مقالات

أحقا غبت يا أماه... أيتها الوالدة الغالية الحاجة أم باسل

بسم الله الرحمن الرحيم

أحقا غبت يا أماه

 أيتها الوالدة الغالية الحاجة أم باسل 

مضى زمن على الغياب ، غاب الجسد ، لكنك ما تزالين حاضرة ، هنا كنت أنعم بدعواتك الطاهرة صباحا ؛ فانتشي وأشعر أن صرت تصحبنى عناية الرحمن تنير لي الدروب وتحفظني من كل سوء ، هنا كنا نجلس نتسامر ونشنف الآذان بحديثك العذب الرقراق عن ذكريات لم تمحها السنوات الطوال من ذاكرتك التي كانت تسجل أدق التفاصيل فننبهر بها ، هنا كنت تجالسين الضيوف ، وهنا كنت تلاعبين الصغار وهنا كنت تشاركينا قهوتك ذات المذاق الفريد ، وهنا وهنا وهنا ... فأنت أيتها الغالية ما تزالين حاضرة في المكان رغم غياب الجسد ، آه يا أماه ما أشد ألم الفراق لكنا نضرع للعلي القدير أن يكون اللقاء في جنات الخلد ، حيث اللقاء بلا فراق

رحمك الله أيتها الحبيبة الغالية وأسكنك الفردوس الأعلى من الجنة وألهمنا من بعد الصبروالسلوان .

عن الأسرة 
ابنك المحب ماجد

اضغط هنا للتعرف على المرحومة الحاجة بحرية يوسف حمدان الأغا

اظهر المزيد