النخلة  |  عائلة الأغا


الرئيسة / مقالات / قتلوا_المقعد_بصمت

قتلوا_المقعد_بصمت

#قتلوا_المقعد_بصمت
بقلم #زكريا_حازم_الاغا

منذ ان اعلن ترامب ان القدس عاصمة لابنته الحبيبة "اسرائيل" والمظاهرات المستمرة لن تهدأ ضد هذا القرار الجائر بحق ارضنا ومقدساتنا...
فنحن كفلسطينين منذ الاربعاء قبل الماضي لن يبقى طريقة الا واستخدمناها لنعلن عن رفضنا لهذا القرار المرفوض جملة ةتفصيلا..
فهب ابناء الشعب الفلسطيني في كل مكان بمظاهرات سلمية بما فيها قطاع غزة المحاصر حيث زحف شبابه نحو الحدود(السلك الفاصل) ملوحين بعلم فلسطين حاملين حجارة بأيديهم متحدين قناصات الاحتلال وغازهم السام..
فبحادثة نادرة لا تحصل الا بفلسطين خرج من بين الشبان الثائرة رجل مبتورة قدماه من طائرات الاحتلال في حرب 2008 حاملا علم فلسطين على كرسيه المتحرك بعزية عالية واصرار على حقه لتيحدى الاحتلال ويوصل لهم رسالة بان القدس عاصمتنا الابدية, فجميعنا نعرف بان رصاص الاحتلال لا يعرف صغيرا ولا كبيرا مريضا ولا معافيا فلم يستطيع الاحتلال ان يتحمل هذا المشهد البطولي حيث اصراره على حقه وثوابته المقدسة فما كان الا ان باغته طلق ناري غادر في رأسه وسقط شهيدا وهو يرفع علامة النصر بيد وعلم فلسطين بيد اخرى ليظهر للعالم بطش واجرام وجبروت الاحتلال..
قتل بصمت فقط لانه فلسطيني..الاحتلال لن يتحدث عن هذا الموضوع ولا يقدم اعتذار ولا يحاكم من اطلق النار فقط لان المستهدف فلسطيني
فالفلسطيني دائما هو من يقاتل وهو من يدافع عن كرامة الامة وهو في الميدان وحده يصارع مصيره,فلو كان الشهيد:ابراهيم ابو ثريا اسرائليا على كرسي متحرك وقتل لقامت الدنيا ولم تقعد لفتحت ابواب المحاكم الجنائية الدولية لتدافع عن هذا الاسرائيلي..
فتاريخ الاحتلال محفول بالجرائم البشعة.. فجريمة ابو ثريا ليست الاولى فكان قبلها حرق الشهيد ابو خضير وحرق عائلة دوابشة وغيرها من الجرائم الشنيعة.
وسنقبى هاكذا وحدنا نقاتل ونحارب بكافة الطرق التى نراها مناسبة لندافع عن اقصانا وقدسنا وارضنا ونحرر اسرانا فان غدا لناضره قريب.
وسيرفع شبل من اشبالنا او زهرة من زهراتنا علم فلسطين فوق اسوار ومدائن القدس باذن الله.

[1] تعليقات الزوار

[1] كرم وديع الأغا | الشهيد بإذن الله أبو ثريا أسم على مسمى | 20-12-2017

[1] كرم وديع الأغا

حقاً لو كان صهيوني لقامت الدنيا ولم تقعد على مستوى العالم ليس لانهم شاهدوه على التلفاز وإنما سيكون نتيجة لتحرك الدبلوماسية الصهيونية عبر سفارات الكيان حول العالم لانهم سوف يستغلونها افضل استغلال لاظهار ان (الارهاب ) الفلسطيني قتل معاقاً مع سبق الاصرار والترصد والسؤال ماذا فعلت الدبلوماسيه الفلسطينية حول العالم لعشرات بل مئات الحوادث الشبيهه بأغتيال ابو ثريا على سبيل المثال لا الحصر حرق عائلة الدوابشة وقتل زياد ابو عين وهو في مظاهرة سلمية من الملاحظ حسب المشاهدات ان السفراء الفلسطينيون تشعر انهم سفراء للدوله التي يقيمون بها تأخذهم الحميه ان ما كان هناك حدث يسئ لتلك الدوله وعندما يحدث مجازر وقتل واغتيال كحادثة ابو ثريا كمثال لانها لن تكون الاخيرة لا نسمع لهم صوت او نشاط هل علمنا لماذا لو كان الشهيد ابو ثريا صهيونياً لقامت الدنيا ولم تقعد !!!!!!

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك