متفرقات

الدوحة- إحياء ذكرى النكبة

أحيت سفارة دولة فلسطين والجالية الفلسطينية في قطر يوم الجمعة 15/5/2015  الذكرى السابعة والستين للنكبة الفلسطينية.
وأقيمت الفعالية على خشبة مسرح قطر الوطني  الذي امتلأت جنبات المسرح بأبناء الجالية.

وبدأت الفعالية بالوقوف دقيقة لقراءة الفاتحة على أرواح شهداء فلسطين والأمة العربية الذين استشهدوا من أجل فلسطين، والنشيد القطري والفلسطيني، وكلمة للسفير الفلسطيني / منير غنّام سفير دولة فلسطين ، شدد فيها على حقوق شعبنا وعلى رأسها حق العودة، وأبرز المحطات التي مرّت بها القضية الفلسطينية منذ عام 1926 وإلى اليوم، مروراً بالانتفاضة الفلسطيني التي أوصلتنا لانتزاع حقٍ من حقوقنا الفلسطيني، وحيا صمود شعبنا في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وأبرز ما حققته القيادة الفلسطينية من انتصارات على المستوى الدبلوماسي في كافة المحافل الدولية، واعتراف الدول بدولة فلسسطين حتى أصبح ثلثي العالم يعترف بنا، ثم تطرق إلى تحية شهداء فلسطين أحمد ياسين والرئيس ياسر عرفات، وغيرهم من القادة الذين رسموا معالم الطريق لفلسطين.

وأكد على متانة وتاريخية العلاقة بين قطر وفلسطين وحيا فيه القيادة القطرية وعلى رأسها سمو الشيخ تميم بن حمد أمير دولة قطر، وذكر مقولة له: إن علاقتي بالدول ترتكز على مدى قربها أو بعدها من القضية الفلسطينية.

كما ألقى الدكتور / يحيى الأغا المشرف على الفعالية  كلمة المدرسة الفلسطينية والجالية، أبرز فيها محطات ما بعد النكبة وما تعرض له الشعب الفلسطيني في مخيمات اللجوء وصولاً إلى مخيم اليرموك، وناشد الكل الفلسطيني بالعودة إلى العقل وتغليب المصلحة الوطنية على المصالح الحزبية الضيقة بشأن الانقسام البغيض، وقال نسعى بالمدرسة الفلسطينة بأن نزرع في جوارح الصغار قيم الحب لفلسطين فنستنهض الهمم بالكتاب المدرسي، وبفقرات فنية مرتبطة  بعرى الوطن، نابعة من إحساس و لسان صادق على شفاه الصغار والكبار؛ نسلمها ويسلمها جيل لجيل إرثاً لا نتخلى عنه حتى تحرير الأرض والإنسان. وأثنى على دولة قطر ودرها في تجميع الشعب الفلسطيني على قاعدة محبة فلسطين.

وقدّم طلاب المدرسة الفلسطينية عروضاً فنية ترتكز على حق العودة، والانتصار للحق الفلسطيني، وترسيخ مدائن فلسطين في نفوس وأفئدة الطلاب، حتى تبقى الذاكرة الفلسطينية وقّادة، ومرتبطة بالوطن مهما بعدت المسافات، كذلك قُدمت مسرحية واقعية تفاعل معها الجمهور بشكل كبير ترتكز على معاناة الفلسطيني في مخيمات الشتات وما يتعرض له شعبنا الفلسطيني، إضافة إلى ارتكازها على مبدأ العودة إلى الوطن الذي هُجّروا منه.

وشارك أكثر من 150 طالب وطالبة في هذه الفاليه إضافة إلى مدرساتهم وأولياء الأمور من أبناء الجالية الفلسطينية والجاليات العربية الأخرى.
واختتمت الفعالية بالدبكة الشعبية التي تفاعل معها جميع الحاضرين بالمسرح، وتمنى الكل إلى إقام فعالية العودة على أرض فلسطين بإذن الله.



د. يحيى زكريا الأغا


السفير أ. منير غنام


الطالبة وفاء حسام البطش




د. يحيى الأغا








طلاب المدرسة وفقرة النشيد الوطني القطري والنشيد الوطني الفلسطيني


إدارة المدرسة والحضور الكريم


أ. منال السقا، شذى الأغا، والمديرة أ. زينب عادل، المديرة أ. نعمة زقوت، المديرة أ. منال نجم


رند يحيى الأغا


فقرة تراثية فلسطينية تحاكي النكبة


فقرة فنية بأداء من إحدى طالبات المدرسة الفلسطينية


طالبات المدرسة وفقرة فنية







فقرة الأوبريت


أوبريت


أوبريت





رند يحيى الأغا











طلاب المدرسة وفقرة مي وملح





فقرة القدس الأبية


طالب يقدم فقرة


مسرحية ما انعدم الأمل
























































اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الدكتور يحيى زكريا إسعيد حمدان الأغا

اظهر المزيد