متفرقات

ماذا علمتني أمي- د. غادة قاسم

 

ماذا علمتني أمي

في عيد الأم ,أتذكر ماذا علمتني أمي;

لأبقى وفية لتعاليمها :

علمتني ألا أسجد إلا لله تعالى رب السموات و الأرض

علمتني أن رضا الله من رضا الوالدين الذي يشع على وجه كلّ إنسان متواضع

علمتني أن أغامر في الحياة بصمت و أعتمد على الله تعالى في كلّ أمر

علمتني الوفاء لكل الذين يقفون الى جانبنا بكلّ صدق

علمتني الحب و كيفية التضحية و العطاء

علمتني أن الحياة بسمة أمل و علينا تجاوز المحن ... نتحدى الحياة بحكمة معلنين أنّ أولى الخطوات إلى الحياة هي : التضحية , فكم من مرة سكبت دموعها لتسعدنا .....

و كم من مرة ضحت لإسعاد الآخرين .

وعلى الرغم من الصّعاب التي تعترض الأم في مسيرتها الحياة , فإنها تقدّم نفسها قربانا على مذبح المثالية الإنسانية . هذا فيض من غيثٍ علّمتنا إيّأه والدتنا الحنونة المرحومة أم حسام الذي يمرّ ثاني عيد أم و هي غائبة عن أعيننا , ولكنّها تسكن قلوبنا .

إليك يا أمي

يا نبع الحنان

يا لحن الوجدان

إليك أجمل باقة زهر

إليك أحلى قبلة و ابتسامة

انت غالية علينا

أنت ضيّ عينينا

رحلتِ يا أمي باكرًا و لا زلنا بحاجة إليكِ

بحاجة إلى حبّك و حنانك و رضاك

 الدنيا أم

وأمي أوطان

و أنت ملجأنا

لمسة يديك نبع حنان

تحت رجليك جنّة رضوان

أدعو الله تعالى أن يقبل دعائي لك بالرحمة و الغفران وأن نكون قد وفّينا جزء يسير من واجبنا تجاهك

وإلى والدي الحبيب أبو حسام و إخوتي و أخواتي الأعزاء ,أجمل باقة ورد و دعائي لكم بالتوفيق و طول العمر في هذا اليوم : يوم عيد الأم , و الأمل و الحب.

 

أيا أمي أيا أمي أيا أمي

أيا من حبها يطغى على نفسي

أيا روحي أيا قلبي أيا عقلي

أيا الدم الذي يملأ شراييني

أيا شوقي و حنيني

أيا من جنّتي أسفل قدميها

أيا من طاعة الرحمن رضاها

اليوم يحتفل العالم بعيدك و أنت لي أمس واليوم و غدا

فإن عجزت شفتيّ عن تقبيل يديك, فروحي سبقتها لتقبيل روحك

نعايدك , كل عام و أنت بخير

د. غادة قاسم الآغا

 لبنان         

21 – 3 – 2010

 

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الدكتورة غادة قاسم صالح علي عثمان الأغا

اظهر المزيد