النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / متفرقات / مُتَوَالِيَةُ الفَتْحِ والكَسْرِ

مُتَوَالِيَةُ الفَتْحِ والكَسْرِ

 مُتَوَالِيَةُ الفَتْحِ والكَسْرِ .
حُقوقُ المِلْكِيَّة الفِكْرِيَّة محفوظةٌ للكَاتِب.

(..في مُبتدإِ هذهِ الدِّراسة،وفي مُنْتَهَاهَا،يتقَدَّم كاتبُ هذهِ السطور بالشّكورِ المتواصلِ للدكتور:يحيى:" أَبو زكريا" لما أَبْدَاهُ تعقيبًِا على الموضوعِ السَّابق..وَوضْعِه إِيَّاهُ المَوضِعَ الذي يستحقّ ).
 يُقْصَدُ بمُتواليةِ الفتح والكسرِ- في هذه الدراسة - حركة حرف المضارعة المفتوح حين يُجاوره أو يليه حرف مكسور ،فإذا كان حرفُ المُضَارعةِ (مفتوحًا) ومجاورُه( مكسورًا) فالأَمر لا يتعدى أَحدَ احتماليْن:
الاحتمالُ الأوَّل :أَن يتصل حرف المضارعة المفتوح بالفاء(فاء الفعل) ولا ينجم عن هذا الاحتمال سوى صورتين للثلاثيّ المجرّد هما:مضعَّف ثلاثيّ مكسور الفاء،أَو أَجوف ثلاثيّ يائيّ.
أَمَّا الاحتمالُ الثَّاني فهو أَنْ يتَّصِلَ حرف المضارعة بالعين(عين الفعل) ولا ينجم عن هذا الاحتمال سوى صورتين للثلاثيّ المجرد تَشِيان بحذف فاء الفعل "وتكون تلكم الفاء واوًا " ليندرج تحت هذا الاحتمال المثال الواويّ على نمط:وَجَدَ - وَصَفَ ،واللفيف المفروق على نمط:وقَى ،وَعَى .
 الأَصل أَلاَّ يجاورَ حروفَ المضارعة سوى السكون ضمن مجرّد الأَفعال الثّلاثية - موضوع هذه الدراسة– بدليل وجوده في الوزن الصرفيّ،فإنْ حدث وتحرّكَ ما بعد حرف المضارعة نحو ضمٍّ أو فتحٍ أو كسرٍ، فإنَّ ذلك يُؤْذِنُ بوجود قضيَّة صرفيَّة من نوعٍ ما يمكن تأْصيلُها،وردّها إلى السكون للوقوف على وضع الفعل ونوعه

من خلال تتبع كتاب العربية الأَكبر هذه محاولةٌ لدراسة ظاهرة فتح حرف المضارعة وكسرِ الحرف الذي يليه، اللافت أَنّ هذا الوزن قد جاءَ على الأَصل بسكون الحرف المجاور،وقد ينطبق ذلك بسهولة على معظم الأَفعال ،لكنه لا يكونُ واضحًا في أَفعالٍ أُخَر حين يكون مُجاورُ ياءِ المضارعة ساكنًا في (الوزن) متحركًا في الواقع(الموزون) ،مما يثير جانبًا من الحيرة والارتباك عند الوقوف على هذه الظاهرة في أَوساط الدارسين المبتدئين؟!.  لقد أَراد كاتبُ هذه السطور  - من الناحية التطبيقية البحتة – أنْ يدرسَ موضوع :فتح حركة حرف المضارعة،وكسر ما بعده في واقعِ اللسانِ العربيّ،وكانت البداية مناسبة،وكذا التطبيق - معتمدًا على آياتٍ كريماتٍ من اللسانِ العربيّ المبين.
النتيجة الأُولَى من فتح حركة حرف المضارعة،وكسر ما بعده  نَجَمَ عنها مضعَّف مجرد ثلاثيّ مكسور الفاء:مع ملحظ اتصال حرف المضارعة المفتوح بالفاء (فاء الفعل)،إدغام العين واللام.والوزن: يَـ نَـ تَـ أَ (فْعِل).
يَضِلّ: وتأصيلُها:يَضْلِل: يُقال هذا من فكّ التضعيف مع بقية النماذج في المضعَّف مكسور الفاء والوزن:" يَفْعِل" فَكًّا وإدغَامًا.

يَضِلّ

يَحِلُّ

يَصِدُّ

يَفِرُّ

يَحِقَّ

يَخِرُّ

يَزِفُّ

تَزِلَّ


- { مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً } الإسراء15
- { فَإن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهاً أَوْ ضَعِيفاً أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَن تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى } البقرة282

*يَحِلُّ: مع ملحظ الفرق بين: يَحِلُّ لَه ، يَحِلُّ عَليهِ.
{وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قُرُوَءٍ وَلاَ يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِن كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُواْ إِصْلاَحاً وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ }البقرة228 
- { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاءَ كَرْهاً وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً } النساء19
- { فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُّقِيمٌ } هود39

*يَصِدُّ: مع ملحظ تفردها بكسر الصَّاد،بينما وردت بالضمّ في كافة المواضع الأُخرى.
- { وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلاً إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ } الزخرف57

 يَفِرُّ :
- { يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ } عبس34     
- { قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } الجمعة8 
يَحِقَّ: 
- { لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَيّاً وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ } يس70
يَخِرُّ:
- { تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً } مريم90
- { وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً } الإسراء109 
- { وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً } الفرقان73

يَزِفُّ:
- { فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ } الصافات94

تَزِلّ:
- { وَلاَ تَتَّخِذُواْ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِهَا وَتَذُوقُواْ الْسُّوءَ بِمَا صَدَدتُّمْ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَلَكُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ } النحل94

2 - النَّتيجة الثَّانيَة من فتح حركة حرف المضارعة،وكسر ما بعده  نَجَمَ عنها أَجوف يائيّ مجرّد ثلاثيّ مكسور الفاء:مع ملحظ اتِّصال حرف المضارعة المفتوح بالفاء (فاء الفعل)  ، والوزن: يَـ نَـ تَـ أَ (فْعِل)..

أَعِيبَهَا

يَكِيدُ

نَمِيرُ

يَدِينُ

يَحِيفَ

يَحِيقُ

يَغِيظُ

يَهِيجُ

يَهِيمُ

يَضِيقُ

يَطِيرُ

يَمِيزَ

يَتِيهُ

يَبِيتُ

يسيرُ

يزيدُ

يَزِيغُ

تَصِيرُ

تَمِيدَ

يَمِيلُ

أَعِيبَهَا : وتأصيلُها:أَعْيِِبُ: يُقال هذا مع بقية النماذج في الأجوف اليائيّ والوزن : أَفْعِل.
- { أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءَهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْباً } الكهف79

يَكِيدُ:
- { قَالَ يَا بُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْداً إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ } يوسف5

- { إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً } الطارق15
نَمِيرُ:
- {هَـذِهِ بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ذَلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ } يوسف65
يَدِينُ:
- { قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ } التوبة29
يَحِيفَ :
- { أَفِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَن يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ } النور50
يَحِيقُ:
- { اسْتِكْبَاراً فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً } فاطر43
يَغِيظُ:
- { وَلاَ يَطَؤُونَ مَوْطِئاً يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلاَ يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ } التوبة120

يَهِيمُ:
- { أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ } الشعراء225

يَهِيجُ:
- { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً مُّخْتَلِفاً أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَاماً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ } الزمر21
يَحِضْنَ:
- { وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُوْلَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً } الطلاق4 
يَضِيقُ:
- { وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ } الحجر97

يَطِيرُ :
- { وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ } الأنعام38
يَمِيزَ:
- { لِيَمِيزَ اللّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىَ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ } الأنفال37 
يَمِيلُ:
- { وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُم مَّيْلَةً وَاحِدَةً } النساء102

يَتِيهُ:
- { قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ } المائدة26

يَبِيتُ:
- { وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً } الفرقان64
يسيرُ:
- { وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْراً } الطور10
- { وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِم مِّنْ أَهْلِ الْقُرَى أَفَلَمْ يَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ اتَّقَواْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ } يوسف109
- { أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا } محمد10 

يزيدُ:
- { وَإِذْ قِيلَ لَهُمُ اسْكُنُواْ هَـذِهِ الْقَرْيَةَ وَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ وَقُولُواْ حِطَّةٌ وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطِيئَاتِكُمْ سَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ } الأعراف161
- { مَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِن نَّصِيبٍ } الشورى20 

- { ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ } المدثر15 
- { وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً } الإسراء82

 يَزِيغُ:
- { لَقَد تَّابَ الله عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ } التوبة117
- { وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ } سبأ12

تَمِيدَ:
- { وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَاراً وَسُبُلاً لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } النحل15
- { وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجاً سُبُلاً لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ } الأنبياء31

تَلِينُ:
- { اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ } الزمر23 
تَبِيدَ:
- { وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَذِهِ أَبَداً } الكهف35
تَحِيدُ:
- { وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ } ق19 
تَشِيعَ:
- { إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } النور19
تَغِيضُ :
- { اللّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ } الرعد8  
 تَفِيضُ:
- { وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ } المائدة83

 تَفِيءَ:
- { وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ } الحجرات9
 تَصِيرُ :
- { صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الأمُورُ } الشورى53
تَهِنُوا:
- { وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } آل عمران139

- { فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ } محمد35
3 - النَّتيجة الثَّالِثَة من فتح حركة حرف المضارعة،وكسر ما بعده  نَجَمَ عنها لفيفٌ مفروقٌ مع ملحظ اتصال حرف المضارعة المفتوح بعين الفعل(حذف الفاء) والوزن: يَـ نَـ تَـ أَ (عِل)..
يَقِي:

 يَقِي

يعي

يَلِي

يَنِي

وتأصيلُها:يَوْقِي:ويقال هذا مع بقية النماذج في اللفيف المفروق والوزن :يَعِل.
- { وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّمَّا خَلَقَ ظِلاَلاً وَجَعَلَ لَكُم مِّنَ الْجِبَالِ أَكْنَاناً وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُم بَأْسَكُمْ كَذَلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ } النحل81
- { وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ } غافر9 
يعي:
- { لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ } الحاقة12
يَلِي:
- { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قَاتِلُواْ الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُواْ فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ } التوبة123  
يَنِي:
-{ اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي } طه42
4 -النتيجة الرَّابِعَة من فتح حركة حرف المضارعة،وكسر ما بعده نَجَمَ عنها  الفعل المثال الواويّ ،مع ملحظ اتصال حرف المضارعة المفتوح بعين الفعل، ويستنبط من ذلك آليًّا حذف الفاء والوزن: يَـ نَـ تَـ أَ (عِل)..

يَجِدُ

تَزِرُ

يَعِدُ

يَعِظ

يَصِلُ

يَتِرُ

يَلِجُ

يَلِدْ

يَصِفُ

نَسِمُهُ

يَرِثُ

يَجِدُ: وتأصيلُها:يَوْجِد:ويقال هذا مع بقية النماذج في الفعل المثال الواويّ ،والوزن :يَعِل.
- { قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَّسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } الأنعام145
- { وَلاَ عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لاَ أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّواْ وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَناً أَلاَّ يَجِدُواْ مَا يُنفِقُونَ } التوبة92
- { وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلاَ أَن تُفَنِّدُونِ } يوسف94

يَزِرُ:
- { قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِلِقَاءِ اللّهِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُواْ يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلاَ سَاءَ مَا يَزِرُونَ } الأنعام31
- { وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِن تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَمَن تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ } فاطر18

يَعِدُ:
- { وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اللّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ } يونس46
- { الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ } البقرة268
- { يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً } النساء120

يَعِظُ:
- { قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلاَ تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ } هود46
- { وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ } لقمان13
- { وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } الأعراف164
   يَصِلُ:
- { وَجَعَلُواْ لِلّهِ مِمِّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالأَنْعَامِ نَصِيباً فَقَالُواْ هَـذَا لِلّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَـذَا لِشُرَكَآئِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَآئِهِمْ فَلاَ يَصِلُ إِلَى اللّهِ وَمَا كَانَ لِلّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَآئِهِمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ } الأنعام136
- { قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَاناً فَلَا يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا بِآيَاتِنَا أَنتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ } القصص35
يَتِرُ:
- { فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ } محمد35 
يَلِجُ 
- { إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ } الأعراف40
- { يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ } سبأ2

  يَلِدْ:
- { لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ } الإخلاص3  
- { إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِراً كَفَّاراً } نوح27

يَصِفُ:
- { وَجَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُواْ لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ } الأنعام100
- { سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ } الصافات180

نَسِمُهُ:
- { سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ } القلم16 
يَرِثُ:
- { يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً } مريم6
- { وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ } الأنبياء105
- { إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ } مريم40  
- { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاءَ كَرْهاً وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً } النساء 19
في نهاية هذه الدراسة المُضْنِيَة يُقال:إِنَّ نتيجةَ فتحِ حرفِ المُضارَعة وكسرِ ما بعده  لا تَخرجُ عن أَحدِ احتمالَيْن اثنَيْن:
 الأَوَّل أن يتصل بفاء الفعل،وهذا يُفضِي إلى:مُضعَّفٍ ثلاثيّ ،أو أَجوف يائيّ ثُلاثيّ.
 الثَّانِي:أن يتَّصلَ بعين الفعل، وهذا يُفضِي إلى:مثالٍ واويّ ثلاثيّ،أَو لفيفٍ مفروق،ولا مزيد.

 إِنَّا لِلَّهِ وإِنَّا إليهِ رَاجِعُونَ. الحمدُ للهِ ربِّ العَالمِين.

[1] تعليقات الزوار

[1] يحيى زكريا اسعيد الأغا | استنتاج وتأصيل لقاعدة لغوية | 24-05-2013

[1] يحيى زكريا اسعيد الأغا

مُتَوَالِيَةُ الفَتْحِ والكَسْرِ ينتج عنه :
*الاتصال بفاء الفعل ويفضي إلى : مضعف ثلاثي أو أجوف يائي ثلاثي
* الاتصال بعين الفعل ويُفضي إلى : مثالٍ لواويٍ ثلاثيٍ، أو لفيف مفروق
هذا ما توصّل إليه كاتب هذا البحث وبجدارة.

موضوع شائق، ولكنه مضنٍ إلى درجة تشعب الأفكار، للوصول إلى التأصيل الذي استنتجه الباحث من القرآن الكريم ، وكتاب الله خير شاهد .
لا أدعي أنني استوعبت البحث من قراءة عادية، ولكنني كنت متعلماً لمعلمٍ بورقة وقلم، حتى وصلت إلى الاستنتاج منفرداً ولكن البحث كان البوصلة، هذا بعد أن تراكمت لديّ الآيات من خلال الأمثلة التي أصّلت للبحث، فبدأت أسرد بعض الأمثلة تطبيقاً للقاعدة والأمثلة، وهنا أعتبر نفسي قد نجحت في فهم الموضوع.
وعليه اعتبرته كما قلت شائقاً بكل ما تضمنه البحث أمثلة .
البحث كان - بحق - مضن لي، وتقديري كان كذلك للباحث كما قال، وعليه فإن ما تضمنه من مفاهيم جديدة تعكس عمق ما يتحلى به الكاتب من دراية في علوم اللغة.

تحية للكاتب .

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك
Website Security Test