النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / وفيات من خارج العائلة / الحاج أبونعيم مصباح إسماعيل الكفارنة عميد عائلة الكفارنة في ذمة الله

الحاج أبونعيم مصباح إسماعيل الكفارنة عميد عائلة الكفارنة في ذمة الله

بسمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي
تتقدم عائلة الأغا في الوطن والخارج بالتعازي والمواساة من ال الكفارنة الكرام بوفاة


الحاج أبونعيم مصباح إسماعيل صالح الكفارنة
عميد عائلة الكفارنة في بيت حانون
مستشاراً لوزير الداخلية والأمن الوطني لشؤون العشائر سابقا

الذي انتقل الى رحمة الله تعالى الأربعاء 10-01-2018 عن عمر يناهز 81 عاما، وقد تم تشييعه ظهرا من مسجد بن باز في بيت حان نون، انا لله وانا اليه راجعون.

 

تكريم رجل العطاء وفارس القضاء الحاج مصباح الكفارنة/ أبو نعيم
بقلم الكاتب//سامي إبراهيم فودة كتبه عام  2016
[email protected]
سبعون عاماً ونيف من العطاء المتواصل لرجل الإصلاح والقضاء أفلا يستحق منكم هذا الرجل لمسة وفاء أيها الرجال الأوفياء,فيا معشر الناس جئت أخاطبكم على رؤوس الأشهاد,فمن أراد منكم أن يتعلم أصول مجلس فقه القضاء,عليه أن يذهب إلى هذا الرجل المناضل الكبير,مصباح الكفارنة"أبو نعيم"في مجالسة ليتساوى الجميع في عدله وإنصافه,فقد ضرب لنا هذا الفارس المعطاء أروع الملاحم والأمثلة القانونية والقضائية والأخلاقية والعلمية في مجالس القضاء,طيلة سنوات مسيرته الوطنية المعمدة بالدم والتضحية والوفاء,فقد كان ومازال عنوناً للصدق والعطاء والتضحية والفداء وإصلاح ذات البين بين أهلنا وربعنا في الوطن....
كان لنا شرف الحضور في المهرجان العرس الوطني الكبير,تحت رعاية الهيئة العليا لشؤون العشائر والقوى الوطنية والإسلامية حفل تكريم الحاج المناضل الكبير مصباح الكفارنة/ أبو نعيم من رموز الإصلاح والعشائر في قطاع غزة,والذي أقيم على أرض مخيم جباليا,مخيم الثورة والصمود في صالة فرح,والذي حضره حشداً كبيراً من الشخصيات الاعتبارية والقيادة والوطنية والتنظيمية والكتاب والإعلاميين والشعراء والصحفيين والأدباء ورجال الإصلاح,وكان من ضمن هذه الشخصيات الأخ اللواء صلاح أبو وردة"أبو هاجم"معالي محافظ شمال غزة,ممثل عن السيد الرئيس أبو مازن,والدكتور كمال الشرافي,وكان من ضمن الأحبة والأصدقاء الوازنة في المجتمع الفلسطيني,محافظ خانيونس د.أحمد الشيبي ومسئول هيئة العشائر أبو سليمان المغني والقيادي في حركة فتح إبراهيم أبو النجا والقيادي عبد الرحمن حمد والقيادي جمال عبيد وقيادي زياد شعث واللواء ماجد الكفارنة "أبو محمد"ورجل الإصلاح تيسير أبو عيدة وخضر حبيب القيادي ممثلاً عن القوي الوطنية والإسلامية وصلاح أبو ركبة ممثلا عن فصائل منظمة التحرير واللجنة القيادية الحالية والسابقة وقيادة تنظيم الشمال متمثلة في أمين سرها الأخ القيادي ماهر أبو هربيد... 
نحن جميعاً بصدد تكريم أحد عباقرة الإصلاح ومجالس القضاء وعلماً من أعلام فلسطين,الحاج المناضل الكبير مصباح الكفارنة"أبو نعيم"من رموز الإصلاح والعشائر في قطاع غزة,وقامة باسقة من قامات الوطن,وشيخ عظيمٌ من شيوخها المغاوير,ورجل إصلاحي من الطراز الأول,ورجل من رجال الكرم والنخوة والمروءة والشهامة,لا يخشى في الله لومه لائم من قول الحقيقة,فأمام حضوره الغني بالتضحيات وموافقة الوطنية الشجاعة,تعجز الكلمات والعبارات أمام عظمة خُلقه وعلمه وأدبه ومسلكه,فلابد من لمسة وفاء لهذا الرجل الكبير ابن فلسطين البار وابن الفتح المعطاءة,الحاج أبو نعيم,حقاً يحق للرصاص أن يدوي في سماء الوطن ليرسم حروف اسمك أيها المناضل الكبير والذي يشتق من كلمتين- الشق الأول هو مصباح الذي ينير الحق بطريقه,ونعيم الذي أنعم الله علينا بهذا الرجل المبجل,فالقيمة الحقيقية لرجال الأوفياء بقدر عطائهم لشعبهم وثورتهم,فإننا نعتبر هذا الرجل صاحب القلب الكبير واللسان الطاهر واليد النظيفة والسمعة الطيبة والسيرة العطرة منارة وقدوة يحتذي بها أبناء شعبنا,فقد أطال الله في عمرة ومنحه تمام الصحة والعافية...
الاسم / مصباح إسماعيل صالح الكفارنة "أبو نعيم"
مكان السكن /بيت حانون بالقرب من السوق بجانب الكراج الرئيسي
من مواليد/1937م 
البلدة الأصلية/ بيت حانون 
الانتماء /حركة فتح 
الديانة/مسلم
الجنسية/فلسطيني 
الحالة الاجتماعية/ متزوج وله من الأبناء ثمانية,استشهد الابن الأكبر نعيم وبقى سبعة منهم وهم/ إسماعيل, ومعين, ومرزوق, وشادي, وناصر وممدوح, ومدحت علماً كلاً من نعيم وإسماعيل ومعين هم أسرى محررين امضوا سنوات في السجن في الانتفاضة الأولى....
الحالة الصحية/تعرض لإصابة بوعكة صحية ادخل على أثرها إلى المستشفى الأوروبي لإجراء عملية قسطرة بالقلب..
تعليمة الدراسي/تلقى تعليمة الابتدائي والإعدادي في مدارس بيت حانون 
ومضات مضيئة في حياة المناضل الكبير أبو نعيم مصباح

تولى الحاج المناضل الكبير مسؤولية لجان الإصلاح لحركة فتح وقد منحه الأخ القائد المعلم شمس شهداء فلسطين الشهيد أبو عمار مرتبة تنظيميه معتمد إقليم "أ" بعد قدوم السلطة الوطنية لغزة....
شغل الحاج مصباح الكفارنة نائباً لرئيس الاتحاد العام للفلاحين الفلسطينيين....
بقرار رئاسي تم تكليفه واعتماده رئيساً لإدارة شؤون العشائر والإصلاح ....
عين مستشاراً لوزير الداخلية والأمن الوطني لشؤون العشائر...
تولى رئاسة لجنة زكاة بيت حانون...
نال شرف عضوية المجلس الوطني الفلسطيني وعضوية المؤتمر السادس لحركة فتح...
منذ أن صلب طوله وقوى عودة وأشتد ساعده انضم لقوات المتطوعين من الفلسطينيين بغزة في الجيش المصري في العام 19956م واستمر حتى انطلاقة الثورة الفلسطينية المجيدة..
انضم لصفوف مقاتلي منظمة التحرير الفلسطينية عبر قوات جيش التحرير...
انضم إلى حركة فتح في العام 1969م واعتقل في نفس العام بتهمة تشكيل خلايا لحركة فتح وأمضى عامين في السجون الإسرائيلية ....
وبعد خروجه من السجن في العام 1971م عمل مع رفاقه الشهيد أسعد الصفطاوي والأخ القيادي البارز عضو اللجنة المركزية الدكتور زكريا الأغا وغيرهم من المناضلين في تشكيل الحركة ونشر فكرها وأدبياتها الثورية فتح في قطاع غزة...
أعيد اعتقال المناضل مصباح الكفارنة مرة أخرى وزجه في السجون الإسرائيلية في العام 1975 لمدة 9 شهور ولكم دون أن ينتزع منه رجال المخبرات الشين بيت أي اعتراف...
خرج الحاج أبو نعيم من سجون الاحتلال أقوى وأصلب على المواجهة العدو,واستمر دون كلل أو ملل في مواصلة العمل الكفاحي والنضالي في قيادة الحركة مع رفاق دربة وقد أعطى كل ما عنده من جهد وفير لإنجاح تشكيل حركة الشبيبة الفتحاوي الإطار الطلابي لحركة فتح في بداية الثمانينات... 
أعيد اعتقاله الحاج أبو نعيم من قبل قوات الاختلال في العام 1981 لعدة شهور وفي العام 1984استمريقاوم بكل عنفوان ويواصل مسيرة قيادة الحركة مع رفاق دربة كلاً من المناضلين احمد نصر وزياد شعث وآخرين....
لم يغفل الحاج أبو نعيم لحظة واحدة عن مواصلة عمله النضالي والكفاحي فقد استمر أيضاً في إصلاح ذات البين بين الناس,وكان هذا الرجل الوطني بمثابة قامة عشائرية كبيرة حتى اندلاع الشرارة الأولى للانتفاضة انتفاضة الحجارة...
واصل المناضل الكبير الحاج أبو نعيم عمله الحركي في قيادة حركة فتح مع كلا ًمن رفاقه المرحوم محمود أبو مذكور"أبو ظافر"والمرحوم الحاج البرعي والمرحوم د.ذهني الوحيدي,والشهيد عطية الزعانين وغيرهم الكثير من سبقوهم على درب الشهادة....
قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي في العام 1988 باعتقال المناضل الكبير أبو نعيم ومحاكمته 6شهور إداري,وخرج من السجن يواصل كما عودنا مشواره الكفاحي والنضالي حتى أعيد مرة أخرى اعتقاله وزجه في غياهب السجون في نهاية العام 1989م وحكم علية لمدة 6شهور إداري,ومرة أخرى بتجدد اعتقاله في منتصف العام 1990م....
ومن محاسن الصدف جاءت المفاجأة والتي لم تكن على البال,أثناء تواجد الحاج أبو نعيم في الاعتقال حيث يلتقي هذا المناضل الكبير الأشم بثلاثة من أبنائه في خيمة واحدة في سجن النقب الصحراوي,وكان المعتقلين يطلقون علية داخل السجون وخارجها بالأب الروحي الفتحاوي...
في الحرب الأخير على قطاع غزة قامت قوات الاحتلال بهدم منزل الحاج المختار أبو نعيم وبيوت أبناءه وما ثباته وعزيمته وشموخه وعظمة إصراره على مواصلة الحياة إلا وهي ضريبة للوطن وحرية شعبنا وتحرير أرضنا الفلسطينية...
هذا الرجل فارس الكلمة وناطق الحق لديه قناعة راسخة لا تتزحزح بأن تاريخه النضالي المحفوف بالمخاطر والصعوبات وطريقة المفروش بالألغام مهما قدم خلال مشواره النضالي من فداء وتضحيات الجسام والمال والبنون والمسكن ما هي إلا ضريبة الوطن حتى ينال شعبنا حريته واستقلاله وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف,
استشهد للحاج المختار مصباح الكفارنة الابن البكر نعيم عن عمر يناهز 45 عاما وارتقى شهداء معه في نفس اليوم 6 من كوادر كتائب الأقصى والقسام والسرايا في بيت حانون في اجتياح بيت حانون عام في 8 تموز 2004 وكان شهيدنا البطل نعيم ضابط في السلطة الوطنية برتبة رائد وكان سيراً ومطارداً أبان الانتفاضة الأولى لقوات الاحتلال وقد خرج من غزة في العام 1990م وعاد مع قوات السلطة الوطنية الفلسطينية
للحق يقال بأن أبناءه الموقرين العزاء قد تربوا وتعلموا في مدرسة الحاج المناضل الكبير مصباح الكفارنة أبو نعيم على نفس المناهج والفكر النضالي الثوري الأصيل....
كل التحية والاحترام والتقدير للحاج المناضل الكبير/ مصباح الكفارنة "أبو نعيم"
أدامه الله سنداً وذخراً للوطن والشعب
والله من وراء القصد

 

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك