النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / مقالات / لسانٌ عربيٌّ مُبينٌ-الصِّيامُ والصَّومُ .بقلم- أ. فتحي رَمَضَان الحاج محمد الأَغا

لسانٌ عربيٌّ مُبينٌ-الصِّيامُ والصَّومُ .بقلم- أ. فتحي رَمَضَان الحاج محمد الأَغا

لسانٌ عربيٌّ مُبينٌ- منظومة الصِّيامِ والصَّومِ .

بقلم :أ. فتحي رَمَضَان الحَاجّ مُحَمَّد الأَغا

 حقوق المِلْكِيَّة الفِكريّة محفوظةٌ للكاتب. 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

تواجهنا أولى مشتقات مادة " صَوَمَ " ضمن آيات سورة مريم المكية في قوله تعالى: {فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيّاً } مريم26.

فأنت للوهلة الأولى أمام أمر إلهيّ كريم بالأكل والشرب  وقرة العين، نذر مخصص للرحمن ، والنذر هو " صوم " واللافت للنظر أن التي نذرت للرحمن صوما هي إياها نذر أمها  {إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }آل عمران35

أسرة عريقة متمرسة في النذر، الأم تنذر ما في بطنها محررا لربها ، وتسأله القبول، والبنت تنذر للرحمن صوما ، وفي ذلكم درس قوي تضحيةً وفداءً .. هذا فضلاً عن  الدعاء { فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ } آل عمران36، ليتضح لنا إلى مدى تكون تبعاتك نحو الذرية الحاضرة بين يديك والذرية التي في علم الغيب، فلا بد لك من الدعاء، وأن تسأل رب العالمين القبول ، إقـرأ إن شئت :{ حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ }الأحقاف15، { وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً } الفرقان74،  {رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء }إبراهيم40 ، وياحبذا لو أدرك أهل التربية أن المهام التربوية تبدأ منذ اللحظة الأولى في لقاء الزوجين : الذكر والأنثى .

لقد تبوأ آل عمران مكانة سامية لتجد سورة كاملة من القرآن الكريم تحمل اسمهم ، وتبوأت ابنة عمران المكانة السامية إياها بأن حملت سورة كاملة من القرآن الكريم اسم مريم عليها السلام .

ويُشار هنا إلى أن كلمة " صوماً " المرتبطة بالنذر في هذا السياق هي الوحيدة على هذا النمط وهذه الصيغة في القرآن الكريم، وقد اختصت بمريم - عليها السلام - حتى أصبحت ملازمة لها لدرجة تجعلك تسميه(صوم مريم).

إجمال ما سبق  أن كلمة " صوم " كلمة في قرآن كريم مكي، لم ترد سوى مرة واحدة بهذه الصيغة، وارتبطت بمريم عليها السلام كونها نذرت للرحمن صوما، فلن تكلم اليوم إنسيا .

أما بقية مشتقات الجذر اللغوي " صَوَمَ " فقد وردت في القرآن الكريم ضمن منظومة رياضية مثيرة - أفعالاً مضارعة  { أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ  تَعْلَمُونَ } البقرة184، { شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ  مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } البقرة185
، وتنصَبُّ هذه الأفعال المضارعة على " صيام شهر رمضان " " صيام الفريضة " أو الصيام " الركن " لتعطي انطباعاً باستمرارية وتجدد الصيام وبقائه ركناً إلى أن يرث الله الأرض وما عليها ومن عليها … ويكون من اليسير بعد ذلك القول : إن أفعال " الصيام " لم ترد في القرآن الكريم إلا بصيغة المضارع النحويّ الذي يحمل الأمر في ثناياه ، ووردت كـذلك أسـماء مُعرَّفة بأل " الصيام "  { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } البقرة183، رفعاً على النيابة عن الفاعل، والصيام جَراً علـى الإضافة  { أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ  } البقرة187، ونصباً على المفعولية {وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ } البقرة187.

ومن هذا المنطلق يكون الملحظ أن كلمة " الصيام " - بهذا اللفظ - قد وردت في القرآن الكريم ثلاث مرات فقط في أيات سورة البقرة لتعنى - حصراً - الصيام الركن أو الفريضة أو الصيام في شهر رمضان - سمّه ما شئت -، لذا فإن سمعت قرآناً كريماً يتلى أو تلوته أنت فليستقرّ في ذهنك أن المقصود هو صيام شهر رمضان … هذا عن الصيام حين يكون معرفاً بأل، أما حين تأتي الكلمة مجردة من " أل " فالمعنى ينصَبُّ على صيام الفدى والكفّارات " صيام "  {  وَلاَ تَحْلِقُواْ رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ } البقرة196.

 { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّداً فَجَزَاء مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ هَدْياً بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَو عَدْلُ ذَلِكَ صِيَاماً لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ } المائدة95.

 والملحظ في منظومة " فصيام " المقترنة بالفاء هو ملحـظ دقيـق، ذلك أن كـل كلمة " فصيام " المقترنة بالفاء قد سبقها التركيب {وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلاَ تَحْلِقُواْ رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ }البقرة196 { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَئاً وَمَن قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَئاً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُواْ فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مْؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِّيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةً فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللّهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً } النساء92.

   { لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَـكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } المائدة89.

 { فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا فَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ } المجادلة4.

الملحظ أنَّ" فصيام " أضيفت إلى عدد محدد بينه رب العالمين جاء قبلها الشرط المنفي( فمن لم يجد) لينصبَّ المعنى هنا على صيام فدِّى أو كفارات، ولاعلاقة لهذه الكلمة المضافة بصيام شهر رمضان .

ومن هذا الملحظ يقال: إن توظيف القرآن الكريم لهذه الكلمة قد بلغ من الدقة مبلغاً ذا تفرد وتميز يمكن بيانه فيما يلي:                                                                                                            أولاً : أن البيان العالي حين يستخدم كلمة " الصيام " معرفة بأل فالمعنى ينصرف إلى صيام شهر رمضان، ذلك أن صيام شهر رمضان هو الصيام  بكل ما تلقية هذه الكلمة المعرّفة من ظلال .

ثانياً : أن كلمة صيام قد وردت في البيان العالي مضافة إلى عدد محدد بينه رب العالمين ليتجه المقصود منها إلى صيام الكفارات والفدى على  اختلاف موجباته، وأنها جميعاً قد جاءت مسبوقة بالتركيب الشرطيّ المنفيّ: ( فمن لم يجد فصيام) .

ثالثاً : أن الكلمة إياها قد جُردت من أل وجُردت من الإضافة إلى عدد محدد ترك للشارع ليشمل ذلك:( ففدية من صيام أو صدقة أو نسك … ) وكذلك ( أو عدل ذلك صياماً ليذوق وبال أمره).

وبعد هذا التركيز البين وهذه الكلمات المضغوطات في بيان الاستخدام القرآني للكلمة ( صيام – فصيام – من صيام صياماً – صيام … ) بحيث غدت كل كلمة منها تتجه نحو نمط محدد تعريفاً أو تنكيراً، رفعاً !أونصباً !وجراً … إضافة أو تجرداً من " آل والإضافة " فـهو فـي شهر رمضان " الصيام " وهو في الفدى وفي الكفارات ( صيام – فصيام – من صيام – صياماً ) فهل يمكن القول على ضوء ذلك: إن ما فرضه عليك رب العالمين في شهر رمضان هو " الصيام " وإن ما فرضه عليك - سبحانه وتعالى - في الفدى والكفارات هو " صيام " على تعدد مواقعها الإعرابية وتوصيفاتها النحوية؟ ذلك أن " صيام " على التنكير يكون في غير رمضان ، بينما الصيام هو شهر رمضان ،وشهر رمضان هو الصيام ، وهل أدركنا الآن أن قرآناً كريماً يفرق بين كلمة واحدة من حيث التعريف أو التنكير لتختص كل واحدة منهما بمعنى محدد … يمكن أن يستوي فيه "صوم " مع " صيام " ومـع " الصيام "؟، علماً بـأن كلمة " صوماً " وهـي ما اصطلح على تسميته " صوم مريم " ، وحيدة في قرآن كريم مكي ،وقد سبقت ب {فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً} بينما جاءت بقية مشتقات المادة ضمن قرآن كريم مدني ، ولكل من مدنيّ القرآن الكريم ومكيه خصائص وسمات .

ذلكم ما يتعلق بمنظومة " الصيام " ومنظومة " صيام " تعريفاً ، تنكيراً ، إضافة ، وتجرداً من التعريف أو الإضافة ، وما تضفيه أحوال هذه الكلمة من معانٍ مركزة موجهة توجيهاً دقيقاً يحدد المراد ويبينه بعيداً عن الخلط العشوائي في الكتب والكتيبات والمقالات والأحاديث حيث تلقى الكلمة من كل جانب بما يوحى عدم التفريق بين " الصوم " وبين " الصيام " وبين " صيام "، فما فرضه عليك رب العالمين في شهر رمضان هو الصيام، وما فرضه عليك في غير شهر رمضان فدية أو كفارة هو صيام، وما ألزمت به نفسك تطوعاً أو نذراً كفا عن كلام أو طعام ، هو بعض معنى " صوماً " .

أما " صوم " فلا يمكن بعد هذا كله القول إن "الصيام" هو "الصوم" ذلك لأن اللسان العربي المبين يمضي بنا بعيداً حين يضع كل كلمة في موضعها بحيث لاتسد مسدها كلمة أخرى، ونظراً لأهمية الصيام تعريفاً فقد اختص بشهر رمضان فقط ، فالصيام هو شهر رمضان ، وشهر رمضان هو الصيام ، ونظراً لأهميته  فقد جعل ضمن الفدى وضمن الكفارات في مسائل الحج والظهار والقتل غير العمد والحلف ، وعليه فإذا كان الصيام مُعَرفاً يغاير " صيام " منكراً ، فمن باب أولى أن تكون " صوم " غير (الصيام)، حتى وإن بدا أن الجذر اللغوي هو صام – صياماً – صام - صوماً ، ويبقى على العلماء بعد ذلك أن يمحصوا الكلمة في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ومن هنا هذا التركيز المكثف على شهر " الصيام " وعلى " صيام " حينما يجعله رب العالمين فديةً ويجعله كفارةً ، لماذا الصيام  ؟.

وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين                  

[1] تعليقات الزوار

[1] اسماعيل عبد الهادي الاسطل | بارك الله فييك | 12-08-2012

[1] اسماعيل عبد الهادي الاسطل

بارك الله فيك يا شيخ فتحي وجعلك ذخرا للاسلام والمسلمين ان شاء الله.....

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك
Website Security Test