مناسبات خارج العائلة

السودان- حصول أ. حاتم علي مصطفى العسولي على درجة الماجستير

السودان- حصول أ. حاتم علي مصطفى علي مصطفى حمدان العسولي على درجة الماجستير في علوم الاتصال -جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا بالخرطوم، والف مبارك

 

حصل الأستاذ الصحفي/ حاتم علي العسولي على درجة الماجستير في علوم الاتصال

الخرطوم- منحت جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا الباحث الأستاذ الصحفي/ حاتم علي مصطفى العسولي درجة الماجستير في علوم الاتصال تخصص "الصحافة والنشر"، وذلك بعد مناقشة رسالته التي قدمها للحصول على درجة الماجستير في علوم الاتصال، والتي حملت عنوان: "دور الصحافة الإلكترونية العربية في التسويق للقضية الفلسطينية" دراسة تطبيقية على وكالة معاً الإخبارية للفترة من يناير 2010م إلى يناير 2012م.

وتكونت لجنة المناقشة والحكم: من الدكتور مجذوب بخيت "مشرفاً ورئيساً" والدكتور ياسر يوسف "مناقشاً خارجياً" والبروفيسور حسن محمد الزين "مناقشاً داخلياً"، وتمت المناقشة مساء أمس الخميس الموافق: 21/2/2013م في قاعة الاجتماعات بكلية علوم الاتصال في الجامعة، بحضور القائم بأعمال سفارة دولة فلسطين في الخرطوم الدكتور نزار الأخرس.

وأكدت لجنة المناقشة والحكم على أهمية الدراسة التي تناولت موضوعاً بحثياً هاماً وشيقاً، يشغلُ جُلَّ اهتمام الرأي العام العربي والغربي، مثمنةً دور الباحث في اختيار الموضوع وفي صياغة فصول الدراسة ومباحثها بشكل منظم ومكثف، ووفق أسلوب ومنهج علمي دقيق.

وهدفت الدراسة التي استخدم الباحث فيها المنهج  الوصفي والمنهج التحليلي، إلى التعرف على دور الصحافة الإلكترونية العربية في التسويق للقضية الفلسطينية، إضافة إلى إبراز أهم أنواع وآليات تسويق الصحافة الإلكترونية العربية للقضية الفلسطينية والأثر الناتج عن هذا التسويق.

وخلصت الدراسة إلى مجموعة من النتائج أهمها: أن وكالة (معاً) الإخبارية تسوق للقضية الفلسطينية بنسبة كبيرة بلغت (73.2%) من مجمل أصوات أفراد عينة الدراسة، إذ أن ما نسبته (73.2%) من أفراد عينة الدراسة يعتمدون على وكالة (معاً) لمعرفة أخبار القضية الفلسطينية، ويعتبرون أنها تغطي موضوعات القضية الفلسطينية بشكل كامل، وتستخدم أشكالاً تحريرية متنوعة للتعريف بالقضية الفلسطينية، وأنها تساعد في توسيع وزيادة الأفق السياسية والمعرفية، وأنها تتيح للمتصفح حرية إطلاع أكثر من غيرها من وسائل الاتصال، وتتسم بالمهنية والموضوعية والحياد في نقل الأخبار.

وأن (31.1%) من المبحوثين في عينة الدراسة لا يكتفون بالمعلومات التي تقدمها الصحافة الإلكترونية العربية، وأن الصحافة الإلكترونية العربية تسوق سياسياً للقضية الفلسطينية بنسبة كبيرة وصلت إلى (42%)، إضافة إلى ضعف الأثر السلوكي الذي تحدثه الصحافة الإلكترونية العربية في التسويق للقضية الفلسطينية، وافتقارها إلى الكوادر الإعلامية المهنية والمدربة.

وأوصى الباحث بأهمية مواكبة التطورات والتقنيات التكنولوجية الحديثة في مجالات المعلومات والاتصالات، وزيادة الاهتمام بالمضمون وتوسيع نطاق التغطية الصحافية للأخبار، علاوة على استقطاب محررين ومراسلين مهرة وإتباع أشكالاً وأساليب متنوعة في التحرير.

وشكر الباحث كل من وقف إلى جانبه وسانده خلال فترة إعداد رسالته، وخص بالشكر مشرفه القدير الدكتور مجذوب بخيت الذي سخر كافة طاقاته وإمكانياته العلمية والأكاديمية لإثراء الدراسة، كما وخص بالشكر وكالة (معاً) بكافة طواقمها الصحافية المنتشرة في كل مكان، وعلى رأسهم الدكتور ناصر اللحام رئيس تحرير الوكالة على سعة صدره واهتمامه وتقديمه كافة التسهيلات التي ساعدت في تطبيق أدوات الدراسة والحصول على المعلومات المطلوبة عن وكالة معاً.

الجدير بالذكر أن الباحث قدم في ختام المناقشة الشهادات التقديرية والدروع التكريمية إلى لجنة المناقشة والحكم تقديراً لدورهم وعطائهم، وإلى سفارة دولة فلسطين في الخرطوم على دعمها ورعايتها لأبنائها الطلبة.



 


 


 


 


 


 


 


 


 




اظهر المزيد