النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / متفرقات / مؤتمر الشباب هم المستقبل

مؤتمر الشباب هم المستقبل

الاتحاد العام للمراكز الثقافية يعقد المؤتمر الختامي لمشروع الشباب هم المستقبل بعنوان
التسامح المجتمعي حماية للنسيج الاجتماعي وتمكيناً للمصالحة المجتمعية
غزة- صابرين دغمش- إعلام الإتحاد

عقد الاتحاد العام للمراكز الثقافية مؤتمراً ختامياً بعنوان التسامح المجتمعي حماية للنسيج الاجتماعي وتمكيناً للمصالحة المجتمعية، في قاعة منتجع الشاليهات السياحي، وجاء هذا المؤتمر في ختام مشروع الشباب هم المستقبل الممول من قبل جمعية المساعدات الشعبية النرويجية وتنفيذ الاتحاد العام للمراكز الثقافية بمشاركة 30 مؤسسة شريكة في قطاع غزة ، وقد بدأ المؤتمر بكلمة الاستاذ يسري درويش رئيس مجلس ادراة الاتحاد العام للمراكز الثقافية، حيث رحب بالضيوف الكرام خص بالترحيب الشباب الذي نعول عليهم كثيراً ونعمل معهم جنباً الي جنب دائما، واكد ان التسامح المجتمعي يؤسس لحياة ديمقراطية حقيقية تحافظ علي التعددية بين أوساط الشعب الفلسطيني ممثلا بفصائله ومؤسساته ومكوناته المختلفة، وشدد علي ان المشروع الوطني الفلسطيني الذي يحمي الأن بمظلة الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني وهي منظمة التحرير الفلسطينية، وبين ان مشروع الشباب هم المستقبل والذي قام بمشاركة 30 مؤسسة في قطاع غزة وفي نفس الوقت تم تدريب 60 شاباً وشابة علي مفاهيم التسامح المجتمعي والتي تؤسس لعمل وطني حقيقي، وتمني ان يشكل هذا المؤتمر بارقة أمل لأننا نجمع حركتي فتح وحماس وممثلين عن الشعب الفلسطيني من فصائل ونساء وشباب وكل الفاعلين في المجتمع. وان التسامح المجتمعي الذي يؤسس لمصالحة مجتمعية حقيقية واعطاء الناس حقوقهم وليس التنازل عن الحقوق الوطنية التي لا يمكن التنازل عنها ولكن نستطيع فيما بيننا ان نتنازل عن مواقعنا وان تسود عبارات الود والمحبة فيما بيننا.

ووجه رسالة الي الوفود الفلسطينية في القاهرة قائلا ان بارقة الامل في إنهاء الانقسام ما زالت كبيرة ولكن إن لم يتم الاتفاق فانكم جميعا مدعوون للنزول الى الشارع حتى نجبرهم عى تحقيق المصالحة ومن هذا المؤتمر عليكم التقاط زمام المبادرة.

وفي ختام كلمته تقدم بالشكر الي المؤسسات الشريكة والي جمعية المساعدات الشعبية النرويجية.

وفي كلمة الاستاذ محمود حمادة ممثلا عن جمعية المساعدات الشعبية النرويجية وضح ان مشروع الشباب هم المستقبل بدأ منذ العام 2012م واستمر حتي نهاية عام 2016م وعاد الان لمدة 4 شهور من أجل استكمال ومتابعة ما وصل إليه الشباب من أجل المصالحة المجتمعية بين الشباب، وأكد ان العمل مستمر مع الشباب حتي يستطيع الشباب المشاركة في صياغة القرار الوطني الفلسطيني.

وقدم الاستاذ أحمد أبو حليمة رئيس اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني كلمته ممثلا عن المؤسسات الشريكة مع الاتحاد العام للمراكز الثقافية في قطاع غزة حيث اكد ان هذا المشروع المتجدد والمهم والذي يوثق مفاهيم قيمة ونبيلة نحن بأمس الحاجة إليها من أجل حماية النسيج الوطني والاجتماعي وهي مفاهيم التسامح المجتمعي وصولاً الي المصالحة الاجتماعية لتصل بنا الي مصالحة سياسية وطنية تمكن شعبنا من تجاوز هذه المرحلة السوداء والمضي قدما بمشروعنا الوطني الفلسطيني حتي التخلص من الاحتلال الاسرائيلي.

وقد افتتح الاستاذ فادي ابو شمالة المدير التنفيذي للاتحاد العام للمراكز الثقافية الجلسة الأولي والتي جاءت بعنوان لجنة المصالحة المجتمعية، التحديات والإنجازات

و بدأت الجلسة بكلمة سعادة المهندس عماد خالد الأغا مفوض العلاقات الوطنية بحركة فتح في قطاع غزة قائلاً ان مفهوم التسامح المجتمعي هو جزء من فكر عميق لدينا وهو الفكر الإسلامي وان هذا اللقاء هو لشريحة الشباب فنحن أيضا نعي ونفهم ان هناك مشكلة كبيرة لان قطاع الشباب هو بحاجة الي مستقبل أفضل وان مفهوم المصالحة المجتمعية هي مصالحة وطنية وليست مصالحة جزئية وان الشعب الفلسطيني أثبت دائما انه يتعالى علي جراحه ومن خلال حكومة واحدة واستراتيجية موحدة من كل الفصائل نستطيع ان نحقق مستقبل افضل للشباب.

وجاءت الكلمة الثانية للدكتور ماهر أبو صبحة عضو لجنة المصالحة المجتمعية عن حركة حماس،حيث وضح ان المصالحة المجتمعية هي نتائج اتفاق القاهرة عام 2011م وان لجنة المصالحة المجتمعية استطاعت ان تغلق 135 ملف بين عائلة ضحايا الانقسام البغيض واكد في ختام كلمته ان الانتخابات الشاملة من رئاسية وتشريعية ومنظمة التحرير هي الخطوة الأولي من أجل  تحقيق مصالحة كاملة.

وكانت الكلمة الأخيرة من الجلسة الأولي للسيد صلاح أبو ركبة عضو لجنة المصالحة المجتمعية عن الجبهة العربية الفلسطينية قائلا انه وللأسف الشديد غالباً ما يتم تقديم المصالح الحزبية عن المصالح الفلسطينية واننا بحاجة الي خطوات عملية علي أرض الواقع، وفي ظل هذا الواقع الأسود ما  ينتظر الشباب والخريجين هي البطالة، وان الشعب الفلسطيني لم يعد يهتم الي الاتفاقات والوفود المنعقدة بين طرفي الانقسام بل يريد نتائج حقيقية علي أرض الواقع.

وانتهت الجلسة الأولي من المؤتمر بنقاش وحوار واسع بين الشباب المشاركين وبين المتحدثين جاءت اغلبها حول المشاكل التي يعاني منها الشباب أثر الانقسام والحصار المستمر علي قطاع غزة.

وبدأ السيد محمود عدوان منسق المحافظات الجنوبية في مشروع الشباب هم المستقبل الجلسة الثانية من اعمال المؤتمر والتي قدم  فيها الأستاذ أحمد العجلة عضو اللجنة الشبابية المنتخبة ورقة عمل جاءت بعنوان رؤية شبابية لدعم جهود التسامح المجتمعي حيث أكد علي ان فئة الشباب هي العامل الرئيسي والفعال في رسم المستقبل وخط الدفاع الأول عن المشروع الوطني الفلسطيني، وانه منذ اللحظة الأولي للانقسام والشباب هم من يدفعون الثمن باهظ.

 

أ. فادي أبو شمالة(المدير التنفيذي للإتحاد العام للمراكز الثقافية)، سعادة المهندس عماد خالد الأغا(مفوض العلاقات الوطنية بحركة فتح في قطاع غزة)، أ. ماهر ابو صبحة(عضو لجنة المصالحة المحلية- حركة حماس)، أ. صلاح ابو ركبة(عضو لجنة المصالحة المحلية- الجبهة العربية)


ا. يسري درويش(رئيس مجلس الإدارة للإتحاد العام للمراكز الثقافية)، أبو رامي عناية، د.م. فريج عادل مهنا، المختار قدوم


أ. صابرين دغمش، أ. عزيزة سالم، المختارة فاتن حرب، أ. نهاية ابراهيم جرادة، أ. زينب يحيى أحمد الأسطل


ا. إيناس أبو شاويش، أ. خالد محمد عبدالرحمن الأغا


المختار ابو رامي عبد الهادي مختار كوكبة، المختار محمد أبو عايش


د. محمد شعت، أ. عصام خلييل ابو ظريفة، العميد محمود عفانة


أ. غادة علي


أ. احمد فتحي الاغا


أ. وليد الميناوي، أسيل السبعاوي، أميرة ياسر كمال الأغا


ا. أسامة  العالول


مريم المزيني ووالدتها أ. براءة


أ. غسان ابو سلطان، الفنان محمد أحمد حسان، أ. زينب يحيى الاسطل






أ. خالد محمد الأغا ، أ. أحمد سمير الأغا، د. محمد شعت، أ. إيناس أبو شاويش، سعادة م. عماد الأغا، أ. عبدالمنعم شبير، أ. أيمن محمود الزيني، أ. محمد شاهين


المختار أبو رامي، أ. أحمد سمير الأغا، احمد فتحي الأغا،  سعادة م. عماد الأغا، د.م. فريج عادل مهنا، د. جميل طورباق،


د. جميل طورباق، الفنان محمد احمد حسان، أ. صلاح ابو ركبة، المختار أبو رامي، أ. أحمد سمير الأغا


أ. زينب الأسطل، أ. نهاية جرادة، أ. عزيزة سالم، المختار فاتن حرب، أ. صلاح ابو ركبة، المختار ابو رامي مختار كوكبة


م. بهاء ماهر العقاد


الإعلامية يسرى الخيري، أ. سلمى القدومي، أ. إيناس أبو شاويش، أ. ياسر محمد الأغا

[1] تعليقات الزوار

[1] أسامة العالول | | 04-10-2018

[1] أسامة العالول

وفد من جمعية البحث العلمي والدراسات وائتلاف النخبة الفلسطيني ومركز هولست الثقافي والعديد من المراكز الثقافية يشاركون في حفل اختتام فعاليات ( الشباب هم المستقبل ) حول السلم الأهلي والمجتمعي ( التسامح المجتمعي حماية للسلم الأهلي ودعم للمصالحة الوطنية ) الذي أقامه اتحاد المراكز الثقافية وبدعم من المؤسسة النرويجية ( AID) ... وذلك بالقاعة الملكية بمنتجع الشاليهات ... على شاطيء بحر غزة الصامدة ... وذلك بحضور جميع الفئات الفاعلة وذات العلاقة بالاضافة للعديد من الشركاء والرعاة والجامعات والمعاهد والكليات الفلسطينية ... والعديد من المؤسسات والمخاتيير والشباب ... والعديد العديد من الاعلاميييين والمثقفييييين والأكاديمييييين والمهتمييييييين ... وكانوا جميعا ... منوريييييييييييييين ... وذلك الثلاثاء الموافق 2 أكتوبر 2018 م. وذلك بحضور العديد من المثقفييييين والمخاتيييير والمهتمييييين ... وكانوا جميعا منورييييييين ... حيث الفعاليات وتوزيع شهادات التقدير ودروع التقدير والعروض الشيقة ... #Gaza

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك
Website Security Test