متفرقات

أ. إياد الشوربجي في لقاء مع قناة الأقصى الفضائية

 

 

 

استضافت قناة الأقصى الفضائية الأخصائي النفسي أ. إياد الشوربجي ، في فقرة مهارات رمضانية" للحديث معه حول فن إدارة الغضب "سيطر على الغضب قبل أن يسيطر عليك"


هل من تعريف للغضب؟
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، الحمد لله الذي علم بالقلم، الحمد لله الذي علم الإنسان ما لم يعلم والصلاة والسلام على النبي المعلم محمد صلى الله عليه وسلم.
في الواقع إننا في حياتنا اليومية قد لا نختار أحيانا الوسط الاجتماعي الذي نعيش فيه ، ولا نختار الأشخاص في مكان عملنا أو في السوق، وبالتالي لا نستطيع تفادي الأشخاص المسببين للغضب دائماً، وبذلك فان الغضب والانزعاج ينتج عن المثيرات التي تحدث في حياتنا اليومية ؛ والتي تؤدي إلى اختلاف الأشخاص فيما يؤدي إلى إغضابهم.
أما فيما يتعلق بتعريف الغضب فهناك عدة تعريفات له ومنها انه حالة عاطفية تختلف في حدتها من التوتر الخفيف إلى الثورة ، ويرافقها تغيرات في نبضات القلب وارتفاع ضغط الدم وسرعة التنفس وغيرها من التغيرات الفسيولوجية ، ويعتبر الغضب رد فعل طبيعي على الإحساس بالتهديد وذلك لتحفيز طاقة الإنسان ، وبذلك تختلف ردود الأفعال تبعا لثقافة الفرد وشخصيته والمرحلة العمرية التي يمر بها.
أسباب الغضب :
توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الغضب اذكر منها :
أولاً: إعاقة الدافع أو إعاقة الوصول إلى الهدف فعندما يعترض الإنسان عائق يحول دون وصوله إلى هدفه يغضب.
ثانيا: تدني مهارات التعامل مع الاخرين ، فكثير من الأشخاص سريعي الاستثارة ويغضبون لأتفه الأسباب ولا يجيدوا التعامل مع الاخرين في المواقف الاجتماعية وهذا يرتبط بالتربية ما إذا كانت تعلى من شأن الغضب وتعتبره مطلباً من مطالب الرجولة ، أم تعتبره نقصا في الشخصية ولا بد من تعديله.
ثالثا: بذاءة اللسان وفحشه ، وذلك بالشتم والسباب وغير ذلك مما يوغل الصدور.
رابعا: المزاح ، حيث يعتبر مقدمة للغضب فأوله حلاوة وآخره عداوة كما يقال ، وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم في أمر المزاح بقوله " لا يأخذن أحدكم متاع صاحبه جادا أو لاعبا" .
وقد قال خالد ابن صفوان :
يصك أحدكم صاحبه بأشد من الجندل ..
وينشقه احرق من الخردل ..
ويفرغ عليه أحر من المرجل ؛ ثم يقول إنما كنت أمازحك.
فكثير من الممازحين يتجاوز الحد المسموح من المزاح سواء بالقول أو الفعل البذئ.
خامسا: المراء والجدال العقيم : فكثير من الناس يهوى الجدل والمناكفة والطعن في كلام الاخرين بهدف إبطاله ، وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم أجر من ترك المراء بقوله " أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء ولو كان محقاً ".
وأخيرا من أسباب الغضب الاعتقاد بأن الغضب من كمال الرجولة فالبعض يرى أن التعامل بغلظة وبشدة مع المواقف الحياتية يدل على قوة الشخصية. وأن التعامل بمرونة وبحكمة وباللين في مواقف الغضب يعتبر جانبا سلبياً في الشخصية .
هل هناك غضب محمود وغضب ؟
الغضب المحمود: هو ما كان لله تعالى عندما تنتهك محارمه ولا يكون لدنيا، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يغضب لدنيا أبدا. وبذلك فان الغضب المحمود يعتبر ثمرة من ثمرات الإيمان، ومن أمثلته غضب الشخص عندما يستباح ماله أو ينتهك عرضه .
ثانياً: الغضب المذموم: وهو الذي يكون في سبيل الباطل والشيطان وفيه يذهب العقل، ويخرج فيه المرء عن الطبيعي ويلحق الأذى بنفسه وبالآخرين.
هل للغضب أثر على الحالة الجسمية والتفكير؟
كثير من الدراسات أثبتت علاقة العديد من الأمراض الجسمية بالحالة الانفعالية للشخص ، فكثير من الأمراض الجسمية كقرحة المعدة وارتفاع ضغط الدم وغيرها من الأمراض الجسمية هي في الأساس ذات منشأ نفسي.
وكذلك الأمر فالغضب يؤثر على شتى العمليات العقلية ، وصدق من قال " إن الغضب ريح تهب على سراج العقل فتطفئه " وهذا يعني أنه كلما زادت درجة الغضب قل أداء العقل وهذه حقيقة علمية.
هل من درجات للغضب ؟
بالتأكيد الناس على أحوال في درجات الغضب ..
أولاً : التفريط : وهو فقد قوة الغضب بالكلية أي ما يسمى بالبرود الانفعالي أو البلادة ، وقد قال الشافعي في هؤلاء " من استغضب ولم يغضب فهو حمار"
ثانياً: الإفراط: وهنا يغلب الغضب ويخرج المرء عن سياسة العقل والدين، فكم من البيوت دمرت وكم من الحروب اشتعلت بسبب لحظة غضب ثم يعض المرء بعد ذلك أصابع الندم على ما فعل.
ثالثا: الاعتدال: وهو الذي ينتظر إشارة العقل والدين وهو رفع الأذى عن الدين والعرض والمال.
في هذا الشهر الفضيل كثير من الناس يعزى العصبية إلى الصيام هل هذا صحيح؟
ليس من المنصف أن نعزى العصبية إلى الصيام ، لان الصيام فيه جانب روحي يؤدي إلى السكينة والاستقرار ، فحقيقة الصيام هي ترويض النفس على الصبر فالصيام طاعة للرحمن والغضب من الشيطان ولا يمكن أن يجتمعان معا، وقد قال ربنا سبحانه وتعالى " يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون " فالحكمة من الصيام هي تحقيق التقوى بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى .
ما سبب حدوثها في شهر رمضان ؟
التفسير الطبي للغضب قلة الماء في الدماغ.
وفي تفسيري لسبب حدوث للغضب في رمضان هو النظرة المادية ، والفهم الخاطئ لمعنى الصيام انه مجرد امتناع عن الطعام والشراب . فلو فهم الغاضبون الحكمة من الصيام انه لكبح جماح النفس وتهذيبها للوصول إلى مرضاة الله من خلال الالتزام بالطاعات والعبادات والاقتداء بالهدى النبوي للتصرف في حالة الغضب.
كيف يمكن للشخص أن يتدرب على ضبط غضبه؟
توجد عدة خطوات يمكن أن يتبعها الشخص الغاضب لكي يتدرب على ضبط غضبه وهي:
أولاً : تفعيل الضبط الذاتي وذلك بالتروي والحكمة في التصرف ، ولنا في ذلك المثل الأعلى محمد صلى الله عليه وسلم فقال في حديثة بما معناه " ... وإذا سابه احد أو شاتمه فليقل إني صائم..".
ثانياً : كظم الغيظ من خلال التحكم في الغضب فقد قال سبحانه وتعالى " والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين"
ثالثاً: استحضار مساوئ الغضب واستقاء العبر من الاخرين.
رابعاً : القضاء على مسببات الغضب كالسخرية والاستهزاء ورفع الظلم .
خامساً: إحسان الظن بالآخرين .
سادساً :عدم التفاهم مع الاخرين في حالة الإرهاق الجسمي والنفسي.
سابعاً: اخذ الأمور ببساطة.
ثامناً: إحداث نشاط معارض للغضب ، وهذا ما أرشدنا إليه الرسول صلى الله عليه وسلم من الجلوس والاتكاء والوضوء في حالة الغضب.
كيف تتعامل مع الشخص الغاضب؟
لا بد من إتباع عدة خطوات في تعاملنا مع الشخص الغاضب حتى نتجنب تأجيج الموقف ونرفع من حدة الغضب ومن هذه الخطوات:
أولاً: اسمح للشخص الغاضب بالتنفسي عن مشاعره ، واترك له الوقت الكافي لذلك.
ثانياً: التزم الهدوء ، وامنح الشخص الغاضب الوقت لكي يهدأ ولا تقابل الثورة بالثورة.
ثالثاً: اعرض لاحقا مناقشة التبرير أو الحل .
رابعاً: تجنب معادلة الربح والخسارة.
خامساً: لا تبحث على من يتحمل المسئولية.
سادساً: ابتعد عن اللوم والانتقاد والتجريح والتوبيخ .
سابعاً وأخيرا استخدم سلاح الكلمة الطيبة حيث أثرها الرائع ومفعولها السحري على الشخص الغاضب ، ولنا الالتزام بمبادئ الشريعة الغراء في مناحي حياتنا المختلفة .


 

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الأستاذ إياد سمير جمعة حمدان إسعيد الشوربجي

اظهر المزيد