متفرقات

السفيرالآغا يلتقي مع الرئيس الفلبيني و يسلمه رسالة خطية من الرئيس محمود عباس

التقى سفير فلسطين لدى ماليزيا و الفلبين و بروناي و تايلاند و المالديف، داتو د. أنور الآغا، مع رئيس جمهورية الفلبين، رودريجو راو دوتيرتي، و ذلك في القصر الجمهوري، المالكنيان،  بالعاصمة الفلبينية مانيلا، حيث سلم السفير الآغا، الرئيس الفلبيني، رسالة خطية من الرئيس محمود عباس،  تتعلق بالعلاقات الثنائية بين دولة فلسطين و جمهورية الفلبين، و دعوة الرئيس عباس لنظيره الفلبيني، لزيارة دولة فلسطين، و التباحث في السبل الكفيلة بتعزيز و تطوير العلاقات التاريخية القائمة بين البلدين وشعبيهم.

حيث عبر الرئيس عباس في رسالته، عن شكره للرئيس الفلبيني و حكومته و للشعب الفلبيني، لمواقفهم الداعمة و المساندة لقضيتنا و لشعبنا.

و نقل السفير الآغا للرئيس الفلبيني، تحيات الرئيس محمود عباس و تحيات شعبنا، و تهانيه للرئيس الفلبيني بالعام الميلادي الجديد، متمنيا له  موفور الصحة و السعادة، و التوفيق و النجاح، في ظل جهوده المبذولة،  لتحقيق التنمية و التطوير في بلاد.

و قد اطلع الآغا الرئيس الفلبيني، على تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، و الجهود التي تبذلها القيادة الفلسطينية، و على رأسها الرئيس محمود عباس، بحنكته السياسية و دبلوماسيته الحكيمة، من اجل تحقيق أهداف شعبنا، نحو إنهاء الاحتلال و إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة و عاصمتها القدس الشرقية،  و وضع الأغا الرئيس الفلبيني في صورة ممارسات  الحكومة الاسرائيلية و قطعان المستوطنين، ضد شعبنا في مختلف المناطق، و المتمثّلة في إطلاق النار  على المواطنين، و مصادرة الاراضي، و هدم البيوت، و البناء و التوسع الاستيطاني، و إقامة جدار الفصل العنصري، و استمرار الحفريات تحت المسجد الأقصى و محيطه، مشددا على ضرورة وقف الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، خاصة بعد قرار مجلس الأمن رقم 2334 القاضي بإدانة الاستيطان غير الشرعي في الاراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، و وفقه الفوري، كما تناول الأغا مؤتمر باريس للسلام في الشرق الأوسط، و أهمية ان يخرج بتوصيات تضمن  إنهاء الاحتلال و إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية.

من جانبه، فقد حمل الرئيس الفلبيني السفير الآغا تحياته، لينقلها للرئيس محمود عباس، و توجه بالشكر  للرئيس عباس ، على توجيه الدعوة له لزيارة دولة فلسطين، معبرا عن سعادته و تشرفه بزيارة فلسطين، كما أكد على استمرار مساندة بلاده لقضيتنا و لشعبنا، و حرص بلاده على المضي قدما نحو تعزيز و تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.

 و قد شارك السفير الآغا في حفل الاستقبال السنوي، الذي أقامه الرئيس الفلبيني بمناسبة العام الجديد، و الذي استقبل فيه السفراء المعتمدين لدى جمهورية الفلبين، و تبادل  معهم الحديث حول العلاقات الثنائية مع بلاده، و سبل تعزيزها و تطويرها، لما يخدم المصالح المشتركة مع مختلف البلدان. كما التقى الآغا خلال تواجده في الفلبين، مع وزير الخارجية الفلبيني، بيرفيكتو ياساي، و مع مدير عام الشرق الاوسط بالخارجية الفلبينية، جيسيلين  كوينتانا، و عدد آخر من المسئولين بالوزارة، حيث توجه لهم بالشكر على موقف بلادهم الداعم لقضيتنا و لشعبنا، و أطلعهم على الأوضاع على الساحة الفلسطينية، و الممارسات الاسرائيلية التعسفية المتكررة ضد أبناء شعبنا، و بحث معهم العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، و سبل تعزيزها و تطويرها.

يذكر أن جمهورية الفلبين كانت من بين الدول التي اعترفت بإعلان استقلال الدولة الفلسطينية من قبل الرئيس الراحل ياسر عرفات، خلال انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني، بالعاصمة الجزائرية، في العام 1988، كما صوتت لصالح فلسطين، باليونيسكو في باريس، في العم 2011، و أيضا صوتت لصالح فلسطين، بالجمعية العامة للأمم المتحدة، ،علاوة على دعمها لصالح فلسطين في مختلف المنظمات الدولية.
مع شكرنا و تقديرنا لدورهم و اهتمامكم













اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الدكتور أنور حمتو قاسم محمد قاسم الأغا

اظهر المزيد