النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / متفرقات / السياحة والآثار: بدء مشروع إعادة ترميم وبناء مئذنة خان الأمير يونس

السياحة والآثار: بدء مشروع إعادة ترميم وبناء مئذنة خان الأمير يونس

 

أعلنت وزارة السياحة والآثار عن بدء مشروع إعادة ترميم وبناء مئذنة خان الأمير يونس النوروزي في مدينة خان يونس المعروفة باسم قلعة برقوق.

وأكدت في بيان صحفي نشرته اليوم أنها بدأت ببناء الجزء العلوي المفقود من مئذنة الخان وذلك بارتفاع ثلاث أمتار تقريباً بالإضافة إلى ترميم الأجزاء المتآكلة من المئذنة وإعادة تأهيلها.

وأوضح أسعد عاشور, أحد المشرفين على المشروع أن خان الأمير يونس هو أحد أهم المواقع الأثرية في قطاع غزة حيث يعود تاريخ إنشائه إلى العهد المملوكي عام 789هـ - 1387م وقد بني الخان لخدمة القوافل التجارية التي سلكت الطريق الساحلي الواصل بين مصر وفلسطين وسوريا والمعروف باسم طريق فياماريس وليكون محطة من محطات البريد على امتداد هذا الطريق.

وأشار عاشور إلى أن الخان أعيد ترميمه في العصر العثماني على يد حاكم غزة الأمير أحمد باشا في أواخر القرن السادس عشر ميلادي وتم تزويده بالجند المصريين من العسس وذلك بسبب مضايقة أشرار البدو للمسافرين والقوافل وخوفاً منهم على الخزنة التي كانت تنقل من مصر إلى الدولة العثمانية من خلاله والتي كانت تعد أضخم وأجزل عائد نقدي للدولة العثمانية ومن أجل ذلك سماه المحليون بالقلعة.
وأكد عاشور أن المشروع يهدف إلى ترميم هذا الجزء المتبقي من القلعة وترميم الأجزاء التالفة وصيانة الأجزاء الأخرى من القلعة التي بحاجة إلى صيانة وترميم مشيراً إلى أن الخان يعتبر محمية ثقافية وتاريخية يجب المحافظة عليها بالإضافة إلى كونه النموذج الوحيد المتبقي من هذه المباني في خان يونس.

من جهته قال أ.د محمد رمضان الأغا وزير السياحة والآثار أن وزارته بدأت في الآونة الأخيرة عدة مشاريع للمحافظة على الموروث الحضاري والتاريخي لفلسطين موضحاً أن مشروع إعادة تأهيل خان الأمير يونس هو إحدى تلك المشاريع التي تهدف إلى حماية هذا الجزء القليل الباقي من الآثار الفلسطينية من خلال إعادة تأهيلها وتوظيفها بما يتلاءم مع أصالتها التاريخية ولتكون معلماً حضارياً ومزاراً لجميع المواطنين والمهتمين بالقطاع الأثري، بالإضافة إلى كون عملية التأهيل وسيلة للنهوض بالسياحة الداخلية والخارجية وبالتالي تنشيط الوضع الاقتصادي الفلسطيني بشكل عام .

وأشار الأغا إلى أن وزارته قامت في الآونة الأخير بالانتهاء من مشروع إعادة ترميم سور متحف قصر الباشا وافتتاحه بالإضافة إلى البدء بمشروع إعادة تأهيل الكنيسة البيزنطية ومواصلة أعمال التنقيب في موقع تل رفح الأثري مؤكداً أن الوزارة تسعى خلال الفترة المقبلة للبدء بمشروع إعادة ترميم وتأهيل موقع دير القديس هلاريون المعروف باسم تل أم عامر الأثري.

وأكد أن هذه المشاريع تواجه العديد من العقبات أبرزها قلت المواد والأدوات اللازمة للقيام بعمليات الترميم وإعادة التأهيل والتي تسبب بها الحصار الظالم الذي فرضه الاحتلال الإسرائيلي على غزة داعياً جميع المؤسسات والمنظمات الدولية ومنظمة اليونسكو العالمية وجميع المهتمين بالقطاع الأثري للضغط على الاحتلال لفتح المعابر وإدخال المواد اللازمة لإعادة تأهيل المواقع الأثرية والمحافظة على ارث وحضارة التاريخ الإنساني من الضياع.

[4] تعليقات الزوار

[1] خالد احمد خالد الاغا | قلعة برقوق من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة | 27-09-2010

[1] خالد احمد خالد الاغا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة اذهب إلى: تصفح, البحث قلعة برقوق واحدة من أهم قلاع المماليك البرجية في فلسطين، وفي خان يونس داخل قطاع غزة بالتحديد.،،،،،،،،،،، 1 تاريخ القلعة،،،،،،،،،،،،، 2 موقعها،،،،،،،،،،،،، [عدل] تاريخ القلعة يعود تاريخ هذه القلعة إلى عام 1387م، أي عام 789هـ، حيث بناها الأمير يونس بن عبد الله النورزي الداودار بناءً على طلب من السلطان برقوق أحد سلاطين العصر العربي الإسلامي المملوكي ومؤسس دولة المماليك البرجية. وقد بنيت لتكون بمثابة مركزا يتوسط الطريق بين دمشق والقاهرة، يتخذه التجار والمسافرين مكانا للراحة واللقاء والتزود بما يلزمهم من حاجيات في تلك الرحلة الطويلة بين أكبر مدينتين في دولة المماليك البرجية حينها، بالإضافة للاحتماء من اللصوص وقطّاع الطرق من البدو والأغراب الذين كانوا يعترضون طريق المسافرين في هذه الحقبة. [عدل] موقعها

[2] منار يوسف علي الاغا | احترام وتقدير | 27-09-2010

[2] منار يوسف علي الاغا

يسعدني ان اتقدم بخالص التحية للأستاذ الدكتور /محمد رمضان الاغا على الاهتمام بالاثار التي تمثل الرمز العريق لمقر ديوان عائلة الاغا .منار الاغا سفارة فلسطين هراري - زيمبابوي

[3] مهران نايف بدوي الأغا | القلعة | 28-09-2010

[3] مهران نايف بدوي الأغا

تعتبر قلعة برقوق في فلسطين التي يعود تاريخ إنشائها إلى العهد المملوكي عام 789هـ - 1387م من الآثار القديمة و تمثل ثروة قومية ينبغي الحفاظ على هويتها وحمايتها من العابثين، لأن الإهمال في ذلك يمثل خطراً وخسارة فادحة لا تعوض. هذا المشروع يحتاج إلى دعم ورعاية ليس من الحكومة فقط ولكن من الشعب أيضا. “Ask not what your country can do for you, ask what you can do for your country…” President John F Kennedy on January 20, 1961. بارك الله فيكم جميعا.

[4] المهندس/أحمد عبد الكريم أحمد الأسطل | قلعة برقوق من أهم المعلم الاثرية بالقطاع | 29-09-2010

[4] المهندس/أحمد عبد الكريم أحمد الأسطل

بداية نشكر معالي الوزير ابو رمضان على اتخاد هذا القرار والذي بدورة يعزز دور هذه الاماكن الاثرية في الثقافة الفلسطينية ..فبارك الله فيك وجعل ذلك في موازين حسناتك ..نحن تواقين لرؤيا تلك المئذنة مكتملة حتى تكتمل الصورة الجميلة للقلعة الشهيرة في فلسطين ...أعانك الله ونحن كلنا معاك في قرارك ...معاً وسوياً لبناء وطن حر ومثقف يحترم تاريخه ... ابو العبد

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك
Website Security Test