النخلة  |  عائلة الأغا


الرئيسة / متفرقات / الهلال الأحمر الفلسطيني يحيي الذكرى آل 42 لتأسيسه ويؤبن الذكرى السادسة لرحيل د.فتحي عرفات

الهلال الأحمر الفلسطيني يحيي الذكرى آل 42 لتأسيسه ويؤبن الذكرى السادسة لرحيل د.فتحي عرفات

 

خان يونس _ تقرير/ حاتم علي العسولي:

أحيت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني_فرع خان يونس اليوم الذكرى آل42 لتأسيس الهلال الأحمر الفلسطيني، والذكرى السادسة لرحيل شهيد الإنسانية الدكتور/فتحي عرفات، وذلك خلال مهرجان حاشد نظمته في قاعة المسرح الكبير بمقر الجمعية في محافظة خان يونس.

وحضر المهرجان د.عبدالحميد المصري عضو المجلس الثوري لحركة فتح، م.محمد زكريا الأغا نائب رئيس الهلال الأحمر فرع خان يونس وأعضاء مجلس إدارة الفرع، وأ.محمد زعرب مدير بنك فلسطين المحدود، د.جين كالدر عميد كلية تنمية القدرات بجمعية الهلال الأحمر، وعدد من الشخصيات الاعتبارية، ورؤساء وممثلين هيئات ومؤسسات رسمية وأهلية، وجمع غفير من المواطنين.

وأكد م.محمد زكريا الأغا نائب رئيس الجمعية فرع خان يونس على أن الهلال الأحمر الفلسطيني جمعية وطنية إنسانية ذات شخصية اعتبارية مستقلة، معترف بها رسمياً، وهي أحد مكونات الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، وتمارس نشاطها في فلسطين، وفي مناطق تجمعات الشعب الفلسطيني، استناداً الى اتفاقيات جنيف، والى المبادئ السبعة للحركة الدولية: الإنسانية، عدم التحيز، الحياد، الاستقلال، التطوع، الوحدة، والعالمية.

وقال: "نحتفل اليوم في الذكرى آل 42 لتأسيس الهلال الأحمر الفلسطيني، إذا أعلن رسمياً في السادس والعشرين من كانون الأول عام 1968م عن تأسيس الجمعية تلبية للاحتياجات الصحية والإجتماعية للشعب الفلسطيني، ومن أجل مواجهة التداعيات الإنسانية للاعتداءات الإسرائيلية على المخيمات الفلسطينية في الشتات، وامتداداً لجمعيات الهلال الأحمر الخيرية، التي ظهرت في بعض المدن الفلسطينية، كيافا والقدس، في الربع الأول من القرن الماضي".

وأضاف: "أصبح للجمعية شخصيتها الاعتبارية بموجب قرار من المجلس الوطني الفلسطيني في دورته السادسة التي عقدت بالقاهرة في 1/1/1969م، لتصبح بعد هذا التاريخ مؤسسة صحية واجتماعية من مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، وهي تضم الآن الكوادر وعشرات الآلاف من الأعضاء والمتطوعين الفلسطينيين والعرب والأجانب".

وذكر الأغا أن الجمعية بدأت بتقديم خدماتها الصحية عبر عيادة صغيرة أقيمت بسواعد أبناء وبنات "مخيم ماركا" أحد مخيمات الشعب الفلسطيني في الأردن.

وأوضح أن الجمعية عملت خلال مسيرتها في اتجاهات ثلاثة، تطوير كادرها البشري، وتنويع خدماتها، وبناء وتحديث مراكزها ومؤسساتها الصحية والاجتماعية. وأن للهلال الأحمر الفلسطيني اشارة هي عبارة عن هلال أحمر على قاعدة بيضاء، توضع على مراكزه وأوراقه ومطبوعاته، وسيارات الإسعاف التابعة له، وذلك انسجاماً مع اتفاقيات جنيف والقانون الفلسطيني.

وأشار الأغا إلى أن رسالة الجمعية تتمثل في تقديم الخدمات الإنسانية، عموماً والصحية والإجتماعية خصوصاً، للشعب الفلسطيني في داخل الوطن والشتات، والتخفيف من آلامه، وصيانة صحته، وحماية حياته، واحترام حقوق الإنسان في أوقات السلم والحرب وحالات الطوارئ. مؤكداً أن الجمعية تسعى جاهدة إلى تقديم الخدمات الوقائية للمواطنين الفلسطينيين لتجنيبهم الأمراض المختلفة، بما يعزز صحتهم ورفاهيتهم الاجتماعية.

وتخليداً للذكرى السادسة لإستشهاد د.فتحي عرفات مؤسس جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، قال الأغا: "في ديسمبر /2004 فقدت الجمعية بانيها وراعي تطورها ، افتقد الشعب الفلسطيني في الوطن وبمخيمات الشتات، معلم من معالم الإنسانية، فحياته كانت ذاخرة بالعطاء الانساني والتفاني من أجل زرع البسمة على شفاه الأطفال".

لافتاً إلى أن إنشاء أول عيادة في مخيم ماركا بالاردن، كانت النواة والنية الأولى في صرح جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، والتي امتدت مرافقها ومنشأتها وعياداتها ومستشفياتها من الأردن إلى سوريا ولبنان وفلسطين.

وأضاف: "التحق الراحل بركب الثورة الفلسطينية عام 1965م بعد هزيمة 1967م تاركاً عمله بالكويت ليلتحق بصفوف الثورة ، مقاتلا في مجال العمل الانساني يبلسم جراح شعبه النازف لإدراكه أن العمل الانساني وتقديم الخدمات الصحية والاجتماعية لابناء شعبه لايقل شأناً عن النضال السياسي".

وأردف الأغا قائلاً: "فقدناه في وقت عصيب كنا في أمس الحاجة اليه، وإنَّ ما يعز فينا ما تركه لنا من قيم، ومرافق ومنشآت متناثرة هنا وهناك، وهيَّ شاهد حي على عطائه". وأضاف: "كما يعز بنا في فقده أناس ساروا على الدرب فكانوا خير خلف لخير سلف رحم الله فقيدنا في ذكراه، رحم الله شهدائنا الأبرار، رحم الله الشهداء من أبناء الهلال الأحمر".

يذكر أن المهرجان تخلله العديد من الفقرات التراثية والشعبية والترفيهية، إذ ألقى الفنان المبدع أ.محمد أبو الروس قصيدة شعرية بعنوان "الهلال"، وأغنية وطنية بعنوان "أخي جاوز الظالمون الدى"، إضافة إلى اسكتش مسرحي، وعرض للدبكة الشعبية، وعرض رياضي لفرقة "البي بوي".

وكرمت جمعية الهلال الأحمر في ختام مهرجانها كل من ساهم في إنجاح المهرجان وشكرت بنك فلسطين المحدود بخان يونس، وشركة عادل شبير للحج والعمرة، والشركة الأهلية للتأمين، ودائرة الشباب والمتطوعين وخاصة أ.محمد جرغون، والصحفي/ أ.حاتم علي العسولي، وأ.أحمد البنا، والفنان بلال الزيني، ومحمد الفرا.

 


م. محمد زكريا الأغا نائب رئيس الجمعية مرحبا بالحضور


جانب من الحضور


أثناء عرض البي بوي


جانب من الإسكتش المسرحي


تكريم المتطوعين

 

[2] تعليقات الزوار

[1] محمد سالم /علي الأغا | تحية عز وإكبار لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بعيدها 42 | 13-01-2011

[1] محمد سالم /علي الأغا

تحية عز وإكبار لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بعيدها أل 42، وتحية من عند الله مباركة علي أرواح من فكروا وأسسوا وبنوا جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني من الصفر وأدناه، لتلبي احتياجات شعبنا الفلسطيني، وثورته الفلسطينية الاجتماعية والصحية، في كل مواقعه ، بمدنه وقراه ومخيماته. رحم الله الأوائل ياسر عرفات، ورفاقه، والدكتور فتحي عرفات، والدكتور حيدر الأغا ورفاقهم، والأستاذ عصام سعيد الأغا أول مدير لجمعية الهلال الأحمر لفرعها الرئيس بالقاهرة، وتحية حب وإحترام وتقدير لكل الأحياء الذين ساهموا في خلق جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني كجمعية اعتباريه لشعبنا الفلسطيني ومنظمة التحرير الفلسطينية ، وجعلها أحد مكونات منظمة الصليب الأحمر الدولي الذي أعترف بها كمؤسسة إنسانية و صحية، للشعب الفلسطيني الذي إرتضي أن تتبع الحركة الدولية الإنسانية، وتعتمد مبادئ عدم التحيز، والحياد ، والاستقلال ، وإعلاء شأن التطوع ، وأن تأخذ مكانها في مصاف الجمعيات العالمية. وكمواطن من مدينة خان يونس أهيب بالمواطنين وأهالي محافظة خان يونس الكرام بان يرفعوا صوتهم وان يتقدموا لفخامة الرئيس محمود عباس، ولوزارة الصحة، و لمجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر العام بضرورة العمل علي إعادة وتنشيط مستشفي مدينة الأمل بخان يونس ، وإعادته إلي سابق عهده كمستشفي مركزي للهلال الأحمر بالمنطقة الجنوبية، وتزويده بالأجهزة والمعدات الطيبة والكوادر المتخصصة المؤهلة لرفع المعاناة عن شعبنا الفلسطيني الذي هو في أمس الحاجة اليها، فخان يونس وأهلها يحتاجون و يستحقون الأكثر من ذوي الضمائر الحية. ويطيب لي أن أتقدم بالشكر للمهندس محمد زكريا الأغا ورفاقه علي مجهوداتهم في الحفاظ علي هذه الجمعية الخيرية و و أأمل أن يضموا صوتهم إلي صوتنا لنرفع جميعاً باسم أهالي خان يونس رجائنا السابق، كما أأمل أن يلقي طلبنا هذا رعاية واهتمام علية القوم ، ولن أنسي أن أتقدم لروح فقيدنا الغالي المرحوم الدكتور حيد عبد الشافي الذي أخذ علي عاتقه والخيرين من أبناء شعبنا في قطاع غزة بتأسيس أول جمعية للهلال الأحمر بقطاع غزة تحت الاحتلال الإسرائيلي ، ومدت نشاطاتها لأغلب مدن ومخيمات قطاع غزة . والله أسأل أن يحفظ فلسطيننا الغالية وجمعية الهلال الأحمر وكل مؤسساتنا التي تخدم شعبنا الفلسطيني من رفح جنوباً وحتي الناقورة شمالاً ، ومن البحر الأبيض المتوسط حتي النهر، وأن يفك قيد أسرانا من سجون الأحتلال، وأن يكتب السلامة والشفاء العاجل لجرحانا، وأن يرحم شهداءنا وشهداء جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ، عشمتم وعاشت فلسطين.

[2] محمد فخري مصطفي الاغا | كل التحيه والتقدير للمهندس محمد زكريا | 13-01-2011

[2] محمد فخري مصطفي الاغا

كل التحيه والتقدير للمهندس القدير محمد زكريا علي المجهود الجبار العظيم الذي بذله ويبذله في خدمة أبناء وطنه من خلال المؤسسات الوطنيه والدوليه من ضمنها مؤسسة الهلال الاحمر الفلسطيني في خان يونس التي نهض بها وعمل جاهدا علي تطويرها كي تكون عنوانا للعمل الانساني

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك