النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / مقالات / رحم الله المعلمة المربية الفاضلة مديحة البطة- الحاجة نجية الأغا أم سمير

رحم الله المعلمة المربية الفاضلة مديحة البطة- الحاجة نجية الأغا أم سمير


آهٍ على مُعلمةٍ عَلَمتني في صِغَري     يَا لَيتَ ما هِبَت رِياحُ غَزةَ وَأَتَتْ بالْخَبَرِ

رَحمك الله أيتها المعلمة الفاضلة "أم حسين " من ذاكَ الزمان الجميل ،، زمنُ المودة والمحبة والقِيَم العليا،، رحمك الله رحمةً واسعة وأسكنكِ جنات الفردوس ،، و عَوّضنا وذويك الأفاضل خيراً

إنا لله و إنا إليه راجعون

الحاجة نجية حاسي الأغا أم سمير

[2] تعليقات الزوار

[1] نبيل خالد نعمان الأغا ( أبو خلدون ) | أين الزمن الجميل يا أم سمير ؟ | 30-12-2011

[1] نبيل خالد نعمان الأغا ( أبو خلدون )

حجتنا الغالية "أم سمير" رعاك الرحمن الرحيم، ومتعك بكل الصحة وكل العافية وبارك الله فيك وفي أنجالك وكريماتك وأحفادك وحفيداتك وكافة أحبابك وبعد \ جزاك الله خيرا على هذه الكلمات الطيبات، التي عبرت فيها عن محبتك وتقديرك لمعلمتك الراحلة المرحومة الحاجة مديحة البطة، وهذا خبر جديد بالنسبة لي كون المرحومة كانت معلمتك ويا ليتك تتكرمي بذكر ما تتذكرين عن تلك الفترة التي وصفتيها بأنها جميلة لقد كانت كلماتك عن المرحومة دافعا لي لكتابة ما كتبت عنها فجزاك الله خيرا مرة أخرى يا حجتنا العزيزة يا أم الرجال الرجال، ورحم الله عمنا الفاضل ( أبو سمير ) الذي أعتز بمحبته لي ومحبتي له أيام طفولتنا في ذلك الزمن الجميل \ يا أم سمير أكرر الدعاء لك ولكل أحبابك بالعافية وهداة البال، ونيل رضى الله تعالى. وتحياتي لكل أحبابكم، وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته ......مخلصكم ومحبكم في الله نبيل إبن خالد إبن الحاجة المرحومة رقية محمد الأغا ( أم أحمد ) التي كانت تسكن الصحية القديمة

[2] منال عاشور مسعود الأغا | الزمن الجميل | 31-12-2011

[2] منال عاشور مسعود الأغا

أللهــم أقر أعين خالتى الغاليـة الحاجة ( أم سمير) بما تتمناه لنا في الدنيا.. أللهــم اجعل أوقاتها بذكرك معمورة .. وأسعدها بتقواك .. أللهــم واجعلها في ضمانك وأمانك واحسانك.. رحم الله المربية الفاضلــة معلمتكم القديـرة واسكنها الجنـة..مع الأنبياء والصديقين.. والشهداء والصالحين.. ولايزال عبق وشذى ذلك الزمن الجميل عالقآ بك خالتى.. بنفسك الصادقة وطيبة قلبك وصفاء روحــك ..حيث لا مكان للغل ولا للحقــد ولا للكــره أو الحســد..دمت للوفاء وللإخلاص عنوانا...

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك