مناسبات خارج العائلة

طالبة فلسطينية تحول أعواد 'البلاستيك' إلى نفط وتسجل براءة اختراع دولية

طالبة فلسطينية تحول أعواد 'البلاستيك' إلى نفط وتسجل براءة اختراع دولية
  


 

الطالبة رنا قديح
والدها الأستاذ / نعيم سليمان قديح من قطاع غزة-خان يونس- عبسان الكبيرة، ومقيم حاليا بدولة الإمارات

وكانت الطالبة الفلسطينية رنا نعيم قديح، إحدى خريجات معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا في دولة الإمارات، فازت العام الماضي بجائزة بورياليس لإبداع الطلاب عن أطروحتها حول البولي أولفينات 'البلاستيك'.

وتهدف جائزة 'بورياليس' لإبداع الطلاب إلى تكريم اثنتين من أوراق البحث الأكثر تميزاً من حيث الإبداع وواحدة لحملة الماجستير والأخرى لحملة الدكتوراه – في مجالات البولي أوليفينات، والأوليفينات أو الميلامين.

والطالبة قديح من سكان محافظة خان يونس ومقيمة مع أهلها حاليا في دولة الإمارات، وتعمل حالياً كمهندسة تصنيع لدى شركة كابلات دبي (دوكاب)، وقد أنجزت بحثها تحت إشراف البروفيسور عصام جناجرة، الأستاذ المشارك للهندسة الميكانيكية في معهد مصدر.

وحازت قديح على جائزة 'بورياليس'، أهم وأبرز الجوائز العالمية المرموقة في مجال الإبداع وذلك لدورها الفاعل في تحقيق الأطروحة الإبداعية التي قدمتها في مجال البولي أولفينات 'البلاستيك'.

واستناداً إلى صناعة الكابلات كدراسة حالة، تركز أطروحة رنا على توفير حلين مبتكرين لخفض الفاقد المهمل من مادة البولي إيثيلين منخفض الكثافة، والذي يشكل أكثر من 80% من النفايات البلاستيكية المهملة على مستوى العالم، كما يمثل 12% من مجموع النفايات البلدية الصلبة.

وتؤكد الأطروحة أنه يمكن تطبيق هذين الحلين على المستويين الكلي والجزئي على حد سواء.
بدورها، قالت الطالبة رنا قديح إنه لفخر كبير لي أن يتم اختيار أطروحتي للماجستير من قبل لجنة التحكيم في جائزة بورياليس لإبداع الطلاب.
وقد تشرفت كثيراً بالعمل تحت إشراف البروفيسور عصام جناجرة الذي لم يبخل بتقديم الدعم والإرشادات وإنني أدين له بفضل كبير في اختيار أطروحتي لهذه الجائزة المرموقة.
كما أود هنا أن أعرب عن بالغ شكري وتقديري لجميع العاملين في معهد مصدر وأعضاء هيئة التدريس والزملاء الطلاب الذين كانوا خير معين وسند لي خلال دراستي. وإنني فخورة بأن يكون لدينا في البلاد مؤسسة رائدة كمعهد مصدر الذي يوفر لطلابه مرافق أكاديمية وبحثية عالمية المستوى تساعدهم على تنمية مقدرتهم الفكرية وإطلاق العنان لطاقاتهم الإبداعية.

وأضافت أشجع كافة الطلاب في معهد مصدر على اختيار مواضيع بحثية تحاكي اهتماماتهم ويستطيعون من خلالها أن يعبروا عن شغفهم بالإبداع والنجاح. ومن الضروري أيضاً أن يعملوا بجد ويتحلوا بروح المبادرة والصبر وأن يظهروا دائماً أقصى درجات التفاؤل والحماس. كما أحثهم على الاستعانة بالمعلومات والتجارب للتحقق من صحة وصوابية نتائج أبحاثهم، وأخيراً عليهم أن يؤمنوا بمهاراتهم وقدرتهم على أن يكونوا باحثين ناجحين وقادة لقطاع الطاقة المتجددة والاستدامة في المستقبل.

اظهر المزيد