مقالات

الحمد لله وانتهي الإنقسام- كتب أ. محمد سالم الأغا

الحمد لله وانتهي الانقسام إلي غير رجعة بإذن الله
كتب : محمد سالم الأغا *

من مخيم الشاطئ بقطاع غزة نرسلها تحية وبشري إلي مخيم اليرموك وكل مخيماتنا خارج وداخل الوطن وإلي كل قرية ومدينة، بأننا عُدنا لوعينا وعدنا لأصالة شعبنا الفلسطيني وتطلعاته لإنهاء الانقسام الذي قصم ظهورنا وأخر مسيرة شعبنا النضالي للوصول لأهدافه وتحقيق آماله في التحرير ودحر الاحتلال الإسرائيلي، لمزابل التاريخ.

من مخيم الشاطئ بقطاع غزة نحيي القيادة والقادة الفلسطينيون بكل أسمائهم ولن ننادي واحداً منهم بعينه، فكلنا يجب أن نكون فريق واحد وشعب موحد حتي نواجه عدونا الصهيوني الذي لعب علي أوتار الانقسام، فصفي قادة نضالنا بسم تارة وبالرصاص تارة ... واجتاح غزة كما اجتاح الخليل وأرتكب مجازره في خان يونس كما أرتكبها في جنين، وأنت مخيمات الوطن تحت وطأة الاحتلال وجرائمه كما أنت مخيماتنا في الشتات تحت وطأة أعداء شعبنا الرجعيين العرب.

من مخيم الشاطئ بغزة نذكر العالم كله بأن حركة التحرير الوطني الفلسطيني فــتــح هي التي قادت نضالنا الفلسطيني وافسحت الأرض الخصبة لإجراء انتخابات حرة وديمقراطية في يناير 2006 أدت ألي هزيمتها وقبلت الهزيمة بصدر رحب وتحملت مسؤولية فشل أداء كوادرها وتبعثر جهودهم وغياب انضباطهم، وعلينا أن نعترف اليوم بأن هذه الحركة العملاقة قد رفضت نزع سلاح المقاومين الفلسطينيين رغم كل الضغوط البشعة صهيونياً وعربياً ودولياً عليها وعلينا أن نعترف بأنها دفعت ثمن دفاعها عن الفصائل الفلسطينية كلها من دون تردد، وانتهجت لغة الحوار الوطني تحت لواء منظمة التحرير الفلسطينية أو خارجه لأيمانها بالوحدة الوطنية والعمل بالجهد الفلسطيني المشترك للوصول لتحقيق أهدافنا الفلسطيني كاملة غير منقوصة.

ومن مخيم الشاطئ بغزة نذكر أيضاً أن شعبنا الفلسطيني اختار حركة المقاومة الاسلامية حماس في 2006، لأنه كان يعرف كل المعرفة أنها لن تكون ضد حركة فتح أو عدواً لها، كما كان يروج أعداء شعبنا وطابورهم الخامس، حيث كان يسعي وقتها لتغيير أسلوب حل قضتنا الفلسطينية بشكل وبلغة أكثر تشدداً  من السائد وقتها ...

من مخيم الشاطئ بغزة ومن كل أرضنا الفلسطينية علينا أن لا نحمل السلطة الوطنية الفلسطينية أو حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وحركة المقاومة الاسلامية حماس أو أي فصيل فلسطيني  مسؤولية التقصير في تحقيق انجازاتنا والوصول لأهدافنا الوطنية في السنوات الماضية ، لأن العدو الصهيوني الماكر الغادر المدعوم امريكياً ومن كل قوي الشر في العالم هو الذي عطل مسيرة سلام الشجعان ــ التي بدأها الراحل ياسر عرفات طيب الله ثراه ــ  لرفضه التنازل عن الأرض ولرغبته في فرض املاءاته وشروطه  وابتزازاته التي لم يكن فينا ولا بيننا من يقبل بها حتي تاريخه.

من مخيم الشاطئ ومن كل مخيماتنا ومدننا وقرانا الفلسطينية نرحب بما أتفق عليه أخوتنا في منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية و قادة منظماتنا الفلسطينية الذين وقعوا علي بيان المصالحة والقبول بالقواسم المشتركة بيننا التي تعزز وحدتنا الوطنية وتساهم علي وضع استراتيجية فلسطينية، وبرنامج عمل واضح المعالم لتحرير الوطن ودحر الاحتلال الإسرائيلي لمزابل التاريخ واعلان استقلالنا واقامة دولتنا الفلسطينية الديمقراطية بإذن الله.

•    كاتب وصحفي فلسطيني
•    [email protected]
23-4-2014                  

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على أ. محمد سالم علي حمدان الأغا

اظهر المزيد