مقالات

آل الأغا...جزاكم الله خيراً- مصطفى درويش شراب

‏‏بِسْـمِ اللَّـهِ الـرَّحْمَـنِ الرَّحِيــمِ

{‏تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ‏}‏  صدق الله العظيم



قدر الله لعباده أن يحييهم ثم يميتهم؛ ‏{‏لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا‏}‏ فإن الله خلق عباده وأخرجهم لهذه الدار، وأخبرهم أنهم سينقلون منها، وأمرهم ونهاهم، وابتلاهم بالشهوات المعارضة لأمره، فمن انقاد لأمر الله وأحسن العمل، أحسن الله له الجزاء في الدارين، ومن مال مع شهوات النفس، ونبذ أمر الله، فله شر الجزاء‏. (منقول)‏



آل الأغا.. جزيتم خيراً

و"بالشكر تدوم النعم" ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.. آل الأغا يا قلعة صامدة ثابتة شامخة أصيلة أصالة الأجداد والآباء والأبناء، نعتز ونفخر بالعلاقة الحميمية التي بيننا، كانت وما زالت وستبقى.. ربطتنا برجالات الأغا العظام أقوى العلاقات وأمتنها، زرعها فينا آباؤنا وسنغرسها في أبنائنا.. آل الأغا يا نخلة باسقة تلقي أشهى الأثمار "موقع النخلة" يتفيئ ظلاله أهالي خان يونس كنتم وما زلتم وستظلون في الطليعة.. وما قمتم به لعمل رائع ينم عن صدق انتماء وصدق مشاعر تربطكم بعائلات خان يونس.. نشكر جهودكم الحثيثة المتواصلة لنقل خبر وفاة زهرتين من آل الفرا وتغطية الحدث بكل حيثياته وتعليقات الأخوة والأخوات الأفاضل ولا أنكركم حديثاً فقد كان لتغطية الخبر والتعليقات أفضل الأثر في تخفيف ما ألم بنا من مصاب.. بإسمي ـ وبكوني خال الزهرتين اللتين حلقت روحهما في حواصل طير خضر، وعم المصابة فايزة محمد شراب.. ـ ابنكم وأخوكم مصطفى درويش شراب أتقدم بأسمى آيات الشكر والعرفان بالجميل لكم جميعاً فرداً فرداً.. فقد كنتم نعم السند والصديق.

 

وهنا أستميحكم عذراً أحبتي بأن أتقدم من أختي هالة "أم حمدي" زوجة الأستاذ الفاضل محمد حمدي الفرا والدة الزهرتين خاصة وأخواتي الكريمات نادرة "أم محمد" حرم الدكتور أحمد رباح وباكزة "أم عبادة" حرم المهندس عثمان عودة شراب وأمل "أم سعد" زوجة رجل الأعمال محمد سعد الجبور وأخوتي الأحبة محمد "أبو عبدالرحمن ومأمون "أبو مصطفى" ونادر "أبو درويش" بخالص العزاء وصادق المواساة جعلنا الله وإياكِ من الصابرين والصابرات "إنما الصبر عند الوهلة الأولى" وهذا ما جسدتيه وصبرت واحتسبت أمرك لله سبحانه.. اتصلنا بكم ظننا بأننا سنواسيكم فوجدناك أنت التي تواسيننا وتصبريننا.. كم هذا الإنسان هو ضعيف إلا من ما وضع الله فيه من إيمان. خالص دعائي لكم جميعاً.. وهنا لا أنسى الصهر العزيز المربي الفاضل الأستاذ محمد حمدي الفرا وأخوته الأستاذ عبدالرحيم الفرا في قطر والسيد عبدالسميع الفرا في خان يونس والدكتور حسن الفرا في السعودية والدكتور طه الفرا في خان يونس  بتقديم التعازي الصادقة.. فالمصاب جلل والمصاب واحد.. فعظم الله أجركم وأجرنا واللهم يا حنان يا منان آجرنا في مصيبتنا واخلفنا خيراً منها.   

 

اظهر المزيد