متفرقات

الافراج عن الطالب حمادة يونس صالح بدوي الأغا

الافراج عن الطالب الجامعي
حمادة يونس صالح بدوي الأغا
مع زملاءه  الطلاب التسعة من عائلة العبادله وابوعليان وأبو شهلا من خان يونس، وعائلة المغربي وبرهوم وابوالعينين والغوطي من رفح
 بعد  اختطافهم  من مكان سكنهم في عماره أبو شعبان – حي الصبره بمدينة غزة
 على أيدى جماعة "جيش الاسلام" واحتجازهم لمدة يومين.
علما أنهم كانوا مشاركين في مخيم صيفي لطلاب الجامعة الإسلامية.
علما أن اطلاق سراحهم تم في صفقة تضمنت إطلاق سراح الصحفي البيريطاني الن جونستون.
03/07/2007

 

بطاقة تعريفية بالسيد / حمادة وظروف الاختطاف.

  • الطالب / حمادة يونس صالح بدوي الأغا.

  • مواليد 3/9/1983 .

  • سنة رابعة - كلية الشريعة بالجامعة الإسلامية - مركز الجنوب.

  • عضو مجلس طلاب الجامعة الإسلامية - مركز الجنوب.

  • رئيس اللجنة الفنية بمجلس الطلاب.

  • خيره أهله بين حج بيت الله أو الزواج فاختار الحج وأدى الفريضة قبل عامين.


ظروف الاختطاف

مجلس طلاب الجامعة الإسلامية يشارك في مخيم صيفي خاص بشباب الكتلة الإسلامية ، وحتى تتيسر المهمة قام المجلس باستئجار شقة في عمارة السيد نادر أبو شعبان - شارع المغربي - حي الصبرة لينام فيها أعضاء المجلس بعد انتهاء فقرات المخيم يوما بيوم .
بدأ المخيم ورجع الشباب إلى شقتهم اليوم الأول، وفي اليوم التالي عادوا بعد العشاء من البحر إلى شقتهم كالعادة، بعد منتصف الليل تفاجئوا بكسر باب الشقة عليهم وهم نائمون، فدخل الخاطفون عليهم وأخذوهم بملابس النوم، منهم من أخرجوه حافي القدمين.
الشباب في الشقة كانوا أحد عشر شابا، منهم اثنين كانوا نائمين في غرفة داخلية، لم يأخذوهم واختطفوا التسعة الباقين وهم :

  1.  طارق علي المغربي : رئيس المجلس الطلابي،

  2. عبد الله أبو عليان : نائب رئيس المجلس،

  3.  نضال برهوم : أمير لجنة الوعظ والإرشاد ،

  4. الحسن محمد حافظ العبادلة : أمين سر مجلس الطلاب ، وأخوه :

  5. الحسين محمد حافظ العبادلة : رئيس الأندية الطلابية التابعة لمجلس الطلاب ،

  6.  محمد جمال الغوطي : أمير اللجنة الاجتماعية ،

  7. احمد أبو شهلا ،

  8. مهدي أبو العينين : أمير لجنة العمل التطوعي ،

  9. حمادة يونس الأغا : أمير اللجنة الفنية



خلفية الاختطاف
تبين أن آل دغمش يومها كانوا خارجين لخطف أي شخص من حماس لممارسة ضغط على الحركة ، فقد حاولوا اختطاف أفراد من التنفيذية كانوا جالسين بمنطقة قريبة من منطقة الصبرة ، وذلك بإرسال مشروب فيه منوم ليشربوه ، فيسهل اعتقالهم بلا مقاوم ، فشرب منه اثنان ولم يشرب الباقي ، ففشلت المحاولة، لذا خرجوا يبحثوا عن أي شخص آخر .
قام شخص مجاور للبيت الذي تأجره الشباب (وهو معروف لدى الجهات المعنية من عائلة مشهورة) بالدلالة عليهم ، ظناً منهم أن الشباب ذوي الوجوه الجديدة على المنطقة من عناصر القسام فقاموا باختطافهم .


مشاهد من الاختطاف
 

  •  يروي الأخ حمادة بعض المواقف واللقطات التي مرت عليهم : بمجرد إنزالنا في سياراتهم وهم يتصلون عبر جهازات السيناو يخبروا


     

    من اليمن: الشيخ ممتاز دغمش زعيم حركة جيش الاسلام، وعلى اليسار مساعده الشيخ خطاب المقدسي الذي خرج من ضمن تبادل الأسري

     قيادتهم التي أرسلتهم : أنهم امسكوا تسعة من القسام ، وذلك ليروجوا ويقنعوا انفسهم وقيادتهم انهم نجحوا في المهمة التي كلفوهم بها .

  • عند إنزالنا في مكان الاختطاف وسألونا ووجدونا من الجنوب ومن عائلات مختلفة ، قالوا أننا أخطأنا بحجزكم عندنا ، ونحن ليس بيننا وبينكم وبين عائلاتكم أي خلاف .

  •  وصلنا البيت قبل أذان الفجر يوم الاثنين فطلبنا ماء شرب قبل أن يؤذن الفجر لنبدأ بالصيام يوم الاثنين.

  •  المعاملة كانت مختلفة بصورة كبيرة معنا ، فقد عاملونا أحسن معاملة وكنا نتحدث معهم ونتبادل الحديث معهم بغير مشاكل .

  •  عند حلول موعد الإفطار أعلنا إضرابنا عن الطعام حتى نلتقي بممتاز دغمش ونعرف مصيرنا ، وبقينا كذلك حتى جاءنا ممتاز الساعة الثانية بعد منتصف الليل، وبعد الحوار معه طلب منا أن نفطر وننهي الإضراب عن الطعام وسيخرجنا غدا ، فوافقنا بشرط أن يأكل معنا ، فأكل معنا وأفطرنا وفي اليوم التالي انكسر الحصار واستجابوا للمساعي والمطالب والضغوط التي تمارسها عليهم جهات عديدة من الحكومة والفصائل والعائلات .

  •  طلبنا منهم السماح لنا بالاتصال بعائلاتنا حتى نطمئنهم ونسمعهم أصواتنا، فكلمناهم واتصلنا ببعض أصحابنا ، وبقينا على اتصال بالخارج.


بيان عائلات المخطوفين

بسم الله الرحمن الرحيم

"لا يحب الله الجهر بالسوء من القول الا من ظُلم"

بيان توضيحي صادر عن عائلات الطلاب المختطفين لدى آل دغمش

لقد تفاجئنا صباح يوم الاثنين 2/7/2007 بقيام أفراد لا مسئولة تنتمي لعائلة دغمش في غزة باختطاف أبناءنا واقتحام البيت عليهم وهم نائمون بعد منتصف الليل في عماره أبو شعبان – حي الصبره.
ونحن عائلات الطلاب المخطوفين (عائلة العبادله والأغا وابوعليان وأبو شهلا من خانيونس، وعائلة المغربي وبرهوم وابوالعينين والغوطي من رفح) نحمل المسئولية الكاملة لعائلة دغمش في الوطن والشتات عن أي ضرر مادي أو معنوي يلحق بابناءنا المخطوفين لديهم.
وحتى يعلم الجميع فإن أبناءنا كانوا مشاركين في مخيم صيفي لطلاب الجامعة الاسلاميه - بغزه, وليس لهم أي علاقة بأي إشكاليه قائمه مع احد.
وعليه نحتفظ نحن العائلات بكامل حقوقنا شرعاً وفرعاً وقضاءً طرف آل دغمش.
وعليه نطالب آل دغمش بإطلاق سراح أبناءنا فوراً دون قيد أو شرط.

لجنة العائلات
الثلاثاء 3/7/2007م

 

 

`

صورة من الأرشيف خلال صلاة عيد الأضحى
 ويظهر فيها الطالب الجامعي/ حمادة الأغا المحامي/ يونس صالح الأغا


صورة للمخطوفين المفرج عنهما :  الحسن محمد حافظ العبادلة : أمين سر مجلس الطلاب ، وأخوه:
الحسين محمد حافظ العبادلة : رئيس الأندية الطلابية التابعة لمجلس الطلاب ،


صورة جماعية من ضمنها م. بلال الأغا وأفراد من عائلة العبادلة  خلال تقديم التهاني بالافراج
 


ومن المعروف أن  جماعة جيش الاسلام شاركت  في أسر الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط وذلك في يونيو 2006، ثم قامت جماعة جيش  الاسلام بخطف الصحفي البيريطاني الان حونستون قبل 114 يوما..


الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط


الصحفي البريطاني الان جونستون


اضغط هنا للتواصل أو التعرف على أ. حمادة يونس صالح بدوي أحمد بدوي الأغا

اظهر المزيد