متفرقات

الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تفوز بالمركز الثاني في مسابقة صنع في فلسطين

 

ضمن المنجزات المشرقة التي تحققها الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية على مختلف الأصعدة والمجالات، نجحت في الحصول على المركز الثاني في مسابقة صنع في فلسطين وذلك عبر مشاركة قسم تكنولوجيا الحاسوب والمهن الصناعية بأحد مشاريع التخرج المميزة بعنوان (مشروع الانتظار الإلكتروني ) للطالبين عبد الرحمن دلول وهيثم الحفني من نفس القسم وذلك وسط مشاركة كبيرة ومميزة لعدد من المؤسسات والشركات المتخصصة في هذا المجال.
وفي تعليق له على هذا الإنجاز المميز، أعرب الدكتور يحيى السراج عميد الكلية الجامعية عن فخر الكلية بهذا الإنجاز الكبير الذي يحققه قسم تكنولوجيا الحاسوب والمهن الصناعية والذي يعد من الأقسام المميزة في الكلية، مشيدا بجهود الطلبة ومدرسيهم الذين لا يدخرون جهدا في سبيل خدمة طلبتهم وتطوير قدراتهم وصقل خبراتهم بمهارات جديدة، مؤكدا دعم الكلية الكامل لطلبتها في مختلف الاختصاصات، داعيا إلى مواصلة الجد والاجتهاد والحرص على رفع اسم الكلية عاليا في سماء الإبداع والتميز.
وهنأ السراج الطلبة الفائزين، ودعاهم إلى مواصلة الإبداع والتألق والحرص على خدمة المجتمع وتقديم أفضل الابتكارات والاختراعات التي تنميه وتطوره وتلحقه بركب المجتمعات المتقدمة والمتحضرة.
وفي هذا الإطار تحدث المهندس محمد صلاح رئيس قسم تكنولوجيا الحاسوب والمهن الصناعية عن مشاركة الكلية في هذه المسابقة والتي نظمتها مؤسسة النيزك للتعليم المساند والإبداع العلمي للعام الخامس على التوالي بمدينة غزة ومدينة رام الله، معتبرا أنها تمثل برنامجاً رائداً للربط بين الجامعة والصناعة فهي مسابقة وطنية تهدف إلى نشر الإبداع في فلسطين عن طريق ربط البحث العلمي الجامعي والمهني من جهة ومجتمع الأعمال والصناعة من جهة أخرى لتقديم حلول للمشاكل التكنولوجية والعلمية.
وفي ذات السياق ذكر المهندس عيد الأغا مشرف المشروع والمدرس في القسم أن جوهر المسابقة يكمن بمنح المبدعين الفلسطينيين الفرصة والإمكانيات لتحقيق آمالهم وطموحاتهم والتي من شأنها أن تؤدي لنتائج ذات قيمة عملية لتطوير منتجات جديدة ذات قيمة تسويقية ملحوظة، موضحا أن الكلية شاركت عبر قسم تكنولوجيا الحاسوب والمهن الصناعية بمشروعي تخرج فاز أحدها بالمركز الثاني.
من جانبه أفاد الطالب هيثم الحفني أنه كان يحلم بتمثيل الكلية في أحد المسابقات الدولية أو المحلية، وأنه سعيد لتمكنه من تحقيق حلمه ونجاحه في الحصول على المركز الثاني في هذه المسابقة المهمة إلى جانب زميله عبد الرحمن دلول، حيث أعرب الأخير على فخره بالحصول على هذا المركز المميز، مؤكدا على أن الساحة الفلسطينية تضم الكثير من العقول الشابة النابغة في العديد من فروع العلم والمعرفة والتي هي بأمس الحاجة إلى التبني والدعم والتطوير، معربا عن أمله في تقديم المزيد من الاختراعات المميزة لخدمة البشرية في كل مكان.
وحول طبيعة المشروع، ذكر كل من الحفني ودلول أن النظام نبعت فكرته من زيادة ضغط العمل في صالة القبول والتسجيل الذي كان يسببه كثرة المراجعين وتكدس الطلبة، وأوضحا أن هذا الأمر كان يستهلك الكثير من الوقت والجهد من الموظفين والطلبة، وأوضحا أن فكرة النظام بحد ذاتها موجودة ولكن ليست بالآلية التي قمنا بتطبيقها حيث أن النظام من ناحية فكرة العمل مختلف عن الأنظمة الأخرى ويمتاز بالثبات والقدرة على التحكم بعدد مرات المراجعة للشخص الواحد.
يذكر أن الكلية الجامعية حصلت في العام الماضي على المركز الأول في مسابقة صنع في فلسطين وذلك من خلال المهندس محمد صلاح رئيس قسم تكنولوجيا الحاسوب والمهن الصناعية بالكلية عن جهاز لاستخلاص المعاملات الخاصة بموتورات التيار المستمر  مما يسهل عملية فحصها والتحكم بها.

 

رابط الخبر بموقع الكلية
 

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على المهندس عيد عدنان عيد حسين الأغا

اظهر المزيد