النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / وفيات من خارج العائلة / عمان- اللواء جمال كايد في ذمة الله

عمان- اللواء جمال كايد في ذمة الله

 بسمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي
عائلة الأغا في الوطن والخارج تشاطر أل كايد الكرام الأحزان بوفاة فقيدهم المغفور له بإذن الله


اللواء جمال كايد

الذي انتقل الى رحمة الله تعالى في مركز الحسين للسرطان بالمملكة  الاردنية خلال رحلة علاج، من المقرر دفنه في غزة بعد عودة جثمانه من المملكة الأردنية الهاشمية، انا لله وانا اليه راجعون.

 


السيرة الذاتية للواء جمال كايد

اللواء ركن :جمال محمد كايد مواليد لبنان 1958 أنهي تعليمه المدرسي في لبنان نشا في عائلة مناضلة قدمت الغالي والنفيس للقضية الفلسطينية فمنهم اخيه الشهيد "العميد أمين كايد" و "الشهيد أحمد كايد" وأخيه "باسم" بُترت يداه؛
إلتحق بقوات العاصفة و من خلالها تم ترشيحه لدورة عسكرية في باكستان التحق من خلالها و نتيجة لتفوقه بالاكاديمية البحرية العسكرية بمدينة كراتشي الباكستانيه وتخرج منها قبطان بحري عام 1982وحصل علي درجة البكلوريوس في العلوم العسكرية.
إجتاز أكثر من إحدي عشر دورة عسكرية ونتيجة لتميزه في العمل وخلفيته العسكرية والمستوي التعليمي رُشح من قبل القيادة لدورة أركان حرب بالهند في كلية ولنجتون وإجتاز الدورة بتفوق وحصل علي المركز الأول من بين 563ضابط منتسب للدورة وحصل منها علي درجة الماجستير في الإستراتيجية والدفاع.
و من نفس الكلية ونفس العام حصل علي علي درجة الدكتوراه في العلاقات الدولية من جامعة كولومبس خاض الكثير من معارك الدفاع عن القرار الفلسطيني المستقل من عام 1974وكذلك معارك الدفاع عن الثورة والشعب في لبنان وعلي اثرها اصيب اكثر من خمسة مرات وأُس
وبعد عودته الي أرض الوطن عمل في قوات ال17 في اكثر من موقع بداية بكتيبة الصاعقة مرورا بقيادة معسكر تدريب القوات بموقع التوام إنتهاءا بقيادة كتيبة المدرعات وعمل بغرفة العمليات المشتركة للقيادة العامة لقوات الامن الوطني.
ولكفائته رُشح لقيادة المنطقة الجنوبية فى الأمن الوطني وبعد دوره البارز في إعادة تنظيم القوات أُتخذ قرار بتعينه رئيس أركان قوات الامن الوطني فى غزة.
وبعد ذلك بقرار من السيد الرئيس نتيجة لكفائته عين قائدا لقوات الامن الوطني غزة .

الى رحمة الله أبو خالد..




أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك