النخلة  |  عائلة الأغا



المرحوم الدكتور محمد عايش عبدالعال حسن إبراهيم حسن محمد أحمد شبير
المرحوم الدكتور محمد عايش عبدالعال حسن إبراهيم حسن محمد أحمد شبير
إنتقل إلى رحمة الله تعالى بتاريخ 2004-04-05 الواقع في يوم الاثنين, 15,صفر,1425عن عمر ناهز 74 عاماً
العنوان
بلد الاقامة
المستوى العلمي
التخصص
المؤهل العلمي
دكتوراه
بلد التخرج
اسم الجامعة
الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة
المعلومات الشخصية
تاريخ الميلاد
1930-02-14 الواقع في يوم الجمعة, 16,رمضان,1348
مكان الميلاد
إسم الزوجة


معلومات اضافية

جذور العائلة

تعود جذور عائلة شبير إلى شبه الجزيرة العربية حيث يعود نسب وأصل هذه العائلة إلى الإمام علي كرم الله وجهه ... ومعنى كلمة شبير في موسوعة لسان العرب (لإبن منظور المصري ) هو الحسين ( والحسين ابن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه )

والمقصود بها في كتاب الفكر الصوفي في ضوء الكتاب والسنة .

كلمة شبير المقصود بها على بن ابي طالب ويعنون بها القصير حيث قدم أجداد هذه العائلة إلى فلسطين في أواخر عصر المماليك واستقر بهم الحال بقرية عورتا بجبل نابلس وأقاموا بهذه القرية مدة لا تقل عن 100 عام وبعد هذه المدة من الإقامة كان أجداد هذه العائلة يعملون في التجارة ونظراً لسهولة التجارة في الساحل وقربها من البحر نزل أحد أجداد هذه العائلة إلى الساحل وسكنوا بمنطقة ما تعرف بــ(خان يونس) وذلك في القرن الثالث عشر .

عُرف مقرهم الأول داخل سور القلعة من الجهة الغربية الجنوبية والحد الشمالي وهو جزء من مكان ديوان عائلة ( الأغا ) حالياً .

ويوجد بداخل القلعة قبر لأحد أجداد هذه العائلة وهو قبر الشيخ ابراهيم وهو موجود داخل سور القلعة والشيخ / إبراهيم هو جد الشيخ / عيد أبو الشيخ / على العريان واسمه الشيخ / علي عيد حسن ابراهيم شبير رحمه الله .

وبعد ذلك كبرت ذريتهم وكثرت استقراراً في منطقة البلد القديم .

كما وتعتبر عائلة شبير من أول العائلات التي تم إحصاؤها في مدينة خان يونس فترة الانتداب البريطاني وأثناء ذلك التعداد السكاني تم إضافة عائلات أخرى بجانب عائلة شبير .

تتواجد الغالبية العظمى من عائلة شبير في مدينة خان يونس وقد توجه بعض أبناء هذه العائلة للسكن في القرارة ومنهم من قام بالسكن في غزة وكانت حرفة الزراعة هي الطابع الغالب على أبناء العائلة .

وقد سكن غزة بعض أفراد العائلة في القرن الثالث عشر ومنهم ( أنيس – ومحمد – والحاج محمود – وأبناء الحاج أحمد شبير بن عودة ومنهم اسماعيل بن نور شبير وكان موجوداً في سنة 1208هـ ومنهم بخان يونس : عبد العال شبير – ومسعود – والعيسوي – والحاج حسن ودرويش – ومنهم الشيخ يحيى الإمام والخطيب بجامع خان يونس وأخيه الحاج على وهما أبناء صالح بن سالم بن عبد العال شبير – وفهم الحاج محسن بن عبد الرحمن بن محسن بن عبد العال شبير .

قد أصاب العائلة ما أصاب الشعب الفلسطيني في فترات النضال والنكبات من التفرق والشتات ومنهم من اختفت أثاره في الحروب التركية ويصرف منهم إحديدة شبير ويوسف شبير (مرتجى) ومنهم من كتب الله له السلامة ورجع من تركيا على قدميه مثل الحاج نايف شبير الذي عاد من مدينة أسكي شاهر في تركيا إلى فلسطين .

أعلام العائلة

أما بالنسبة لأعلام هذه العائلة يوجد لعائلة شبير ديوان يعد من أقدم الدواوين وأولها في مدينة خان يونس ويقع في وسط البلد وكان يسمى قديماً ديوان النخلة لوجود نخلة في وسطه حيث كان يجلس تحتها الشيخ يحي ليلقي دروس العلم والمواعظ الدينية وكان هذا الديوان بمثابة منارة علمية وسط المدينة وكان مصلة للجميع في بداية نشأته .

ويعد الشيخ يحيى وأخوه الحاج صالح شبير من المعلمين الاوائل في خان يونس للعلوم الشرعية لأبناء المدينة وقد اشتهر الشيخ يحيى بتمسكه بالدين ومحاربة البدع ومن أنصار أهل السنة ويعد هو والشيخ أحمد العسولي وزارع الأسطل أول من أسسوا مسجد أهل السنة , وكان ديوان العائلة على عهد الشيخ يحيى مدرسة لتعليم القرآن الكريم وإلقاء الندوات والدروس الدينية ..

وأيضاً من اعلام العائلة :

- الحاج على أبو سنية .
- الحاج محسن شبير .
- الحاج حمودة عيد حسن شبير أخو الشيخ علي العريان وكان له سيرته ومسموعاته الطيبة وسط أهل خان يونس وفيهم الشيخ على العريان بن الشيخ عيد ويشهد لهذا الشيخ بالتصوف والزهد من صغر سنه وكان عفيف النفس كريماً وأهلاً للتواضع والكرم – توفي رحمه الله عام 1948 وقبره موجود وسط أرضه .

ومن أبناء هذه العائلة ضابط من نواة جيش التحرير الفلسطيني خدم الوطن وأخذ على عاتقه تدريب الجيش الفلسطيني في مصر زمن الشقيري وقد اشتهر بصلابته أثناء مهامه التدريبية إنه الشهيد العميد : عبد المعطي شبير رحمه الله.

ومن أعلام هذه العائلة أيضاً الحاج حماد شبير وقد كان تاجراً على مستوى قطاع غزة وابنه الحاج عثمان شبير والحاج عيد شبير وهم من حفظة القرآن الكريم تلاوة وتجويداً رحمهم الله جميعاً.

وتعتبر عائلة شبير من العائلات العريقة ذات الأصل الطيب وسط عائلات قطاع غزة ومشهود لهذه العائلة بالخير والصلاح ، والتدين هو السمة الغالبة على أبناء هذه العائلة وهو تدين بالفطرة ورثوه عن آبائهم وأجدادهم وليس تشدداً كما يعتقد البعض.

ومن أعلام هذه العائلة الحاج عمر يوسف شبير الذي كان عميداً للعائلة وعمل على خدمة هذه العائلة وغيرها لفترة طويلة من عمره بكل إخلاص وتفان رحمه الله تعالى حيث كان يتولى مسؤلية رعاية بعض الأسر من عائلات أخرى مثل ( أبو صقر – جربوع "صادق" – البيوك – اللحام ).

ومن أعلام هذه العائلة الجندي المجهول الذي كان من أعلام الثورة الفلسطينية حيث إنه كان من الرعيل الأول لحركة فتح هو المرحوم نهاد شعبان شبير الحاصل على ماجستير في هندسة المعادن.

----------------------

هو الفقيه الأصولي الشيخ محمد بن عايش بن عبدالعال بن حسن بن شبير الخانيونسي، ولد رحمه الله في مدينة خان يونس بفلسطين عام 1354هـ ودرس بمدارسها، وحصل على الثانوية الأزهرية، ثم انتقل إلى السعودية فعمل بها مدرسًا، وفي أثناء ذلك درس في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة وتخرج فيها، والتحق بالمعهد العالي للقضاء، وحصل على الماجستير والدكتوراه في أصول الفقه، ودرس على يد كبار العلماء في السعودية؛ من أبرزهم الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله، توفي رحمه الله بمسقط رأسه في فلسطين عام 1425هـ وله الكثير من المؤلفات منها: الأسرة وبناء المجتمع، النظام الاقتصادي في الإسلام، فقه العبادات، تحقيق للجزء الأول من كتاب (تنوير المقالة في حل ألفاظ الرسالة) لابن أبي زيد القيرواني، الإسلام يعلنها حربًا على قطاع الطرق.

المصدر: انظر كتاب (أعلام الهدى في بلاد المسجد الأقصى)، جمع وإعداد الشيخ ياسين طاهر الأغا والدكتورة نبيلة فخري الأغا، ج 2، ص 217.

 

عدد المشاهدات
5108