النخلة  |  عائلة الأغا



أمل محي الدين محمد سليم سكيك
أمل محي الدين محمد سليم سكيك
العنوان
بلد الاقامة
المعلومات الشخصية
تاريخ الميلاد
1989-12-30 الواقع في يوم السبت, 2,جمادى الثانية,1410
العمر
29 عاماً
مكان الميلاد
إسم الزوج


معلومات اضافية

عائلة سكيك هي من السكاسك وهي من بطون بنو قضاعة الحميرية وهي ليست من السادة الاشراف .

وقد ذكرها الشيخ عثمان الطباع في كتابه (أتحاف الأعزة في تاريخ غزة) (1) أن اسم سكيك محرف من "سك" النقود والعملات المعدنية، وهذا نصه : " سكيك تصغير سكاك وهو صاحب السكة التي يضرب بها الدراهم وكأنه كان مختصاُ بذلك حتى لُقب به وقد ظهر منها علماء وفضلاء وقراء وأرباب طرق وتجار وأصحاب حرف وصناعات " .

ثم أخذ الشيخ الطباع يعدد منهم وعلى رأس من ذكر الشيخ محمد سكيك الذي أجازه العلامة محمد مرتضى الزبيدي .

حيث كانت بالفعل دار لسك العمل في الرملة ثم في غزة في العهود الإسلامية، العباسية والعثمانية، ويرى أن جد هذه العائلة اختص بالعمل في سك العملة، والعامل في هذا المجال يسمى "سكاك" حرفت فيما بعد إلى "سكيك" بالرجوع إلى قاموس اللغة العربية تبين أن السك " نبات طيب الرائحة أو نوع من الطيب ومن المعروف أن الكبار والعلماء كانون يتطيبون إتباعا لسنة قديمة،،، ومصغر "سك" "سكيك" وقد يكون جد هذه العائلة يتطيب بهذا النبات فغلب عليه الاسم.

ويرجح" ابن العائلة" الأستاذ إبراهيم سكيك، مدير التعليم بغزة سابقاً، ومدرس التاريخ، أن الاسم جاء من قبائل السكاسك اليمانية المعروفة والتي انتشرت بعد الفتح الإسلامي وخلفت أسماء مدن وقرى لا تزال موجودة في أنحاء مختلفة من الوطن العربي منها :-

1. سكاكه: مدينة شمالي الجزيرة العربية في المملكة السعودية.

2. اسكاكه: من قرى نابلس بفلسطين.

3. سكاسك: قرية في منطقة حماه بالجمهورية العربية السورية.

4. سكسكيه: قريه في جنوب لبنان.

5. سكيكدة: مدينة ساحلية في الجزائر.

وكلها لها صلة بشكر من الأشكال بقبائل السكاسك اليمانية الحميرية التي مازالت حاضرة إلى اليوم.

طرأت في العصر الحاضر تغيرات كثيرة تعرض لها ابناء هذه العائلة كأبناء العائلات الفسطينية الأخرى، ونعني بالحصر فترة الإدارة المصرية لقطاع غزة(1948-1967م) وما بعدها حتى يومنا هذا. ومن ابرز هذه التغيرات هجرة الكثيرين من مواطن الخطر وعودتهم إلى بلدهم الأصلي غزة من هؤلاء نذكر الحاج خليل ومحمد علي والأخوين محمود ومحمد سليم من يافا، وكذلك صالح حمدان، كما هجر بعض الذين كانوا في بئر السبع ولم يكن القطاع قادراً على اغاثة الجماهير الكثيرة التي لجأت إليه فأخذ بعضهم في الهجرة من القطاع إلى البلاد العربية بحثاً عم مورد جديد للرزق، بدأ بالهجرة عمال فنيون ثم مهنيون ثم المثقفون وكانت البلاد العربية وخاصة الكويت والمملكة العربية السعودية في حاجة ماسة إلى هؤلاء بعد اكتشاف النفط وتصديره. لبناء نهضة حضارية شاملة ثم اتسعت الهجرة شملت بقية الأقطار العربية مثل قطر والبحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة

عدد المشاهدات
3542