متفرقات

شكر وعرفان .. ثناء وامتنان



بسم الله الرحمن الرحيم

شكر وعرفان .. ثناء وامتنان



الحمدلله رب العالمين الرحمن الرحيم القائل في كتابه الكريم "هل جزاء الإحسان إلا الإحسان" 60 الرحمن، والقائل أيضاً: "ولا تنسوا الفضل بينكم إن الله بما تعملون بصير" 237 البقرة، والصلاة والسلام على رسول الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم إذ يقول: "من لا يشكر الناس لا يشكر الله".. وبعد.

جاحد ذلك الذي لم يشكر من له فضل عليه. وهنا نتقدم لكم بأسمى أيات الشكر والتقدير وأبهى وأجمل باقات الزهور لأهلنا في القطاع الحبيب ولشركة الاتصالات الفلسطينية على مجهودها العظيم في إتمام إجراءات العملية ومساندته والوقوف بجانبه وقت العملية في نابلس والشكر موصول لإدارة المستشفى التخصصي العربي وأطبائه والممرضين وكل العاملين فيه.. ولكل من اتصل بنا في غزة أو الإمارات أو الدوحة، أو زار أو كتب حرفاً مهنئاً بالسلامة في موقعنا ووجهتنا "نخلتنا المثمرة دوماً".. وإلى أهلنا وأنسبائنا في الضفة الغربية ونخص نابلس وطولكرم ورام الله.. حيث الأحبة آل أبو الهموز فنعم النسب ونعم الأخلاق.. فكريمتكم، حرم ابن عمي الوزير البروفيسور محمد رمضان، سفيرتكم عندنا آية في الأدب والأخلاق العالية فهنيئاً لنا بكم وبنسبكم..

كما ونتوجه بالشكر والعرفان لآل النمر العظام.. فنعم الناس والأخلاق والأصهار.. فكريمتكم حرم الأخ الدكتور غسان خليل في إيرلندا نعم النساء أدباً وخلقاً نعتز ونفخر بكم وبمصاهرتكم..

ويتوجب علينا أن نتقدم بجزيل الشكر من الأخ الدكتور يحيى زكريا على اهتمامه وحرصه على زيارة أخينا لأكثر من مرة في نابلس رغم علمنا بانشغاله الشديد.. فوجوده هناك في رحلة عمل محسوبة بالساعات لا بالأيام.

ولن ننسى بأن نتوجه بالشكر للأخ علام عدنان وحرمه وأهلها جميعاً، الغريب في وطنه، على استضافة أخينا لفترة نقاهة كان لها الأثر الكبير على صحته العامة قبل عودته سالماً معافى إلى غزتنا الحبيبة.

الأخوة آل أبو الهموز الكرام.. آل النمر العظام.. د. يحيى زكريا الأديب لفظاً ومعنى.. والسيد علام عدنان المقيم في رام الله أخوة لم يكتفوا بما قدموا وصنعوا في الضفة بل كانوا سباقين ودائمي الاتصال (إلى الآن) بالأهل في خان يونس الغالية للاطمئنان.. شكراً لكم وأرجو أن تتقبلوا حروفنا المتواضعة فهي لا تليق بصنيعكم ولا بكم ولكنها انعكاس لما في قلوبنا تجاهكم جميعاً..

شكراً جزيلاً لكل من صلّى ودعا
شكراً جزيلاً لكل من زار وواسى
شكراً جزيلاً لكلماتكم وصدق أحاسيسكم

والله نسأل أن يجعل ذلك الصنيع ثقيلاً في ميزان حسناتكم وأن يثيبكم خير الثواب،
وبارك الله فيكم وسدد على طريق الخير خطاكم وغفر خطاياكم وجزاكم خير الجزاء..



حسام الأغا
نيابة عن الأخ الأب "هشام"
ووالدته وأخوته وأخواته
وزوجته وأبنائه


 

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على أ. حسام عثمان محمد حمدان الأغا

اظهر المزيد