثار دون تغافل فهو الكياسة والسياسة البارعة التي تستمال بها القلوب ويخبوا بها العتب ويعلوا الأدب وتنال الرتب ويبلغ به المتغابي الارب.

[1] تعليقات الزوار

[1] عبد الكريم صقر الأغا | مشاركة ومباركة ... | 27-07-2015

[1] عبد الكريم صقر الأغا

الخير كل الخير والصدق كل الصدق فيما جاء في الحديث المرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم ( لا يبلغني أحد عن أصحابي شيئا فأني أحب أن أخرج إليهم وأنا سليم الصدر. الحمد لله حمدا كثيرا مباركا فيه ، الحمد لله على نعم الإسلام والذي لا حصر لها ولا عدد وأجل هذه النعم نعمة الإسلام من خلال رسولنا الكريم والذي أخرجنا والحمد لله من الظلمات إلى النور، الإسلام دين عظيم من رب عظيم أنزلة الروح الأمين على قلب رسول كريم شدد على سلامة القلب واللسان ، لأنهم الأساس لأن من سلم قلبه ولسانه من المنغصات والقيل والقال وكثرة السؤال وتتبع العورات وأخذا بمبدأ عظيم في الإسلام تصديقا لقولة تعالى : إذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا وفى قول فتثبتوا أي تأكدوا وتيقنوا ، التغافل بمعنى عدم الاهتمام لأن ذلك ليس من أمر المسلمين حقا يتمثل فيه قمة معاني الإسلام ومبادئه ، لأن ترك الأذن والعين للشيطان ستدخلك في بحر متلاطم الأمواج والأمواج العاتية من البغضاء والشحناء ووجع القلب وأفأت اللسان ويجعلك مطية للشيطان الرجيم والذي أقسم بذلك ، لاضير في الترك والتغافل وعدم الاهتمام بكل ما تسمع وخاصة عن أحبابك وإخوانك ، هنا لابد وأن نكون أنانيين وأصحاب مصلحة خاصة وخاصة جدا بترك ما لا يعنينا من القيل والقال ، أملأ قلبك أخي بما يطمئنك ولا يقلقك وبما ينفعك ولا يضرك ، من تتبع عورات الناس تتبع الله عورته عافانا الله وإياكم ، أتقى أخي الكريم يوما لاينفع فيه الندم يوم يفر من حولك كل ما كانوا يوما من الأيام حولك ونقب عن جلساء الخير وإياك وجلساء السوء ، كل أيها المسلم ما حلل الله لك من لحوم وطيبات ولا تأكل ما حرم عليك ، رحم الله كل من دعا ونشر الفضيلة وهدى من كان على العكس ، اللهم إنا نعوذ بك من شر كل من دعا للشر وأن تجمعنا بكل دعاة الخير في الدنيا والآخرة .

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك