النخلة  |  عائلة الأغا


الرئيسة / مقالات / الهزيمة .. بقلم- محمد عدنان كمال الأغا

الهزيمة .. بقلم- محمد عدنان كمال الأغا

الهزيمة
--------- 

إلي من يؤمنون بأنفسهم.. على ما بهم من جراح .. ويسبحون ضدالتيار.. رغم عنفوانه وقسوتة..
وينشرون الخير.. لا يضرهم قدح القادحين.. ويثقون بأن الحق غالب.. مهما طال أمد البغي.. ثبتكم الله..
أسوء ما يصيب المرء منا أن ييأس وقد أعيته الحيل، وأنكرته الحياة، وأرهقه إقناع الناس، وأضناه التفكير،
وكثر تردده ما بين الإحجام والإقدام..
أن يرى باطن الأرض خيرُ من ظاهرها.. وأنه ما أتى إلا في الزمن الخطأ ..
وشر ما يلاقيه هو إحساسه المرير بالهزيمة، وأن ظهره قد أعجزته الضربات فلم يعد في وسعه إلا أن ينحني،
أو يقاوم حتى يلقى ربه ..
وعلى مرارة ما أذاقتنا الحياة في الماضي، يأبى القدر إلا أن يثير عجبنا، ويصدمنا بما يحتار فيه اللبيب،
وينتفض منه قلب الحليم المطمئن ..
لقد عشت لسنوات أقرأ عن الأمل والتفاؤل وعن الصمود أمام ضربات الحياة، وها أنا أطالع في ذهول كيف يمكن تُسلب الحياة منا.. وبسهولة.
رأيت أصدقائي يتساقطون مضرجين بدمائمهم وهم يحاربون من أجل الحفاظ على أحلامهم التي سُرقت من آبائهم وأجدادهم لعقود عدة .
يقابلون بصدورهم العارية رصاصات خاطفة، خرجت من فوهة بندقية يضغط على زنادها أخ أو إبن أخ أو ابن عم ..!
متى يمكنك أن تغمض عينيك وتتمتم بحزن وألم قائلاَ: لقد حدث ماأخشاه ؟
ولذلك إن أسوء هروب هو الهروب من المجهول، وأحمق ذلك الذي يعرف مما يخاف ويفر ..
هل السقوط هو الفشل ؟ أم انه التراجع؟ أتراه الجمود وعدم التعاطي مع مستجدات الحدث؟
أم هو هيمنة الخصم على حريتي ومقدراتي ؟

 ما الهزيمة ؟
وما تعريفنا للهزيمة ؟

 يعرفها الكاتب و الاعلامي كريم الشاذلي في كتابة "الهزيمة "
بأن تعيش في دوامة من الأخطاء المتكررة المتشابهة، والعثرات الدائمة المستمرة ..
الهزيمة أن تشعر بأن ظهرك قد قُصم، وفؤادك قد فُجع ، وعقلك لم يعد قادراً على تقديم العون .
فليس من الهزيمة مثلاً أن تقع، أو تتعثر ، بل أن تصبح "حالة" من الوقوع المستمر أو التعثر الدائم ..
وليس من الهزيمة عدم حصولك على شهادة دراسية، بل الهزيمة أن تظل كذلك رغم قدرتك وحاجتك إلى الحصول عليها..
والهزيمة ليست في ذنب ترتكبه، ولا معصية تألفها، بل أن يصبح التسويف ديدنك، وتصير قدرتك على العودة إلى جادة الطريق المستقيم واهية .
 إن الأنبياء والرسل هم أكثر البشر قرباً إلى الله، وأكثر منا إدراكاً لقوانين الحياة وطبيعة الإنسان،
ومع هذا لا يوجد نبي أو رسول كانت حياتة خالية من التعثر والمشقة ..

واسمحو لي أن أطيب ذكر وقول نبينا محمد (صلى الله علية وسلم )
" كل إبن آدم خطاء .. وخير الخطائين التوابون "

 تمنياتي لكم بحياة مليئة بالنجاح والأنتصارات

 **الأقتباسات من كتاب " الهزيمة " للكاتب كريم الشاذلي

 

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك