تكريم

عائلتي عائلة العز والفخار بقلم أحمد محمد الأغا

مَن لا يشكر الناس لا يشكر الله

عائلتي عائلة العز والفخار

((يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات)).. يقول تعالى ذكره: يرفع الله المؤمنين منكم بطاعتهم لربهم ويرفع الله الذين أوتوا العلم من أهل الإيمان على المؤمنين الذين لم يؤتوا العلم بفضل علمهم درجات، يا رب لك الحمد والشكر حمداً كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، الحمد لله الذي أكرمني بانتمائي لعائلة أصيلة عريقة "الأغا" الاسم الذي أعتز بكتابته بعد اسمي واسم أبي.

أحبتي وأهلي وجهاء عائلتي الأكارم أشكركم بأسمائكم وصفاتكم وألقابكم واحتفاظي لكم بمقامكم جميعاً، فأنتم السند والعز والفخز، فالوقفة التي وقفتموها معي لحظة تخرجي وتهنئتي بالتخرج ربما ترونها عادية أو صغيرة لكنني أراها عظيمة تليق بكم وبمناصبكم وبعائلتنا الضاربة جذورها في أعماق الأرض لتصل بأبنائها وتطلّعاتهم عنان السماء، فما بذلتم من جهود لإسعادنا نحن الطلبة زادنا فخراً واعتزازاً بكم جميعاً.

أحبتي.. صدق أبي رحمه الله إذ أوصانا بعائلتنا خيراً مذ صغرنا، هذه العائلة التي طالما افتخر بانتمائه لها وبأنه أحد أبنائها، وكثيراً ما كان يردد بأن العائلة هي السند والذخر والمظلة التي نستظل بمفاخرها وأصالتها وعراقتها.. وهنا أقول لكم لو كان أبي حياً لكان أشد فرحاً مني بالتفاف عائلتي حولي وتهنئتي بتخرجي، وبأن نظرته بعائلته في محلها.. فكل الشكر والتقدير لكم ولكل مَن وقف وبارك وهنأ واتصل أو خطّ حرفاً في موقعنا أو مواقع التواصل، وأتمنى أن أكون عند حسن ظنكم بي وبأسرتي.. فجزاكم الله عنا خير الجزاء.

ابنكم البار

أحمد محمد الأغا

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على أ. أحمد محمد مهدي نعمات خالد الأغا

اظهر المزيد