النخلة  |  عائلة الأغا


الرئيسة / صلح عشائري / صلح بين عائلتين كريمتين أل النجار وأل طنطاوي

صلح بين عائلتين كريمتين أل النجار وأل طنطاوي

 خان يونس – هاشم الجبور
شهدت مدينة خان يونس بعد عصر يوم الجمعة الموافق 23/10/2015م. إتمام توقيع صلح عشائري بين عائلتين كريمتين عائلة النجار بخان يونس وعائلة طنطاوي برفح علي أثر حادث السير المؤسف الذي أودي بحياة المرحوم الطفل / عدي ماجد محمود النجار ,  والذي أقيم في مسجد الحاج محمد النجار بمنطقة قيزان النجار بخان يونس .. برعاية رجال الإصلاح والمخاتير, بحضور وجهاء العائلتين الكريمتين ومحافظ محافظة خان يونس د. أحمد الشيبي والقاضي الشيخ / إبراهيم النجار وراعيا الجاهة المشرفة علي الصلح العشائري الحاج/ سليمان شعت والحاج/ أسامة بربخ ورجال الإصلاح والعشائر والوجهاء بمحافظات الوطن ومنسق عام ملتقي العائلات المختار / محمد أبوظريفة (أبوسامي) والعديد من وجهاء ومخاتير ورجال الإصلاح في ملتقي أبناء عائلات محافظة خان يونس ..

وأشاد رجل الإصلاح الحاج / سليمان شعت  بالعقلاء والحكماء في عائلة النجار وبدور المختار/ عبد الرحمن النجار علي التحلي بالصبر والإيمان بالقضاء والقدر وكانوا قدراً للمسئولية بضبط النفس ورباطة الجأش أثر الحادث الأليم الذي تعرضت له عائلتهم الكريمة , ومدي أهمية تجسيد روح الترابط والعفو والتسامح بين المسلمين..

كما وأثني القاضي الشيخ / إبراهيم النجار عن دور رجال الإصلاح في إنهاء الخلاف ووصولهم لإتمام هذه المصالحة الذين واصلوا الليل بالنهار من أجل تحقيق ذلك , مقدماً لهم الشكر لجهودهم في إصلاح ذات البين،

وأكد النجار خلال كلمته علي ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية داعياً حركتي فتح وحماس الجدية في إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة الوطنية ، وباتت الوحدة الوطنية هي الخيار الوحيد لمواجهات العدو الذي يحاصرنا ومستفيد من فرقتنا .


وفي كلمة العفو والصفح تحدث الحاج الفاضل مختار عائلة النجار / عبد الرحمن النجار عن الدور الذي قامت به وما وجب عمله من عائلة طنطاوي حسب القضاء العرفي العشائري والشرعي بما يتناسب مع عادات وتقاليد المجتمع , مثمناً دور لجان الإصلاح التي أشرفت علي هذا الإتفاق والتي لم تتواني لحظة عن دورها الوطني الاجتماعي الخالص في إنهاء هذا الخلاف وإصلاح ذات البين بين العائلتين ,, مقدماً الصفح والعفو عن عائلة طنطاوي وتنازل عائلة النجار عن كامل حقوقها بالعفو التام حيث احتسبت فقيدها عند الله ورضيت إيماناً بقضاء الله وقدره جزاهم الله خير جزاء ..

من جانبه ثمن المختار/ أبورياض الفجم في كلمة رجال الإصلاح  دور العائلتين التي تعاونت مع لجان الإصلاح من أجل الوصول لإنهاء الخلاف كلاً بما يطلب منه وبما يترتب عليه عمله , مثمناً دور وجهاء عائلة النجار بالحنكة والحكمة التي تميز بها العقلاء والتي كانوا قدراً للمسئولية المجتمعية التي تحتكم بين العائلتين منذ اللحظات الأولي وصولاً لإتمام هذا الصفح والعفو والتسامح الذي سيسجل في تاريخ عائلة النجار الكريمة لتحتذي به عائلات الوطن في الصفح والعفو الكريم بين الجميع لنحافظ علي تماسك وترابط جبهتنا الداخلية في المجتمع الفلسطيني .

وقدم الشيخ / محمد يوسف عن عموم عائلة طنطاوي خالص شكرها وإمتنانها وعرفانها وتقديرها لعائلة النجار لعفوهم وتسامحهم وصفحهم عن أل طنطاوي ، وأكد ما قدمته عائلة النجار يدل على وحدة الدين والترابط الذي حثنا عليه ديننا الإسلامي , مقدماً خالص الشكر والتقدير لكل رجال الإصلاح وأشاد بكل من كان له دور وساهم في إتمام هذا الصلح ..
 
وفي الختام ألقي رجل الإصلاح الحاج / أسامة بربخ عقد صك الصلح أمام جميع الحضور ومن ثم تم توقيع عقد صك الصلح والتصافح بين الطرفين وتصافح الجميع مباركين للعائلتين ومهنئين عفوهم وتسامحهم .

وبارك ملتقى أبناء عائلات محافظة خان يونس هذا الصلح العشائري مهنئين العائلتين الكريمتين بوحدة الترابط وروح الإخاء والتسامح والعفو عند المقدرة وأن هذا العمل النبيل الأخلاقي من قيم الإسلام وشيم الرجال الحكماء .


























أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك