النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / متفرقات / رابطة الكتاب والأدباء الفلسطينيين تكرم الوزير الأديب أ. د. محمد رمضان الأغا

رابطة الكتاب والأدباء الفلسطينيين تكرم الوزير الأديب أ. د. محمد رمضان الأغا


قاعة فندق فلسطين- غزة- الأربعاء 03-11-2010 - نظمت رابطة الكُتاب والأدباء الفلسطينيين إحتفالاً أدبياً متميزاً لتكريم الأدباء والكتاب، وأصحاب الأقلام المُبدعة الراقية التي تحيل الأرض إلى جنان خضراء ذات ثمار وأزاهير رغم القيد والسجان والحصار، وفي هذا الحفل تم التوقيع على إصدارات جديدة للرابطة..من الأوراق الأدبية المتميزة "دم الزهور" للأديب أ. د. محمد رمضان الأغا، والذي بدوره تحدث عن تسمية هذا الكتاب بهذا الإسم " للتعبير عن معاناة شعب يعيش أشرس أنواع الإحتلال وتمجيد الشهداء وخاصة الأطفال وإحياء ذكراهم" . وفى نهاية اللقاء تم توزيع الشهادات تكريماً للأدباء والكُتَاب


الأديب أ. د .محمد رمضان الأغا متحدثاً


أثناء تكريم الأديب


د. محمد المدهون، الوزير أ. د. محمد رمضان الأغا، أ. فايز أبوشمالة


" أخي ..جاوز الظالمون المدى فحق الجهاد وحق الفدا" فقرة فنية


جانب من الحضور


السادة: أ. ممتاز رمضان الأغا، فراس محمد الأغا، أ. لؤي رجب، م. أحمد فطاير،
أ. أحمد عوني الأغا، أ. كمال رمضان الأغا، أ. ماجد عيسى الأغا


غلاف الكتاب


ربما نُنْفق كل العُمرِ كي نَثقُب ثَغرةٌ            لِيَـــمر النور للأجيال مَـــرةً
بعدسة : ضياء خالد

[3] تعليقات الزوار

[1] خليل احسان خليل مصطفى | اقف اليوم احتراما | 05-11-2010

[1] خليل احسان خليل مصطفى

الحقيقة يا دكتور ابو رمضان انك حيرتنا، فبالامس كنت باحثا نشطا، ولك في مجال البحث يد بيضاء، ثم انتقلت معلما للاجيال في جامعة عريقة من جامعات فلسطين الحبيبة..ولم يقف عطاؤك هناك بل انتقلت وزيرا ابدع ايما ابداع في مجاله، فتغير وجه غزة وزاد اخضرارا ..واليوم تكرم اديبا ..حيرتنا والله ولا املك الى ان اقف احتراما لهذا العطاء المتنوع والمتجدد ..ولا اخفيك ان حديثنا في ليلة من ليالي الصيف الماضية قد بدلت كثيرا وغيرت بالقدر الذي لم اكن اتوقعه ..اسال الله العلي القدير ان يحفظك لاسرتك وعائلتنا الحبيبة ولوطننا الغالي شعلة عطاء لا تنضب اخوكم المحب خليل

[2] يوسف مصطفى جابر الاغا | وطن الطفولة ليس كطفولة الوطن | 05-11-2010

[2] يوسف مصطفى جابر الاغا

..أمسكت يد أختها الصغيرة و سارتا كملاكين جميلين على الرمال الذهبية للمدينة....تنظران إلى الغرب فتكتحل عيونهن بزرقة بحر يقف شامخا يحرس أحلامهن الجنينية الزاهية التي تنمو في رحم النعناع....تسيران نحو الشمس و هي لا تكف عن "زغولة" عيونهن العسلية التي لم تكتحل بعد إلا بزهور اللوز و البرتقال و الياسمين... سنذهب غدا من الطريق الآخر حتى لا تعاكس الشمس عيوننا: تقول سماح لأختها, ترد أختها فتقول: الطريق الأخرى موحشة و أخاف أن أسير فيها.......... حينما يأتلف القلم مع عبق الطفولة وذكريات الطفولة لينتج صورة حية تتراى عيانا لناظرها ليعيش اللحظة رغم المسافات الغابرة للزمان والمكان وكأنك تحضرالمسافات وتسافرعبر الزمن..فللقلم همهمات ونهمات وسيمفونيات يعزفها بالحبرووإن لم يكن ذاحبر فالدم في المحبرة يكفي..وطن الطفولة ليس كطفولة الوطن..لكنك أستاذنا ودكتورنا ووزيرنا أطحت بكل العقبات الأدبية وذللتها لتنتج إبداعا..لتنتج استرسالا رائعا..لتنتج إبحارا للأدب الواقعي والمعاش..لتنتج علما أدبيا واقعيا ترتشف منه أقلامنا وننهل منه إذا كتبنا أدبا أم شعرا أم قصصا..فكثيرا قرأنا الكثير.. لكن إذا قرأنا منك وفيك فأنت أبو القلم الذي يكتب..

[3] المعتز بالله حلمي احمد الاغا | تكريم في محله | 06-11-2010

[3] المعتز بالله حلمي احمد الاغا

تكريم الاستاذ الدكتور محمد رمضان الاغا تكريم في محله ولاصحابه وتكريم مستحق لهذا الرجل الفذ الذي جمع العلم والادب والفن والاخلاص لدينه ووطنه واهل وطنه حماك الله ايها الرجل العظيم ومتعك الله بالصحة والعافية . حج مبرور وسعي مشكور ان شاء الله

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك
Website Security Test