النخلة  |  عائلة الأغا


الرئيسة / متفرقات / الأسيرة إسراء جعابيص تحوز لقب #امرأة_فلسطين لعام2017

الأسيرة إسراء جعابيص تحوز لقب #امرأة_فلسطين لعام2017

خلال اعلان وزارة شؤون المرأة الفلسطينية نتائج الجائزة في نسختها الرابعة

الأسيرة إسراء جعابيص تحوز لقب #امرأة_فلسطين لعام2017

كشفت وزارة شؤون المرأة النقاب عن حصول الأسيرة إسراء جعابيص المعتقلة في سجون الاحتلال الاسرائيلي منذ اكثر من عامين لحمل لقب امرأة فلسطين لعام 2017 وذلك خلال حفل نظمته اليوم الخميس في فندق جلوريا على شاطئ بحر غزة بحضور الدكتورة هيفاء الأغا وزيرة شئون المرأة واعضاء لجنة التحكيم ولفيف من المهتمين والمهتمات.

وأكدت د.الأغا خلال كلمتها ان المرأة الفلسطينية سطرت ملاحم وبطولات كثيرة في النضال الفلسطيني، وأصبحت أسطورة لكل شريف ومناضل حر في هذا العالم. فهي كانت ولا زالت رمزاً لصمود الشعب الفلسطيني في الدفاع عن أرضه والبقاء، فهي مَنْ تلقت صواريخ الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، وصمدت في وجه الاحتلال بالقدس وقاومت الاحتلال في جنين. فالحديث عنها وعن عذاباتها وآلامها حديث طويل وذو شجون يتخلله طموح وآمال عريضة نبنيها ونتأملها بأن تكون عونا وردئا للمرأة لحمايتها والمحافظة عليها وعلى كرامتها وحقها.

وبينت الاغا أن المرأة الفلسطينية تعاني من ظروف صعبة ومن الحصار والانقسام، وتحملت مسؤوليات الأسرة بعد غياب رب الأسرة، فالمرأة الفلسطينية ضحت وناضلت واستشهدت‘ فهي صاحبة رسالة توارثتها جيلاً بعد جيل، وهي من لم تبخل على الوطن بفلذة كبدها ولا بدمها ولا بمالها ودعمت المقاومة بكل ما تملك، فمن واجبنا وحق علينا ان نقدم لها كل ما يمكن تقديمه و علينا ان نكون بمستوى تضحياتها وعظمتها وعلو قامتها وهامتها فهي السيدة بين سيدات العالم.

وأشارت الأغا إلى المرأة المقدسية و معاناتها وكيف تقف صامدة في وجه المستوطنين ، وإلى المرأة في غزة التي لم تكن يوما كأي امرأة عادية، خاصة بعد أن أصبحت منازل غزة لا تخلو من أم شهيد أو جريح , أو أسير لإن العدو الإسرائيلي خلال اعتداءاته على قطاع غزة يستهدف بشكل مباشر الطفل والمرأة.. وحالياً وخلال مسيرة العودة الكبرى نرى استهدافه أيضاً للأطفال والشباب بالإضافة إلى الحصار الذي ضاعف من معاناتها المرأة .

بينما أكد الدكتور كمال غنيم في كلمته التي ألقاها نيابة عن لجنة التحكيم أن عمل لجنة التحكيم كان صعب لخصوبة البيئة الفلسطينية وغزارة نماذج التميز فيها، لكن المعايير العلمية في اطار الترشيحات المقدمة كانت هي الاساس التي بنت عليه لجنة التحكيم عملها .

كما استعرضت م. منى سكيك رئيس اللجنة التحضيرية اهمية هذا التكريم في دقع المرأة الفلسطينية إلى تقديم المزيد من التفوق ، وأن التكريم في هذا العام مختلف عن الاعوام الثلاثة السابقة حيث تم اختيار امرأة فلسطين لعام 2017 ثم المرأة المتميزة في كل من القسم الثقافي والمؤسساتي بالإضافة إلى تكريم الرجل الداعم للمرأة عرفانا منا في أهمية دور الرجل للمرأة لتهيئة البيئة المناسبة التي تدفع المرأة نحو التميز والتقدم.

ويذكر أن لجنة التحكيم تتكون من د. ماجد تربان عميد كلية الاعلام بجامعة الاقصى، أ. وسام أبو شمالة مدير عام بوزارة الثقافة، أ اكتمال حمد رئيس اتحاد لجان المرأة الفلسطينية، د. سهير عمار استاذ مساعد بالجامعة الاسلامية، د. آمال البطش نائب رئيس اتحاد الموظفين الانروا، د. كمال غنيم استاذ أدب بالجامعة الاسلامية، د. أنيسة قنديل مشرفة لبحث اللغة العربية بوزارة التربية والتعليم .

وفي نهاية اللقاء كرمت الدكتورة الأغا الحاصلات على لقب امرأة فلسطين لعام 2017 في المجالات المختلفة:
????️ الإعلامية نردين أبو نبعة –المجال الثقافي قسم القصة القصيرة .
????️الفنانة آية خضر جحا في المجال الثقافي –قسم الرسم اليدوي.
????️الشاعرة آلاء القطراوي في المجال الثقافي قسم القصيدة الشعرية .
????️المخرجة ايمان ابو سل المجال الاعلامي –قسم الاخراج. 
????️الاعلامية زينب عودة المجال الاعلامي –قسم التصوير. الفوتوغرافي.
السيد سامي عطا اليازجي الرجل الداعم للمرأة الفلسطينية زوج الشاعرة أمل أبو عاصي.

ويشار أن إسراء جعابيص (31 عاماً) الفائزة بلقب امرأة فلسطين لعام 2017 أسيرة فلسطينية اعتقلت بتاريخ 11/ اكتوبر في 2015 بعد حريق شب في سيارتها وأصيبت على إثره بحروق من الدرجة الأولى والثانية والثالثة في 50% من جسدها، وفقدت 8 من أصابع يديها، وأصابتها تشوهات في منطقة الوجه والظهر، تعاني من حكم بالاعتقال لمدة 11 عاماً.

 












أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك