متفرقات

ملتقى عائلات خان يونس يستقبل وفداً من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة

توطيد العلاقات وبحث سبل التعاون المشترك
ملتقى عائلات خان يونس يستقبل وفداً من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة

خان يونس- هاشم الجبور- حاتم العسولي:
استقبل ملتقى أبناء عائلات محافظة خان يونس، وفداً من تجمع الشخصيات الفلسطينية الفلسطينية، وذلك في ديوان رجل الإصلاح الحاج أبوهاشم العقاد بخان يونس، بهدف توطيد أواصل الترابط والعلاقات، وبحث سبل التعاون المشترك بين الملتقى والتجمع.

ورحب رجل الإصلاح المختار محمد أبو ظريفة منسق عام ملتقى أبناء عائلات محافظة خان يونس، بوفد تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة، مثمناً دور التجمع الفاعل في خدمة المجتمع الفلسطيني، والسعي الجاد والدؤوب من أجل تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية.

وأكد أن أهداف ملتقى عائلات خان يونس تتوافق وتنسجم مع أهداف ومساعي تجمع الشخصيات المستقلة، في نشر ثقافة السلم الأهلي والمجتمعي، وتعزيز روابط وأواصل المحبة والوحدة والتكاتف بين عائلات وأفراد المجتمع الفلسطيني الواحد.

بدوره أوضح الحاج عبد الكريم الأغا، أن أهداف ملتقى عائلات خان يونس اجتماعية بحتة، تتلخص في تعزيز وترسيخ روح التعاون والألفة والمحبة والتسامح والواصل الاجتماعي بين مختلف عائلات ومكونات محافظة خان يونس، بعيداً عن المصالح الشخصية والحزبية الضيقة.
وشدد على استقلالية وعدم تبعية الملتقى لأي جهة تنظيمية أو مؤسساتية داخلية أو خارجية، لافتاً إلى أنشطة وفعاليات الملتقى تنفذ بجهود ذاتية ومالية خاصة على نفقة أعضاء الملتقى أنفسهم، الذين يسخرون كل طاقاتهم وامكانياتهم لخدمة عائلاتهم ومجتمعهم الفلسطيني.

وبين الأغا، أن ملتقى أبناء عائلات محافظة خان يونس، يضم نخبة من الوجهاء والمخاتير ورجال الإصلاح والأكاديميين والمثقفين والشباب من مختلف عائلات وعشائر وأهالي المحافظة من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها، مشيراً إلى أن الملتقى لا يمثل الجميع، وإنما يسعى ويهدف إلى خدمة الجميع، وأن أبواب الملتقى مفتوحةً على مصراعيها لكل من يحب ويرغب في أن يخدم عائلته ومحافظته.

من جانبه أشاد عضو قيادة تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة الأستاذ حيدر أبو كرش بدور وجهود ملتقى عائلات خان يونس في تعزيز ثقافة السلم المجتمعي، ونشر المحبة والألفة بين عائلات وأبناء المجتمع الواحد، الأمر الذي من شأنه أن يساهم بشكل فاعل وكبير في تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، التي لا يمكن أن تتحقق دون تحقيق المصالحة المجتمعة والتعاون والمحبة بين عائلات وأهالي المجتمع الفلسطيني.

وأكد عضو قيادة تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة المختار عطا ماضي في كلمته على حرص التجمع ببناء علاقات متوازية ومتساوية مع جميع القوى الفلسطينية السياسية والمجتمعية، وينأى بنفسه عن كل التجاذبات السياسية والفصائلية، ويعمل بكل قوة من أجل مواجهة وإنهاء كل محاولات اشعال الفتن والصراعات الداخلية، ويحافظ على استقلالية قراره بعيداً عن تأثير أي اجندات داخلية أو خارجية.

وبين ماضي، أن التجمع ليس حزباً سياسياً ولا يسعى لأن يكون بديلاً عن الأحزاب السياسية القائمة في المجتمع، وإنما يسعى جاهداً من أجل إنهاء حالة التدهور في النسيج الوطني والمجتمعي، الناجمة عن الانقسام الأسود والمدمر بين شطري الوطن.

ومن ناحيته اعتبر الحاج عبدالله المشهراوي عضو تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة، أن عقد مثل هذه اللقاءات من شأنها أن تعمل علي وحدة وتكاتف ﻭﻓﻌﺎﻟﻴﺔ المؤسسات والتجمعات المجتمعية السلمية والاجتماعية المتوافقة في المبادئ والأهداف العامة على ضرورة الضغط على القوى الفلسطينية وأصحاب القرار المتخاصمين من أجل مواجهة وإنهاء المخاطر التي تهدد النسيج الوطني والمجتمعي الفلسطيني بشكل خاص والقضية الفلسطينية بشكل عام.

وقال: "لم يقف دور تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة، عند تنظيم الوقفات الاحتجاجية، والتفاوض مع طرفي النزاع الفصائلي من أجل تقريب وجهات النظر، وإنما سيستمر دون كلل أو ملل وبالتكاتف سوياً معكم وبكم ومع جميع الغيورين على مصلحة الوطن والمواطن في الضغط على الفصائل وأصحاب القرار من أجل إنهاء الانقسام البغيض، والعيش بعزة وكرامة وحرية بعيداً عن المناكفات والتجاذبات السياسية القاتلة".

وفي مداخلة لرجل الاصلاح الحاج / عبدالله الزريعي منسق لجنة العشائر في التجمع، شدد على ضرورة التكاتف والترابط من أجل الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني المسلوبة، وتغيير الواقع المأساوي الذي يعيشه أبناء الشعب الفلسطيني، دون أدنى احساس بالمسؤولية من قبل طرفي النزاع المتخاصمين.

وقال: "يجب التحرك الفوري والعاجل لإنهاء الانقسام المدمر، خصوصاً في ظل المؤامرات الدولية التي تحاك ضد أبناء شعبنا وتنفذ بأيدي فلسطينية للأسف الشديد، فكفانا خطابات سياسية وشعارات رنانة كاذبة، لأن المواطن أصبح فاقداً الثقة في كافة الأطر السياسية والفصائلية، ونحن كمواطنين من ندفع الثمن وعلينا أن نتحرك لتغيير مسارنا بأيدينا ولنشارك أصحاب القرار في جرأة اتخاذ القرار، بإنهاء الانقسام لأن الوطن ليس حكراً علي أي فصيل ونحن جزء من هذا الوطن ونلعب دوراً هاماً فيه، وهم مسؤولون لنا لا علينا".

الجدير بالذكر أنه تم الاتفاق على تظافر الجهود والمساعي بين التجمع والملتقى لدفع عجلة المصالحة الوطنية والمجتمعية، واستغلال وسائل الإعلام من أجل التعبئة الجماهيرية، ووضع خطة مدروسة ومنظمة تمكنهم من الوصول للهدف المنشود بإنهاء الانقسام البغيض، والعيش بعزة وكرامة كباقي شعوب العالم. 

لتوطيد العلاقات وبحث سبل التعاون المشترك
ملتقى عائلات خان يونس يستقبل وفداً من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة

 
استقبل ملتقى أبناء عائلات محافظة خان يونس، وفداً من تجمع الشخصيات الفلسطينية  ، وذلك في ديوان رجل الإصلاح الحاج أبوهاشم العقاد بخان يونس، بهدف توطيد أواصل الترابط والعلاقات، وبحث سبل التعاون المشترك بين الملتقى والتجمع.

 

 



























اضغط هنا للتواصل أو التعرف على أ. عبدالكريم صقر يوسف حمدان الأغا

اظهر المزيد