أ. شروق عبدالرازق محمد قاسم الفرا
أ. شروق عبدالرازق محمد قاسم الفرا
العنوان
بلد الاقامة
العنوان بالتفصيل
الشيخ ناصر
المستوى العلمي
التخصص
المؤهل العلمي
بلد التخرج
اسم الجامعة
الجامعة الاسلامية
المعلومات الشخصية
تاريخ الميلاد
1991-02-05 الثلاثاء 21 رجب 1411
العمر
1 عاماً 1 شهراً 1 يوماً
مكان الميلاد
العائلة
اسم الزوج

معلومات عن العائلة

عائلة الفرا

من العائلات المعروفة بمدينة خان يونس حيث يعيش العدد الأكبر منها ،ويعيش البعض الآخر في مناطق أخرى،    ففي مدينتي رفح والقرارة في قطاع غزة توجد بعض الأسر من العائلة وكذلك في الضفة الغربية وفي الدول العربية الأخرى والأجنبية مثلهم مثل عامة الشعب الفلسطيني منهم من استقر في الخارج بسبب ظروفٍ عديدة.

    كما يوجد في بعض البلدان العربية مثل سوريا و مصر عائلة اسمها (الفرا) لا نستطيع الجزم بوحدة النسب بيننا وبينهم ولكن كان هناك زيارات بين أجدادنا معهم وكان هناك حديث عن وحدة الأصل.

 وقد ذكرت بعض الكتب عن خطوط توضح بعض الملامح عن أصل العائلة ومنها كتاب (الأيام والليالي والشهور) من تأليف (الفرّاء) – وأطلق عليه الفرّاء لأنه كان يفري الكتب فريا- ومن تحقيق وتقديم: إبراهيم الإبياري. وقد ذكر هذا الكتاب: أنه كان هناك عالماً اسمه (أبو زكريا) يحيى بن زياد بن عبد الله بن منصور بن مروان الأسلمي الديلمي الكوفي مولى بني أسد المعروف بـ(الفرّاء) وقد ولد بالكوفة في سنة 144هـ وتوفي سنة 207هـ وقد رحل إلى بغداد و البصرة ومكة والمدينة واتصل بأمير المؤمنين هارون الرشيد وابنه المأمون وقد تتلمذ على يده كثير من الشيوخ وألف العديد من الكتب .

    وقد ذكرت كتب أخرى أن الفرّاء قد رزق بثلاثة أبناء هاجروا بعد وفاة والدهم واستقر أحدهم في سوريا ويقال أنه جد عائلة الفرا في سوريا ، واستقر أخواه في فلسطين وكونا عائلة الفرا في فلسطين ويذكر أن البعض من الأحفاد لم يرتبط بإسم الفرا مكونا عائلات أخرى ولكن بقي عواد -وهو الجد الأكبر لنا- محافظا على إسم الفرا ومن نسله تكونت عائلة الفرا في مصر حيث كان جدهم إسمه محمد وهو الشقيق لخليل وطنطاوي أبناء علي ويكون جده هو عواد الذي حافظ على إسم الفرا في فلسطين كما تكونت عائلة أبو شعبان في غزة وهي عائلة كبيرة ومعروفة حيث كان جدهم إسمه شعبان وهو الشقيق لمبروك   .. .. والله أعلم.

    كما أن عائلة الفرا في خان يونس من العائلات الاجتماعية وذات العلاقات الطيبة مع سائر العائلات الأخرى كما أن أبناءها معظمهم من حملة الشهادات العلمية العالية والمراكز المرموقة فمنهم الأطباء والمهندسون و المحامون والمعلمون والسفراء والقضاة و الطيارون ورؤساء البلديات وأساتذة الجامعات وحملة شهادات الماجستير و الدكتوراه في العديد من التخصصات.

    وكذلك فهم متواضعون يحبون الخير لجميع العائلات وللشعب الفلسطيني والعربي والإسلامي عامة. لذلك فقد نشأ بينهم العديد من رجال الإصلاح الذين يحلون مشاكل الناس بواسطة العرف والعادة والتحكيم الشرعي.

    وقدمت العائلة العديد من الشهداء الذين فدوا وطنهم بأرواحهم الطاهرة منذ العهد التركي مروراً بالانتداب البريطاني والاحتلال الإسرائيلي وحتى الانتفاضة الأخيرة الحالية (انتفاضة الأقصى).


عدد المشاهدات
748