النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / متفرقات / د. هيفاء تفتتح مدرسة سليمان الأغا الثانوية للبنات

د. هيفاء تفتتح مدرسة سليمان الأغا الثانوية للبنات

د.الأغا تفتتح مدرسة سليمان مصطفى الاغا الثانوية للبنات

افتتحت وزيرة شئون المرأة الدكتورة هيفاء الأغا مدرسة سليمان مصطفى الأغا الثانوية للبنات غرب مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة وبحضور الدكتور أحمد الشيبي محافظ مدينة خانيونس، والدكتور زياد ثابت وكيل وزارة التربية والتعليم، و المهندس علاء البطة رئيس بلدية خانيونس، والعديد من الوجهاء والاعيان وأولياء أمور الطالبات.

وأكدت د. الأغا خلال كلمتها على أهمية العلم وأنه هو السلاح الحقيقي لطالباتنا لمحاربة الجهل، والطريق للاستفادة من طاقات الشباب، ويجب ان يعمل. الجميع على فتح آفاق التعليم امامهم لمناهضة العنف لانهم هم امل الامة ومستقبلها 
ودعت د. الاغا الى إعطاء الشباب فرصة لإخراج افضل ما لديهم من طاقات وابداعات، وتبني طاقاتهم وتفعيلها لإعمار مجتمعنا.

بينما شكر الدكتور صبري صيدم وزير التربية والتعليم عبر كلمة مسجلة له الدكتورة هيفاء الاغا على جهودها المتواصلة لدفع مسيرة العلم في قطاع غزة وخاصة مدينة خانيونس، ودعمها المادي والمعنوي لإنشاء هذه المدرسة بدءا من التبرع بالأرض مرورا بالبناء وحتى فتحت المدرسة أبوابها لاستقبال الطالبات و من تكريم المتفوقات منهن.

كما شكر الدكتور ثابت عائلة الأغا على جهودهم ودعمهم هاى مدى عقود مسيرة التعليم في قطاع غزة ، ودعا جميع الاعيان الي حذو عائلة الاغا لافتتاح مدارس جديدة حتى يتسنى لوزارة التربية والتعليم تحسين جودة التعليم في القطاع 

ويذكر ان الدكتور سليمان مصطفى الاغا رحمه الله هو زوج الدكتورة هيفاء الاغا وقد بنيت هذه المدرسة بدعم مشكور من الدكتورة هيفاء الاغا ورجالات عائلة الاغا للتسهيل على طالبات المرحلة الثانوية في غرب مدينة خان يونس الحصول على التعليم الثانوي في مكان سكناهن.


برومو الاحتفال



كلمة د. هيفاء وزيرة شئون المرأة


كلمة  د. صبري صيدم وزير التربية والتعليم

عريفا الحفل المبدعين ( مصطفى وريم)


كلمة د. هيفاء فهمي الأغا وزيرة شئون المرأة


كلمة أ. عبدالرحيم الفرا


كلمة د. زياد ثابت


عريفة الحفل ريم منير الأغا


عريف الحفل مصطفى عيد الأغا


أنشودة للطالب مؤيد شراب




المختار العم وديع الأغا، المحافظ د. أحمد الشيبي، مفتي محافظة خان يونس فضيلة الشيخ إحسان عاشور


أ. محسن أبو مسامح، م. عيد مصطفى الأغا، م. علاء الدين البطة، معالي الوزيرة د. هيفاء الأغا، العم وديع


الشيخ محمد عبد المعطي الأغا، أ. سمير سليم الأغا وشقيقه أ. بيان


أ. ناريمان فريد الأغا، أ. عيسى حامد الأسطل


الحاج سعيد ربيع الاغا، الحاج جودت كامل الأغا، الحاج كامل حافظ الأغا


أ. عمر عودة الأغا، فضيلة الشيخ مازن جاسر الأغا، د. سلام زكريا الأغا


أ. أحمد كامل الأغا، د. صهيب كمال الأغا، أ. أرسلان كامل الأغا


د. سلام الأغا


أ. فيروز الفرا، أ. ميسون جمال


أ. حنان البطش






د. نائلة الأغا


د. زياد ثابت 


معالي الوزيرة تثني على انجاز الطالبات


أ. عمران نايف الأغا


م. سفيان محمد الأغا


الطالبات المتفوقات


تكريم د. هيفاء الأغا


تكريم مختار عائلة الأغا العم وديع


فضيلة الشيخ غحسان عاشور، د. زياد ثابت، د. أحمد الشيبي، مختار عائلة الأغا العم وديع، د. هيفاء الأغا، أ. عبد الرحيم الفرا، أ. عايدة ابو حطب(مديرة المدرسة)


لحظة رفع الستار 

قص شريط الإفتتاح


جولة داخل مختبر المدرسة


التعرف على مشاريع الطالبات وتجاربهم




فقرة فنية عن الوظائف والمهن 






عريفا الحفل المبدعين ( مصطفى وريم)


الكشافة الفلسطينية


الكشافة الفلسطينية






لجنة الاستقبال




أ. غادة رفيق الفرا، أ. وضاح الأغا




أ. حاسي الأغا والعائلة


أ. مصطفى عبدالدايم عاشور 


قمر أحمد الأغا


أ. امي أحمد الأغا، الحاج سعيد ربيع الأغا، أ. حاسي الأغا، م. عيد الاغا ونجله مصطفى، أ. أحمد حاسي الأغا




أ. منار طياب الأغا، الحاج سعيدربيع الأغا




يقين ماجد ابراهيم الاغا وشقيقها احمد






أ. حاسي الأغا، أ. أحمد سمير الأغا، أ. منير سليم الأغا وكريمته ريم(عريفة الحفل)


د. أيمن صالح الأغا، أ. علامة سلامة الأغا


أ. حنان البطش، د. إياد الأغا، م. سفيان محمد الأغا


مصطفى عيد(عريف الحفل) ووالده، الحاج محمد طاهر الأغا










تصوير أ. ياسر محمد،

[1] تعليقات الزوار

[1] يحيى زكريا اسعيد الأغا | تحية تقدير | 24-02-2019

[1] يحيى زكريا اسعيد الأغا

بسم الله الرحمن الرحيم لا يسعني في هذا المقام إلا أن أحيي كل الجهود الخيرة التي بُذلت من أجل بناء هذا الصرح التعليمي الذي يحمل أحد رموز العائلة المرحوم / سليمان مصطفى الأغا. رحمك الله يا سليمان رحمة واسعة واسكنك فسيح جناته، فمازال بِرّك على الأرض يسير من خلال هذه المدرسة، وعطاؤك لم ينضب، وذكرك بين الخلائق يسير، فهنيئاً بمن قدّم ويُقدّم لوطنه مثل هذا العطاء. للدكتورة الفاضلة / هيفاء شكر خاص لمجهودها المتميز منذ استلام وزارة المرأة وحتى اليوم، فلك التحية والتقدير على عطاء مميز، لوطن مميز، ولأهل وطن يستحقون من القادرين على بذل الغالي والنفيس من أجلهم، فكل واحد من أبناء فلسطين وتحديداً القطاء يستحق الاحترام والتقدير، وما عطاؤك اليوم من خلال هذه المدرسة التي يرجع الفضل بإنشائها وافتتاحها هو أنت زوجته. وإلى الغالي والحبيب الدكتور / صبري صيدم، صاحب الهمم العالية، والقيادة الواعية، والإرادة الصلبة، والتحدي من خلال مدارس التحدي والدرب الأحمر، وصاحب الكلمة الحجة، والقرار الصائب، والفكر الثاقب، والمعزز لكل عمل متميز سواء من طالب أو طالبة، أو معلم ومعلمة، أو رؤية أو مشروع، فباسم العائلة نثمن كلماته الطيبة وثناءه للعائلة، ونقول له: ماذا نمثل نحن مقابل شهداء ضحوا من أجل الوطن، ومن أجل أن تبقى راية فلسطين خفاقة، رحم الله والدك الشهيد على درب الحرية / ممدوح، ووالدتكم الشهيدة ، وكل الشهداء الأكرم منا. ولخان يونس نقول: أنت مدينة الشهداء تستحقين من الجميع البذل والعطاء بالغالي والنفيس كل في ميدانه لتبقى صامدة مهما امتدت أيادي من هنا وهناك لتحطيم إراداتك التي لن تتحطم طالما بها نسوة أمثال د/ هيفاء، وغيرها من النساء الفضليات، والرجال الأشاوس. تحية خاصة لشقيقه وزميل الدراسة ابن الخالة / عيد مصطفى الأغا لجهود مباركة قام بها، ولكل أبناء العائلة والضيوف الأكارم كل باسمه ولقبه ومكانته وإلى الخال الحبيب/ وديع " أبو أحمد".

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك