النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / مقالات / العدالة الناجزة والاجراءات المعطلة- كتب أ. بيان أحمد الأغا

العدالة الناجزة والاجراءات المعطلة- كتب أ. بيان أحمد الأغا

تضمن القوانين والتشريعات التي تبنيها الدول سلامة المجتمع في الحفاظ على الارواح والحقوق الخاصة والعامة ، وتراجع الدول هذه القوانين للنظر في مدى ملاءمتها للوقائع الجديدة التي تطرأ على شكل وتطور الحياة  المستمر وتنظر لها باعتبارها  نصوصا بشرية وضعت في ظروف معينة ويصلح تطبيقها في تلك الظروف والتي تمتد لعقد او اثنين  وليس مضمونا عدالتها في ظروف تكون الحياة تطورت وتغيرت بشكل كبير ولذلك كانت المراجعة واجبة وخاصة في الامور التي تخص حياة المواطنين وحقوقهم.

وتتفق المجتمعات في أن سيادة القانون هو من أهم الاولويات الرئيسة في بنائه ، فهو الحكم  في نزاعاتهم وخلافاتهم وهذا الاتفاق ينبع من الطبيعة البشرية التي تميل الى العيش بسلام وطمأنينة   بعيدا عن أشكال العنف والظلم.

ولكن سرعان ما تتبدد رغبة المواطنين في الاحتكام الى القانون عندما تستغرق الاجراءات المصاحبة لعملية التقاضي وقتا طويلا لا يناسب نوعيا اهمية و خطورة القضية وحتى عدالتها المتحققة ، ويصبح الاحتكام الى اللاقانون امرا ضروريا من وجهة نظر البعض . فالمجتمع عندما يتعرض الى ما يهدد سلامته ووحدته فانه يميل الى استخدام العدالة الناجزة التي تختصر الاجراءات الطويلة التي وضعها المشرع وتزرع  في نفوس المقهورين عدم احترام القانون ، ولعل جرائم القتل التي وقعت في مجتمعنا الفلسطيني خلال فترة قصيرة أكبر دليل على عدم قدرة القوانين في التعامل مع الجرائم التي تهز اركان المجتمع بالحزم والردع المطلوبين.

قبل يومين ارتكبت جريمة قتل جديدة  بحق أحد الصرافين من عائلة الاسطل وبالأمس القريب  جريمة قتل لاحد الصرافين – أيضا - من عائلة شراب وقبلها جرائم قتل دوافعها الرئيسة إما السرقة أو الاغتصاب ، صحيح أن أجهزة الأمن ألقت القبض على الجناة والمجرمين و لكن العدالة الناجزة لم تتحقق بعد بسبب الاجراءات الطويلة من اصدار الحكم الاولي الى أن نصل الى الحكم النهائي من الجهة المختصة وصولا الي مصادقة الرئيس على التنفيذ ، هذه الاجراءات الطويلة تنسينا الجريمة الاولى ولا نكاد نتذكرها كمجتمع الا عند وقوع جريمة جديدة .

صحيح ان المجتمع الفلسطيني قليل العدد مقارنة بالمجتمعات الكبيرة التي تنتشر فيها الجريمة المنظمة وليس به هذا النوع المنظم ،وأن جرائم القتل في مجتمعنا تعتبر جرائم فردية و لعل التركيبة العائلية لمجتمعنا و الظروف التي عاشها ولايزال تحت الاحتلال اسهمت في تقليل هذه الظاهرة ، بل و رفع الغطاء العائلي عندما يكون مرتكبها احد ابنائها  والمطالبة بالقصاص العادل و السريع .

ولكن هل نضمن الا تنتقل الاعمال الفردية المتشابهة الظروف والدوافع في كثير من الحالات  الى عمل منظم في ظل غياب العدالة الناجزة التي تختصر اجراءات استئناف الحكم في جرائم أقر مرتكبوها بأفعالهم واقتنع القاضي بعدالة حكمه ، هذا التأخير في إنجاز الاحكام النهائية قد يدفع المواطنين الذين وقع عليهم الظلم والعدوان الى سلوك يصل في حالات معينة للعدوان على الاملاك الخاصة والعامة تتجاوز القانون والاعراف  والعادات المتبعة  ، وتصبح الردة عن القانون أمرا واقعا وتنتشر لغة الثأر التي عانينا منها لفترات طويلة.

ليست هذه دعوة الى تغييب القانون وعدم القبول به كأساس لتحقيق العدالة ولكنها دعوة لمراجعة   القوانين و التشريعات التي ترتبط بقضايا عند وقوعها تهدد سلامة المجتمع وتماسكه وتزلزل كيانه.

ـ. بيان الأغا
25/4/2014

[2] تعليقات الزوار

[1] سامي احمد عودة الاغا | (كلام في محله). | 27-04-2014

[1] سامي احمد عودة الاغا

(كلام في محله). أهل المغدور (المقتول) والمواطن العادي في الأول والآخر لا يهمه الروتين الطويل في الإجراءات والتعقيدات في المحاكم والقضاء. الذي يهمه تسريع الإجراءات في تطبيق حكم الله في القتلة كي يستتب الامن والامان في البلاد وتهدئه لنفوس أهل المقتول والمواطن.

[2] حيدر فضل محمد بخيت الاغا | بيان بيان فيه بيان فلا يحتاج لبيان | 27-04-2014

[2] حيدر فضل محمد بخيت الاغا

بيان بيان فيه بيان فلا يحتاج لبيان .,,؛
(ابوالفضل حيدر بن فضل )

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك