النخلة  |  عائلة الأغا


الرئيسة / نشاطات / نيابة عن الرئيس الفرنسي ..القنصل الفرنسي يقلد ماجدة السقا وسام الفارس

نيابة عن الرئيس الفرنسي ..القنصل الفرنسي يقلد ماجدة السقا وسام الفارس

المعهد الفرنسي- غزة، الإثنين 31-10-2016، قلد القنصل الفرنسي العام في القدس " بيير كوشار " ، نيابة عن الرئيس الفرنسي فرانسو هولاند وسام جوقة الشرف برتبة فارس للناشطة ماجدة السقا نائب مدير عام جمعية الثقافة والفكر الحر ، خلال احتفال اقيم في المعهد ، ، بحضور مجلس ادارة جمعية الثقافة والفكر الحر وشخصيات اعتبارية محلية ودولية ولفيف من عائلة السقا.

وكان الرئيس الفرنسي قد منح السقا في يونيو الماضي بموجب مرسوم رئاسي وسام الفارس ،والذى يعتبر الوسام الاعلى بفرنسا تقديرا لجهودها في العمل الإنساني والأهلي .

وقال بيير كوشار خلال حفل التقليد :" يكافىء وسام الاستحقاق، الذي جاء بمبادرة من الجنرال شارل ديجول عام 1958، وأقتبس منه، "أعمال التفاني والشجاعة والكرم، أو الالتزام بخدمة الآخرين أو خدمة فرنسا". وأعتقد أنه من البديهي لدى كافّة الأشخاص المجتمعين هنا استحقاقك التامّ لهذا الشرف، فكأنّ كلمات "التفاني" و"الكرم" و"الالتزام" قيلت خصّيصا لك.

واضاف :" وإذا أردت أن أوجز ما قيل لي عنك من الأشخاص الذين رافقوك أو عملوا معك فأقول أنت "ناشطة اجتماعيّة بامتياز". لم أستلم منصبي إلّا منذ أسابيع قليلة لكن قيل لي كثيرا عن مدى تضامنك العظيم، وحماستك، وثباتك في العمل، ودفاعك المستميت عن العدالة الاجتماعيّة. وأنت غزّاويّة حتى الوريد، وشخصيّة هامّة في محافظة خانيونس، ويعلم الجميع كيف ساعد عملك الفعّال هذا المكان، وذلك من خلال عملك مع الشباب، والرغبة في الرهان على مبادراتهم وأن تجعلي منهم كباراً أحراراً ومسؤولين، ودفاعك عن حقوق المرأة، ودعمك للسكّان المعوزين والمتضررين من الحروب، ورغبتك الدائمة في عمل المزيد والأفضل، فكلّ هذا يثير إعجابنا.

وتابع ، وفي بيئة معقّدة، تمكّنت مع زملائك من الحفاظ على الانفتاح والإبداع والديناميّة لمؤسستكم غير الحكوميّة، وأودّ أن أشيد هنا، فضلاً عن أصدقائك، بكامل طاقم مؤسسة جمعيّة الثقافة والفكر الحرّ. فمن خلال أعمالكم في الميدان، مع الأطفال، والشباب، والنساء، أنتم تجمّلون غزّة".

وقالت ماجد السقا خلال كلمتها " كفلسطينية من غزه، اشعر اليوم بالفخر بان هذا الوسام يأتي من الجمهورية الفرنسية، القائمة على مبادئ الحرية والعدالة في الحياه الإنسانية. والتي حرمنا منها نحن الفلسطينيين في ظل احتلال غاصب وصمت رهيب من المجتمع الدولي تجاه حقوقنا وانسانيتنا.

واضافت السقا " كما قاوم الفرنسيين ودمروا الباستيل رمز الاضطهاد ، وانتصروا على الظلم، نقاوم نحن الاحتلال الاسرائيلي الجاثم على صدورنا".

واكدت السقا ان من يستحق هذا الوسام بالدرجة الاولي هو شعبي الفلسطيني ملهم الساعين الى الحرية والعدالة ، مشيرة الى ان هذا التكريم هو تجسيد لهذا الحب لأرضي وشعبي ، فكل ما فعلت وافعل في الحرب والحصار مستمد وموجه لمن احب واحترم.

وتعمل السقا في مجال العمل الأهلي والإنساني في قطاع غزة منذ اكثر من 25 عاما ، وتعد من الرائدات في مجال تجنيد الاموال واستثمارها في المشاريع التنموية والانسانية في قطاع غزة ، واستطاعت السقا ان تستثمر مكاناتها الاجتماعية والعلمية والانسانية وثقة وتقدير المؤسسات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني في معظم الدول الاوربية في الحشد والمناصرة لقضايا شعبها الرازح تحت الاحتلال والحصار ونقل معاناته ، وفضح وجه الاحتلال القبيح وممارساته القمعية ضد المدنيين العزل خلال الحروب الثلاثة الاخيرة التي شهدها القطاع.

 


خلال تسليم الوسام


كلمة أ. ماجدة السقا


بيير كوشار(القنصل الفرنسي العام في القدس)، أ. ماجدة السقا




بيير كوشار(القنصل الفرنسي العام في القدس)، أ. ناهض السقا

















 

 

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك