متفرقات

قطر- الحفل المدرسي السنوي الرابع عشر للمدرسة الفلسطينية

أمام أكثر من ألفٍ من أولياء الأمور والحضور والضيوف، وحضور سعادة السفير وحرمه،  أٌقامت المدرسة الفلسطينية بدولة قطر  حفلها السنوي  لختام الأنشطة المدرسية اللاصفية.

واشتملت فقرات الحفل على عديد الفقرات التراثية والوطنية التي تعبّر عن تمسك الفلسطيني بوطنه، وارتباطه به رُغم الغربة القسرية التي يعاني منها.

وقد انبرى للفقرات مدرسو ومدرسات المدرسة بهمة عالية، وانتماء صادق، معبرين عن حبهم للوطن فلسطين، وعاقدين العزم من خلال مساهماتهم التعليمية والموازية للتعليمية أن يكونوا حماة للوطن بما يجودون به من فكر وعلم وثقافة.

وكالعادة شارك أطفال الروضة والتمهيدي بفقرات متميزة ، وتم عرض مسرحية واقعية وأوبريت  من تأليف د. يحيى الأغا ومعالجة المعلمة القديرة منال كراجة وإشراف أسماء الأعوج ومنال نجم.
إضافة لعديد الفقرات المتميزة لجميع الأقسام بالمدرتين. وقد أشرف عليها الأستاذة / منال عبد الله نجم.

وقد افتتح الدكتور / يحيى الأغا الفعالية بهذه الخاطرة



المدرسة الفلسطينية اليوم وغداً
منارة تزهو في سماء دوحة العلم والإيمان
تسمو تألقاً كلما امتد بها الزمان
تبني بالدين والعلم والخلق الرفيع جيلاً للوطن والأوطان
بجهد من كادر إداري وتعليميّ هم  أهل للبيان
وترتقي بمشرفين وموجهين يجودون بمنهج القرآن
تزهو كلما مرّ منير عليها صباحاً بإشراقته واللسان.
فيا رب احفظ عطاءك لمدرستنا من" حمد " وتميم"  أميران سيدا الأنام.
فأبناء فلسطين يستحقون فضلاً  في غربة الوطن










































































































































































































اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الدكتور يحيى زكريا إسعيد حمدان الأغا

اظهر المزيد