النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / متفرقات / بلدية خان يونس- لقاء مفتوح مع وزيرة المرأة د. هيفاء الأغا

بلدية خان يونس- لقاء مفتوح مع وزيرة المرأة د. هيفاء الأغا

الإثنين- الموافق 8-3-205- نظمت بلدية خان يونس، جنوب محافظات غزة، لقاءً مفتوحاً بعنوان (دور المؤسسات والجمعيات النسوية في تفعيل دور المرأة في بناء المجتمع تجارب ورؤى ) وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمرأة والذي يصادف الثامن من آذار.

وحضر اللقاء الذي عقد بمبنى البلدية معالي وزيرة شئون المرأة الدكتورة هيفاء الأغا، ورئيس بلدية خان يونس المهندس يحيى الأسطل وعضوتي المجلس البلدي الأستاذة لواحظ معمر والدكتورة سميحة الحاج، ومشاركة واسعة من المؤسسات والجمعيات النسوية العاملة في مدينة خان يونس.

وبعثت الدكتورة الأغا بطاقة تقدير وإجلال للمرأة الفلسطينية لكافحها وصمودها وتضحياتها المستمرة وهي تتصدى لأعتى التحديات الإحتلالية وأشرسها، وقدمن أرواحهن في سبيل تحرير الوطن والخلاص من المحتل، وأشارت إلى أن العالم يحتفل بهذا اليوم والمرأة الفلسطينية تعيش ظروفاً صعبة تتمثل في الحصار والتجويع والاعتقال والقتل وحرمانها من أبسط حقوقها المشروعة.

وأوضحت الأغا أن قطاع العمل الأهلي النسوي في فلسطين يعد من أهم القطاعات الفاعلة كونها تلعب دوراً حيوياً وهاماً في إطار تنشيط الحراك المجتمعي وتعزيز مفهوم الديمقراطية، مبينةً أن وجود الجمعيات والمؤسسات كان نتاج واقع وردة فعل طبيعية على ممارسات الاحتلال الإسرائيلي الذي خلق واقعاً صعباً فكان لا بد للاستجابة السريعة لتلبية إحتياجات شعبنا.

وأشارت إلى أن العدوان الأخير على شعبنا طال الحجر والشجر والبشر وكانت المرأة الفلسطينية مستهدفة من قبل الجيش الإسرائيلي حيث استشهدت أكثر من (308) إمرأة وجرحت حوال (2150) وخلف العدوان أكثر من (790) أرملة جديدة أضيفت إلى مئات الأرامل وآلاف الأيتام.

ودعت الأغا إلى تمكين المرأة الفلسطينية وتعزيز إعتماد النساء على أنفسهن وهن قادرات على أداء جميع الأعمال والأدوار إذا إتيحت لهن الفرصة والمال، إلى جانب تنظيم الجهود وطاقات الأفراد وتعزيز الشراكة الديمقراطية وتحقيق الشفافية، مبينة أن الجمعيات وبالرغم من الحصار المفروض على قطاع غزة فإنها لعبت ومازالت دوراً هاماً وواضحاً لا سيما خلال العدوان الأخير وبعده في تقديم الدعم المباشر والنفسي والمعنوي ومستلزمات المعيشة للعائلات والأسر التي تضررت خلال الحرب.

ومن جانبه ثمن رئيس البلدية المهندس الأسطل دور المرأة الفلسطينية البارز والتي كانت شقيقة للرجل ومساندة له في كافة المحافل وكانت مثالاً للعطاء والصبر وقدمت الغالي والنفيس من أجل أسرتها وأبنائها ، مبيناً أن ديننا الحنيف رفع قدر المرأة وأكرمها بما لم يكرمها به دين سواه.

وأوضح الأسطل أن المرأة تضحي بكل ما تملك من أجل حياة كريمة لأهلها وأسرتها مقدماً شكره لكافة النساء المثابرات في مجال أعمالهن المختلفة اللواتي يواجهن مصاعب الحياة من أجل رفعة شأن الوطن.

وتحدثت الكفيفة دلال التاجي من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بطريقة (برايل) عن دور المرأة الفلسطينية وتجاربها الناجحة والتي أبدعت في كافة المجالات، مستعرضة البرامج التي نفذتها جمعية الهلال الأحمر للنساء في المحافظة.

وتطرقت بعض المؤسسات المشاركة إلى بعض التجارب الناجحة والتي ساهمت إلى تعزيز دور المرأة ومكانتها الريادية، فيما قامت الطفلة تسنيم أبو مصطفى بإلقاء قصدية شعرية عن المرأة.

 






















































تصوير أ. ياسر محمد  

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك