النخلة  |  عائلة الأغا


الرئيسة / صلح عشائري / صلح عشائري بين عائلتي فياض وأبو شعر

صلح عشائري بين عائلتي فياض وأبو شعر

ملتقي عائلات خان يونس يشارك بمراسم الصلح العشائري بين عائلتي فياض وأبو شعر

خان يونس هاشم الجبور

شارك وفد من ملتقى أبناء عائلات محافظة خان يونس، عصر أمس الجمعة الموافق 16/10/2015م، بحضور مراسم الصلح العشائري بين عائلتي فياض وأبو شعر الكريمتين في محافظة خان يونس، على أثر حادث سير مؤسف أودى بحياة الفقيد الشاب زهير هاني أبو شعر رحمه الله تعالى، بحضور لفيف من الوجهاء والمخاتير ولجان الإصلاح، والنواب والمسؤولين، وحشد من أبناء وأهالي المحافظة.

وأكد الدكتور طالب أبو شعر وزير الأوقاف السابق، على امتثال عائلة أبو شعر لحكم وقضاء الله تبارك وتعالى، والعفو التام والصفح عن مرتكب الحادث وعائلة فياض الكريمة، دون أي مقابل، واحتساب الأجر لوجهه الله تعالي.

وشدد على أن تعاليم الإسلام الحنيفة، تدعو إلى العفو والتسامح والألفة والمحبة بين المسلمين وبعضهم البعض، مثمناً دور رجال الإصلاح والوجهاء والمخاتير في الوصول إلى هذا الصلح الطيب، الذي يعزز السلم الاجتماعي والمجتمعي بين أبناء الشعب والدم الواحد.

من جانبه ثمّن النائب الدكتور يونس الأسطل، التجاوب السريع للعائلتين بالامتثال أمر وشرع الله تبارك وتعالى، وإبداء كل معاني التساهل والتعاون مع رجال الإصلاح لإتمام وإنجاح عقد مراسم هذا الصلح المبارك، شاكراً جهود رجال الإصلاح التي ساعدت على التوفيق وحل هذه القضية، والعمل على غرس فضائل العفو والتسامح بين العائلات.

وتقدمت عائلة فياض بجزيل شكرها وامتنانها وتقديرها إلى عائلة أبو شعر الكريمة، على صبرها ورباطة جأشها في تحمل مأسي مصابها الجلل، ولتكرمها بالعفو والصفح التام، وقبول الصلح إثر الحادث الأليم، الذي أودى بحياة ابنها الكريم رحمه الله تباك وتعالى، معربةً عن أملها في إنهاء الانقسام، وإتمام الصلح المجتمعي والوطني في القريب العاجل.

بدوره بارك ملتقى أبناء عائلات محافظة خان يونس، الصلح العشائري بين العائلتين الكريمتين، مؤكداً أن العفو عند المقدرة، وأجواء الإخاء وروح الترابط والتسامح التي سادت خلال عقد مراسم الصلح، من قيم الإسلام العظيم، ومن شيم الرجال بالعائلتين الكريمتين.

 وفي ختام المراسم وقعت كلتا العائلتين على صك الصلح العشائري، الذي أشرف عليه دائرة شؤون العشائر، ورابطة علماء فلسطين، ورجال الإصلاح والمخاتير.
























 

[1] تعليقات الزوار

[1] عبد الكريم صقر الأغا | شكر وعرفان ... | 19-10-2015

[1] عبد الكريم صقر الأغا

الحمد لله حمدا كثيرا مباركا فية على نعمة الاسلام ونعمة الإيمان والتسامح والتصالح والصلح خير وكل الخير وما اجلها من نعم تتجلى فيها محبة الله والطمع فى رحمتة والخوف من عذابة وتتجلى فيها حرية الإختيار للأفضل والأحسن والتضحية وغلبة النفسو الشيطان وأعوانة ،شكرا لآل ابوشعر على هذا التنازل الكامل والعطاء اللامحدود عن كل شيئ والسمح للقاتل بالدخول للمنصة وتقبيل أولياء الدم فى مشهد عظيم ومؤثر ومبكى تتجلى فية قمة التضحية والتسامح والعطاء ، وشكرا لآل فياض على صيرهم وتجاوبهم لكل متطلبات الصلح ، والصلح خير من كل شيئ ..وشكرا لرجال الإصلاح ولجميع من استجاب من الجمهور وهم كثر وهذا دليل الخير وحب الخير ، نأمل من الله أن يوفقنا الى إصلاح ذات البين على مستوى الوطن والمواطن ونأمل أن يكون ذلك حافزا ومشجعا لمن وقفوا ولحتى الآن فى وجهة الوفاق الوطنى والمصالحة الوطنية ، الشعب والحمد لله أطيب قلب من قادتة ومسئولية وخاصة الذين وضعوا المعوقات والمنغصات أمام الوحدة الوطنية والتوحد ، وها هو شعبنا بجناحى الوطن يثور ضد الظلم والطغيان بعيدا عن كل المعوقات ، جزى الله كل من ساهم وشارك ولو بقلبة وذلك أضعف الإيمان.

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك