متفرقات

تكريم أ. عمر عودة الاغا خلال مؤتمر المتطلبات الجامعية المنعقد في جامعة فلسطين

عقدت عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي في جامعة فلسطين مؤتمراً علمياً بعنوان المتطلبات الجامعية بين الحاجات الراهنة والمستقبلية، بحضور الدكتور سالم صباح رئيس الجامعة والدكتور عبد الكريم المدهون عميد الدراسات العليا والبحث العلمي ورئيس اللجنة التحضيرية، والأستاذة مزنة أبو ميري مدير برنامج الفاخورة للمنح الدراسية والتمكين UNDP، وبمشاركة العديد من الشحصيات الأكاديمية والباحثين ورؤساء الجامعات وعمداء كليات الجامعة، ولفيف من الطلبة والمهتمين.

حيث رحب "صباح" في كلمته الافتتاحية بالباحثين والضيوف، مثمناً مجهودات عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي ولجان المؤتمر المختلفة لعقد هذا المؤتمر، ومتمنياً مزيداً من الجهود لخدمة العملية التعليمية في فلسطين.

كما أثنى رئيس الجامعة على مؤسسة UNDP ممثلة بمديرة برنامج الفاخورة للمنح الدراسية والتمكين، على جهودهم في دعم فعاليات المؤتمر، متقدماً بجزيل الشكر والامتنان لإدارة البنك الإسلامي للتنمية على دوره الرائد والمميز في دعم صمود الشعب الفلسطيني في كافة المجالات، وتمنى أن يخرج المؤتمر بأفكار وتوصيات مراعية لثقافة الجيل، وحاضنة لطموحات الطلبة، وملبية لثورة العلم والتكنولوجيا ومتطلعة لتحقيق الهدف المنشود.

من جانبه تقدم "المدهون" بعظيم الشكر والإمتنان لرئيس الجامعة راعي وصاحب فكرة المؤتمر ولإدارة الجامعة على جهودهم الكبيرة التي يبذلونها من أجل الوصول بالجامعة لمستويات علمية متقدمة على الصعيد المحلي والعربي والدولي، ولتكون رقماً وعنواناً يؤهلها أن تكون في مصاف الجامعات المتقدمة.

وقال "المدهون" أن عقد هذا المؤتمر يأتي من أجل الارتقاء بجودة العملية التعليمية، وتطويرها من خلال تحديث المناهج الدراسية، وتوفير البيئة الجامعية التي تساير متطلبات الجودة في ضوء نظم التكنولوجيا الحديثة، معرباً عن ضرورة أن تكون المتطلبات الدراسية الجامعية التي تدرس في الجامعة تساهم في تنمية وصقل شخصية الطلبة، وقدراتهم العقلية، والفكرية، والثقافية، والقيادية، والهويه الوطنية، وتؤهلهم لامتلاك منظومة خاصة وعامة من الثقافة التي تساعدهم على الانخراط في عملية البناء، والمشاركة في التنمية المستدامة بشكل ايجابي بين ما هو موجود وما هو منشود، متمنياً أن يخرج المؤتمر بتوصيات تساهم في تحقيق أهدافه.

وبدورها شكرت "أبو ميري" جامعة فلسطين على الانجازات والتطوارت التي تشهدها بشكل مستمر، مشيدة برؤية إدارة الجامعة الاستراتيجية للوصول بالجامعة إلى أعلى المستويات، كما أثنت على أهمية عقد هذا المؤتمر من أجل وضع رؤية لمتطلبات الجامعة تكسب الطلبة منظومة من المهارات الأساسية تؤهلهم للإنخراط في سوق العمل.

 وتحدثت مديرة برنامج الفاخورة للمنح الدراسية عن إستراتيجية البرنامج لسد الفجوة ما بين التعليم الجامعي ومتطلبات السوق المحلي في ضوء مجموعة المهارات تقوم على بناء الشخصية القيادية والمحافظة على إكساب الطلبة الهوية الوطنية وترسيخ الثقافة الإسلامية.

واشتمل المؤتمر على ثلاث جلسات، ترأس الجلسة الأولى الأستاذ الدكتور صلاح حماد من جامعة الأقصى وتمحورت أبحاث المشاركين على دور متطلبات الجامعة في تعزيز الهوية الفلسطينية والثقافة الأمنية، وتشكيل الوعي الوطني وبناء الشخصية القيادية، بينما ترأس الجلسة الثانية الدكتور محمد عليان عميد كلية التربية بجامعة الأزهر وتمحورت أبحاث المشاركين على دور متطلبات الجامعة في تعزيز ثقافة حقوق الإنسان وتمنية المهارات الحياتية وأن تخضع المتطلبات لمعايير الجودة العالمية وأن تكسب الطلبة المهارات التي تساعده في الإندماج في سوق العمل، بينما ترأس الجلسة الثالثة الأستاذ الدكتور فتحية اللولو عميد كلية التربية في الجامعة الإسلامية وتمحورت الأبحاث المشاركة في الجلسة على دور متطلبات الجامعة في تنمية التعليم الإلكتروني بما ينسجم مع التطور الهائل لثورة المعلومات واقترح أخذ الباحثيين تقديم تصور لتطوير المتطلبات الجامعية في فلسطين في ضوء معايير الجودة المستدامة.

وانتهى المؤتمر بمجموعة من التوصيات من أهمها:

  •  الأخذ بعين الاعتبار استرتيجية ورؤية برنامج الفاخورة للمنح الدراسية والتمكين والبحث فيما يختص بسد الفجوة بين التعليم والمهارات المطلوبة للسوق المحلي من خلال توجيه المتطلبات الجامعية واجراء البحث العلمي في هذا المجال لاعداد خريجين قيادين قادرين على قيادة امتهم ومجتمعاتهم بنجاح وفاعلية.
  • ضرورة تفعيل دور المتطلبات الدراسية الجامعية في تعزيز الهوية الوطنية الفلسطينية لدى طلبة الجامعات خاصة قيم الديمقراطية، والمشاركة المجتمعية.
  • تفعيل دور الجامعات الفلسطينية في تدعيم وتعزيز متطلبات اللغة العربية وفق أسس ومعايير معينة.
  • ضرورة وضع منهج متكامل في مراحل التعليم المختلفة لتعريف الطلبة بحقوقهم، ومظاهر انتهاك هذه الحقوق وكيفيه الدفاع عنها.
  • ضرورة متابعة البحث في مجال التوعية الامنية، والعمل على تفعيل هذا المساق ضمن المتطلبات الجامعية الاجبارية والاختيارية لما له من اهمية في عملية التوعية الامنية المجتمعية لدى الطلبه الجامعيين.
  • تعزيز الاحساس الذاتي بالهوية للانسان الفلسطيني من خلال نظام تعليمي تثقيفي فلسطيني.
  • الحفاظ على المستوى العالي لتطبيق وممارسة التعليم الالكتروني في الجامعات  والاستمرار في عملية تطوير الجودة في هذا المجال   
  • ضرورة تدريس المناظرات العلمية التي تعمل على تأكيد ممارسة اسلوب الحوار الموضوعي المبني على النقد الايجابي البناء الذي يؤدي الى التطوير والتصحيح وتجنب النقد السلبي الهدام الذي يؤدي الى الاحباط والتجريح .

    ان تؤكد المتطلبات الجامعية على التوعية بحقوق الانسان وضرورة التمسك بممارستها والالتزام بواجباته فلا حقوق بدون الالتزام بالواجبات.

 


أ. عمر عودة الأغا، د. سالم صباح، م. عماد خالد الاغا


أ. إعتماد الطرشاوي





اظهر المزيد