النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / مقالات / رحمانيّات ربانية للأمّة المحمدية (17)همسة حياء- بقلم المنتصر بالله حلمي الأغا

رحمانيّات ربانية للأمّة المحمدية (17)همسة حياء- بقلم المنتصر بالله حلمي الأغا

 

بسم الله الرحمن الرحيم


رحمانيّات ربانية للأمّة المحمدية
(17)
همسة حياء
 

 


 الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم ، ونسأله تعالى العفو والعافية وأن يمنَّ علينا بنِعَم الهدى والإيمان الكامل ونعمة الحياء منه ، ونسأله تعالى أن يرحم أموات وشهداء المسلمين في كل مكان ، اللهمَّ آمين . ترتبط مسألة الحياء بالسلوك الإيماني للعباد ، فالمؤمنون دائماً بين الخوف والرجاء ، من أجل هذا يُعْمِلُون عقولهم في عبوديتهم لله تعالى لإدراكهم عَظَمِة موقف المسائلة والجزاء بين يدي الله تعالى ، وهذا التفكّر من نِعَم الله تعالى على عباده المؤمنين كما الحياء من نِعمِ الله ، ومن يستحي من الله تعالى يستحي من ذنوبه فيستغفر ويتوب ، وآنذاك يرتقى درجات الإيمان . والحياء شعبةٌ من شعب الإيمان ودليل الخير كله ، فمن نقص إيمانه قلَّ حياؤه ، وزاد تجرؤه على الآخرين ولو كانوا أقرب الناس إليه ، ولو كانوا والديه أو زوجه وأولاده وأخوته أو جيرانه وأقرانه ، ومن تجرّأ على غيره فَقَدَ الخير في نفسه ، وفقده للآخرين . ونَقْص الحياء أو ( قلّة الحياء كما يُقال بالعامية ) أصبح ظاهرةً عجيبة عند ‘‘ بعض ’’ الناس وحجّتهم في ذلك : أن الدنيا تغيّرت وتحتاج لما أسمّوه ‘‘ جرأة أو قوة قلب ! ’’ ، وهذا غير صحيح ، فالدنيا كما هي منذ خلقها الله تعالى ، ولكن الناس ونفوسهم تغيّرت ، فأصبح ذاك ‘‘ البعض ’’ لا يخجل ولا يستحي من أحد ، فلا يستحي ‘‘ بعض ’’ الأبناء من آبائهم أو أمهاتهم ، أو زوجٌ من زوجه ، أو أبٌ من أولاده أو أخوته وأهله ، أو قريب من قريبه ، أو قد لا يستحي شابٌ صغير من شيخٍ كبير ، أو جارٌ من جاره ، ولا يستحي جاهلٌ من صاحب علمٍ ، وأصبح كثيرون لا يستحون من كثيرين !! ،
ومن كان مثل أولئك فإنه لا يستحي من الله تعالى والعياذ بالله ، ولا يأخذ في اعتباره الأخلاق الإيمانية ، فيتطاول على الآخرين فيقول ويفعل ما يحسبه صحيحاً ، حتى ولو كان ذلك العمل أو القول خروج عن قواعد الدِينِ أو الأخلاق أو العرف والمألوف ، من أجل هذا قال العلماء:[ أن حقيقة الحياء ، هو خُلُقٌ يَبْعَثُ على ترك القبيح ، ويمنع من التقصير في حقٍ من الحقوق ] ، وهنا ينطبق قول الله تعالى على أولئك في سورة الكهف:‘‘ قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالأخْسَرِينَ أعْمَالاً(103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعَاً (104)’’. وجاء في الحديث الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه قول رسـول الله صلّى الله عليه وسلّم:‘‘ الإيمان بضعٌ وسبعون أو بضعٌ وستون شعبةً ، فأفضلها قول لا إله إلاّ الله ، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان’’ .( والبضع هو: من الثلاثة إلى العشرة ، والشعبة: القطعة) . وقال عمران بن حصين رضي الله عنهما أن رسـول الله صلى الله عليه وسلم قال:‘‘ الحياء خيرٌ كلّه ’’ أو قال:‘‘ الحياء كلّه خير’’ . كما حدّث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مرَّ على رجلٍ من الأنصار ، وهو يعظُ أخاه في الحياء ، فقال رسـول الله صلّى الله عليه وسلّم:‘‘ دعهُ ، فإن الحياءَ من الإيمان ’’ ، ومن لا يستحي لا إيمان له . وفي الحديث الشـريف عن عقبة بن عامر رضي الله عنه عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنه قال:‘‘ إن مما أدرك الناس من كلام النبّوة الأولى إذا لم تَسْتَحِ فاصنع ما شئت ’’ .
 أمَّا المؤمن فهو ‘‘ كيّس فطِن ’’ ويستحي ، إذا فعل معصيةًً _ ولو فعلها بينه وبين جنبات نفسه ولا يعلم بها إلاَّ الله تعالى _ فيدفعه حياؤه ليستغفر ويتوب لأنه يستحي من الله تعالى من ذنوبه ، بل يستحي من نفسه ، وبالتالي فإنه يستحي من العباد فلا يتعدى عليهم بقول أو فعلٍ . أمَّا من قلَّ حياؤه فقد خَلَى عقله من الفطنة والكياسة ، فيملي عليه شيطانه من الإنس أو الجن أفعاله التي تخلوا من الحياء ، ويحسبه هيّنٌ وهو عند الله تعالى عظيم . وأمَّا الحياء من الله تعالى فيقول الحسن البصري أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال لأصحابه:‘‘ أيريد كلكم أن يدخل الجنة ؟ قالوا : نعم جُعِلنا فداك يا رسول الله ، قال: قصِّروا الأمل واستحيوا من الله حق الحياء ، قالوا : يا رسول الله كلنا نستحي من الله تعالى ، قال: ليس ذلك بالحياء ولكن الحياء من الله تعالى أن تذكروا المقابر والبلى ، وتحفظوا الجوع وما وعى ، والرأس وما حوى ، ومن يشتهي كرامة الآخرة يَدَعْ زينة الدنيا ، فهنالك يستحي العبد من الله تعالى حق الحياء ’’. وقال الحكماء : ( القناعة دليل الأمانة ، والأمانة دليل الشكر ، والشكر دليل الزيادة ، والزيادة دليل بقاء النعمة ، والحياء دليل الخير كلّه ) . وفي الحديث عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن رسـول الله صلى الله عليه وسلم قال: ‘‘ الحياء من الإيمان ، والإيمان في الجنة ، والبذاء من الجفاء والجفاء في النار ’’ .
والبذاء هو : التكلم بالفحش ورديء الكلام على الآخرين ، وهذا سلوك سيّئ ليس من أخلاق المؤمن الذي يتعفف عن بذيء الكلام ، والمؤمن لا يخرج من فمه إلآّ الكلام الطيب ، ويخرج عنه ّ كل عمل طيب تعكس أخلاقه وإيمانه . وقد رُوي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجده يبكي ، فقال: [ ما يبكيك يا رسول الله ؟ قال:‘‘ أخبرني جبريل عليه السلام أن الله تعالى يستحي من عبد يشيب في الإسلام أن يعذبه ، أفلا يستحي الشيخ من الله أن يذنب بعدما شاب في الإسلام ’’ ].
 أمَّا عدم الحياء عند البعض فهو نتيجة طبيعية عن ( قلّة الدِين والجهل بأموره ) وضعف الإيمان وموت القلوب ، وهكذا يعملون ما يشاءون بدون خجل أو رادع ، ومن تطاول على غيره بغير حقٍ فقد تعدّى عليه وظلمه ، والظلم ظلمات يوم القيامة ، وأشد الظلم ظلم النفس وذلك بحرمانها من معرفة الله تعالى ، والمعرفة تتحقق بارتقاء سلّم الإيمان ، فمن أراد أن يتخبط في طرق الآخرة وجهنّم فلا يتواني عن عدم الحياء وظلم الآخرين ، ومن يريد ذلك إلاَّ من مات قلبه وفقد عقله وإيمانه ولم يتفكر في موقف المسائلة ؟! . نسأل الله تعالى أن يجمّل أخلاقنا بمكارم الأخلاق والحياء ، وأن يجعلنا من الذين يستحون منه ومن المؤمنين ومن عيوبنا فنستغفر ونتوب إلى الله تعالى متاباً ، اللهم آمين . ونسأله تعالى أن يغفر لنا ولوالدينا وأهلينا وموتى المسلمين والمؤمنين ، ولشهدائنا في الغربة والوطن وأن يتجاوز عن سيّئاتهم ويرحمهم ويغسلهم بالماء والثلج والبرد ، وهو الكريم وأرحم الراحمين فيكرمهم ويسكنهم في جنات العُلَى في عليين ، اللهمَّ آمين ،
وصلّى الله على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم ،
 وآخر دعوانا الحمد لله ربِّ العالمين

[1] تعليقات الزوار

[1] خالد احمد خالد الاغا والعائلة | نشكركم وأحسنتم وفقكم الله ياأستاذ /ابونضال | 27-10-2010

[1] خالد احمد خالد الاغا والعائلة

الحياء زينة النفس البشرية ، وتاج الأخلاق بلا منازع ، وهو البرهان الساطع على عفّة صاحبه وطهارة روحه ، ولئن كان الحياء خلقا نبيلا يتباهى به المؤمنون ، فهو أيضا شعبة من شعب الإيمان التي تقود صاحبها إلى الجنة شكرا ،،،،،،،،،،،،،،،،تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال،،،،،،،،،،خالد احمد خالد الاغا والعائلة

أضف تعليقاً

مواضيع ذات صلة

  1. 29-03-2009

    * أمريكا- رجل الأعمال شادي المعتصم بالله حلمي في ذمة الله

  2. 28-03-2009

    عزاء واجب بوفاة الفقيد شادي- الحاج ابومسعود

  3. 31-03-2009

    صور بيت العزاء في القاهرة

  4. 31-03-2009

    شادي.. في رحاب اللطف الإلهي- نبيل خالد- الدوحة

  5. 01-04-2009

    صور تشييع جثمان الفقيد رجل الأعمال شادي المعتصم بالله الأغا بولاية نيويورك

  6. 04-04-2009

    إلى أخي الحبيب وقرة عيني المعتصم بالله...- المنتصر بالله

  7. 06-04-2009

    أسبوع على فراق الفقيد رجل الأعمال شادي المعتصم بالله الأغا

  8. 06-04-2009

    سوريا - بيت العزاء للفقيد رجل الأعمال شادي بمنزل عمه الأستاذ المنتصر بالله

  9. 08-04-2009

    شكر وتقدير على تعاز- المعتصم بالله الأغا

  10. 09-04-2009

    The Remembrance of Shadi Agha by his brother Helmi

  11. 21-04-2009

    شكراً ديوان النخلة ...

  12. 04-05-2009

    الذكرى الأربعين لوفاة شادي رحمه الله تعالى

  13. 08-05-2009

    Shadi Agha....40 Days After

  14. 27-05-2009

    رحمانيّات ربانية 1- الإخلاص في النية- المنتصر بالله حلمي

  15. 27-06-2009

    رحمانيّات ربانية 2- إطلالة على نور الإيمان- المنتصر بالله حلمي

  16. 27-07-2009

    رحمانيّات ربانية 3- قد أفلح المؤمنون- المنتصر بالله حلمي

  17. 27-08-2009

    رحمانيّات ربانية 4 -أين تذهَبُون- المنتصر بالله

  18. 26-09-2009

    رحمانيّات ربانية 5- أين تذهَبُون 2؟‍‍!- المنتصر بالله حلمي

  19. 27-11-2009

    رحمانيّات ربانية للأمّة المحمديّة-6- إطلالة على فضائل كلمة التوحيد- المنتصر بالله حلمي

  20. 27-12-2009

    رحمانيّات ربانية للآمة المحمدية (7) إطلالة على تهذيب اللسان في الصلاة والسلام على سيّد الأنام صلّى الله عليه وسلّم

  21. 27-01-2010

    رحمانيّات ربانية للآمة المحمدية ( 8 ) الدعـــــاء محراب العابدين وسلاح المؤمنين

  22. 25-02-2010

    رحمانيّات ربانية للآمة المحمدية ( 9 ) من فضائل الاستغفار‘‘ فَقُلْتُ اسْتَغْفِروُا رَبَّكُمْ إنَّهُ كانَ غَفَّاراً يُرسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِدْرَاراً ’’

  23. 27-03-2010

    رحمانيّات ربانية للأمّة المُحَمَدِيّة (10)-الحمد لله صاحب الرّحمَة والمغفرة- في ذكرى الشهيد شادي

  24. 27-04-2010

    ( رحمانيّات ربانية للأمّة المُحَمَدِيّة ) (11) في رحاب فضائل سورة الإسراء ‘‘ للقدس ســلامٌ ’’

  25. 27-05-2010

    رحمانيّات ربانية للأمّة المُحَمَدِيّة (12) من فضائل أمّة سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم

  26. 27-06-2010

    رحمانيّات ربانية للأمّة المُحَمَدية( 13)المؤمنون بين (الخشية والخوف والرجاء)

  27. 27-07-2010

    ( رحمانيّات ربانية للآمة المحمدية )(14) نعمة العقل بين الخشية والخوف والرجاء-بقلم : المنتصر بالله حلمي الآغا

  28. 27-08-2010

    رحمانيّات ربانية للآمة المحمدية (15) يا عبادي .... ؟!!

  29. 27-09-2010

    رحمانيّات ربانية للأمّة المحمدية 16 العلم بعظمة المساءلة والجزاء

  30. 27-11-2010

    رحمانيّات ربانيّة للأمّة المحمدية (18) حُبّْ الناس ومكارم الأخلاق بقلم : المنتصر بالله حلمي الآغا

  31. 27-12-2010

    رحمانيّات ربانية للآمة المحمدية (19)الإحسان والمحسنون- بقلم : المنتصر بالله حلمي الآغا

  32. 30-01-2011

    رحمانيّات ربانية للآمة المحمدية (20) بين العدل والطغيان والاستبداد- بقلم : المنتصر بالله حلمي الآغا

  33. 27-02-2011

    رحمانيّات ربانية للآمة المحمدية (21) وأشرقت الأرض بنور ربها- بقلم : المنتصر بالله حلمي

  34. 27-03-2011

    رحمانيّات ربانية للآمة المحمدية ( 22 ) بشرى لأهل الرضا والصبر- بقلم المنتصر بالله حلمي

  35. 27-04-2011

    رحمانيّات ربانية ( 23 ) مدخل إلى الخطاب القرآني- بقلم المنتصر بالله حلمي

  36. 13-06-2011

    رحمانيّات ربانية (24) من فضائل يوم الجمعة- بقلم المنتصر بالله حلمي

  37. 27-06-2011

    رحمانيّات ربانية (25) الولد المر (1) بقلم المنتصر بالله حلمي

  38. 14-07-2011

    رحمانيّات ربانية (26) الولد المر (2) بقلم المنتصر بالله حلمي

  39. 17-08-2011

    رحمانيات ربانية- الشُكْر والوصْل (27) (3)- أ. المنتصر بالله حلمي أحمد الأغا

  40. 27-08-2011

    ( رحمانيّات ربانية ) ( 28 ) مُرَاجَعَةٌ- أ. المنتصر بالله حلمي أحمد الأغا

  41. 27-09-2011

    رحمانيّات ربانية -29- منة الله- أ. المنتصر بالله حلمي الأغا

  42. 28-10-2011

    رحمانيّات ربانية -30- لا تسامح- أ. المنتصر بالله حلمي الأغا

  43. 26-11-2011

    رحمانيّات ربانية -31- بيت العنكبوت- أ. المنتصر بالله حلمي الأغا

  44. 27-12-2011

    رحمانيّات ربانية- 32- أمن الله وعافيته- أ. المنتصر بالله حلمي الأغا

  45. 31-01-2012

    رحمانيّات ربانية- 33- جيوب الكفن- أ. المنتصربالله حلمي

  46. 06-03-2012

    رحمانيّات ربانية- 34- حساب الله- أ. المنتصربالله حلمي

  47. 27-03-2012

    رحمانيّات ربانية-35- نعمة الصبر عند الابتلاء- المنتصربالله حلمي

  48. 28-04-2012

    رحمانيّات ربانية-36- من فضائل الحوقلة- لا حول ولا قوة إلاَ بالله العلي العظيم- المنتصربالله حلمي

  49. 27-05-2012

    رحمانيّات ربانية-37- في رحاب الفاتحة- المنتصر بالله حلمي

  50. 28-07-2012

    حلب- رحمانيّات ربانية-38 - الساعة أدهى وأمّر - المنتصر بالله

التعليقات على الفيس بوك