النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / متفرقات / جني محصول البلح

جني محصول البلح

 

{وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍلَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌرِزْقًا لِلْعِبَادوَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًاكَذَلِكَ الْخُرُوجُ{ِ
{وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً}

وزير الزراعة البروفيسور محمد الأغا يشارك المزارعين في جني محصول البلح


(1)


(2)


(3)


(4)


صور بعض المحاصيل من منطقة المواصي- خان يونس


(1)


(2)


(3)


(4)


الرمان


الجوافة


الجوافة


جريب فروت


شجر الجميز


شجر الجميز


زهر الخريف


الغروب

  ضياء خالد

 

[3] تعليقات الزوار

[1] مهندس عبد العال كامل عبد العال فروانه | جني - محصول البلح | 14-10-2009

[1] مهندس عبد العال كامل عبد العال فروانه

الى العاملين على موقع النخله أهنئكم بنجاحكم بموقع النخلة الخاص بعائلة الآغا الكرام ، كما تقدم بالشكر الجزيل على المناظر الرائعة الخاصة بجني محصول البلح. وفقكم الله والىالأمام بما تقدمونه بهذا الموقع من الأخبار ومواضيع وصور تخص أبناءمدينة خان يونس . مع تحياتي للجميع .

[2] jassora A.N.Alagha | طاب مجناه | 14-10-2009

[2] jassora A.N.Alagha

كل عام وانتم بخير يا اهلنا في خان يونس .. طبتم وطاب مجناكم ..ما هذه اللقطات الرائعة أيها الضياء.. زادك الله ضياء"...ان الصور التي أراها ليست مجرد صور ,, انها لوحات فنية ,, لا يستطيع أن يصور مثلها الا فنان ,, لأن الفنان يصور بقلبه ,, وليس باّلة تصوير ,, لذلك لم أكن أشاهد صورا ,, وانما كنت أسمع نبضات الثمر من بلح وجوافة ورمان وجريب فروت ولا أبالغ اذا قلت لك بأنني تذوقت ثمرة الجميز العتيدة ,, ولا زلت أذكر شجرة الجميز التي كانت في السطر الغربي والتي كانت تقاسي امتطائنا أغصانها للحصول على الثمر الشهي ,, الذي كدنا ننساه ,, فجائت الصور لتفتح في القلب مخبوء الجراحات ,, جراحات الغربة عن الاهل والوطن .. ولا أدري هل لا زالت تلك الجميزة باقية حتى الاّن أم شاخت كما شاخ شبابنا ؟؟.. ولو شاخت فانها شاخت في وطنها وبين مثيلاتها ,,أما لوحة الزهور , فانها تذكرني بالحب والصفاء والود الذي كان يربط أبناء العائلة في ذلك الزمان الجميل ,, أما لوحة الغروب ,, فانها تذكرني دائما بأن الله سبحانه وتعالى قد خص وطننا بأبهى المناظر ,, حتى ولو كان غروبا"..وأود أن أهمس في قلبك ,, أنت تملك موهبة فريدة .. فحافظ عليها ونميها .. أيها الفنان ,, مع تحياتي ,,

[3] مصطفى عثمان مصطفى الأغا | شكراً لكم | 14-10-2009

[3] مصطفى عثمان مصطفى الأغا

الأحبة /سفيان و ضياء شكراً لكما على كل هذه الروعة ، في الإختيار للموضوع و في التنفيذ . و أكرر ما قاله أستاذنا أبو العبد حفظه الله بأنني لم أر صوراً فقط بل أشم رائحة رمال المواصي و رائحة الجوافة و أكاد ألمس حبات البلح الأصفر و الأحمر و حبات الرمان و الجريب فروت وأشم رائحة الحصاد . هنا وقفت كثيراً متأملاً وطننا الأجمل ....... و لكن من بعيد . تحيتي و محبتي للجميع

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك