متفرقات

خاطرة مشاعر حزينة بقلم والدة الشهيدين محمد و عبدالحميد فضل الأغا


يا رفيقة الدرب
ما أقسى اللحظات التي سمعت فيها بالخبر،، فجيعة وفاة حبيبة قلبي والتي عشت معها أسعد أيام حياتي وعرفتها منذ سنين... عرفت فيها الاخت الغالية ، كانت مثالا للأدب والخلق الرائع..
رفيقة دربي: مروة (أم عطا) رحمة الله عليك...
ماذا أقول لك؟ وماذا أكتب؟ ها أنا أكتب خاطرتي بمداد من دمعي.. أبى إلا أن ينهمر حزنا على فراقك.
لم أكن أعلم هول المصيبة ويا لها من مصيبة ؛؛ لم أستطع أن أصدق ما سمعت فجيعة حملت لي الألم والمعاناة!!
ثلاث عائلات ذاقوا كأس المرار وتجرعوه من غير أي ذنب، ما ذنب نادر وزوجته وأولاده؟؟ ما ذنب ابنهم محمد ليعيش وحيدا ؟! بدون حنان والدته ورعاية والده و أنس إخوته.. ما ذنب عطا ونضال وأمهم؟ لا ندري على من نبكي فيهم!! القلب مكلوم والأحداق ملأها الدموع واكتست بالذهول،، أفجعني الخبر، والقلب بالحزن انفطر، والدمع سال منهمر، والجفن أجهده السهر...
أضحت الكلمات مكسوة بالصمت ونفسي متلحفة بالحيرة أن يكون قدرك مع أولادي و أولادك،، ذهبت وتركتيني لأحزاني.. من سيكون جانبي يمحو عن وجهي الأحزان ؟؟! أذكر الايام الجميلة التي قضيناها معا.. يا لروعتها.. ألمح طيفك وملامحك.. تغالبني دموعي وهيهااات ان أكفكفها...
رفيقة دربي أم عطا
جئتك اليوم أعتذر ، هل تقبلين العذر؟! ما كنت قربك حين وافاكي القدر..أرجوكِ إقبلي عذري،، فان الحزن يحرقني ويعتصرني ويعصف بي، لا أدري أيبكيك القلب أم تبكيك المقل؛؛ الفرح ولى والحزن أقبل...
ولكنني لا أنسى حين ودعتك؛؛ بياض وجهك تتوسطه إبتسامة خفيفة على محياك أحسست وقتها برضى الله عنك ولسان حالك يقول: وللاخرة خير وأبقى،، علمت وقتها ان الله عوضك الآخرة خير من الدنيا وترفها الزائل..
رفيقت دربي/ ام عطا ..مروة..
أكتب إليك لأنك ندرة في هذا الزمان، فأنت لم تنافقيني يوما، ولم تجامليني يوما ، ولم تضحكي علي يوما..
رحلت وتركتيني وحيدة يا رفيقة دربي فقلمي أجبن وأضعف من أن يعبر عن أسمى عاطفة أكنها لك... فقد كنت بالنسبة لي الأخت الحنونة، كيف أنساك يا رفيقة قلبي وكيف يحلو العيش بعدك.!!
رحلت وتركتيني خلفك، أتظنين انه سيهنئ لي عيش!!
ماااات القلب بعدك، كيف أنسى تلك الأيام التي عشناها معا يا أعز إنسانة على قلبي... القلب حن للقائك، والعين اشتاقت لرؤياك، وأذني حنت لصوتك...
أعلم ان كلماتي قاصرة عن إيصال ما بالفؤاد لك،، فجرحي على فراقك كنار ملتهبة وذكراك وشم في وجه عدونا..
حبيبة قلبي/ أمضي أبحث عنك ، أتوق للقياك ومعانقتك، أود ان ارتمي في أحضانك لأنعم برحابة صدرك ومحبة قلبك.. أريد ان اخبرك بحالي بعد فراقك،، لم أعد كالسابق رافقني الحزن وأصبحت وحيدة، كنت أجد ذاتي معك يا رفيقة الدرب!! تركتيني ورحلت مخلفة آهات وجراح لن تندمل!!!
حبيبتي/ غادرتني روحك وذهبت إلى خالقها.. كم بكيت وتألمت لفقدك.. أبكتني ذكرياتك حنينا لأيام لن تعود !! ولا نملك لك سوى الدعاء بالرحمة والمغفرة.
لك مني أصدق كلماتي مع أشواقي الحزينة... لن أنساك أبدا.. ستكونين دوما بقلبي!
أعرف أن كلماتي لن تصلك ولكن أكتب لك لعل لقاؤنا قريب

اضغط هنا للتعرف على المرحوم أ. محمد فضل عطا فضل سليم الأغا

اظهر المزيد