في ذمة الله

عام على رحيل الحاج يونس(أبو عصام)

بسم الله الرحمن الرحيم

عام على رحيلك ... لن ننساك ...
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على من بعثه الله رحمة للعالمين ...نستذكر رجل رحل عنا فبل عام عز في القومِ مثله، وندر أصله، أتعلمون من هو ؟؟؟؟ انة الحاج يونس احمد الاغا...( ابو عصام ) ها قَد عاودتنا ذكراك ، بينَما لمم يفارقنا طيفَك ، ولا حسنَ صنيعك ، أنت في القلب منا ، لم تغادرنا إلا ليزداد ولعنا بِك وحبنا لك ، وحنيننا إليك ، واشتياقنا لرؤياك ، فقد كنا بك ومعك ، وها قَد عدنا بدونك ، زرعت فينا الأمل ،وتجاوزت بنا الألم ،وبذلت لنا كل ما فى وسعك ، وعملت لنا ما لم ننسه ولن ننساه على مر الأيَام والسنين أيَها الاب الرحيم ....
سلامأ الى روحك الطاهرة التى تحوم فينا ... يا من  كنت سببا ًبعد الله فى وجودنأعلى هذه الحياه ... فقد ربيتنا وعلمتنا ... بأفعالك وأقوالك ، وصفاتك الحميدة ، واخلالك الطيبة بجدك وعزمك وكفاحك وهمتك العالية ... لقد كانت حياتك ... رحمك الله  ... مليئة بالمصاعب و الشدائد ،  وتحملت من اجلنا المشقة والتعب حتى توفر لنا لقمة العيش ... وتغربت من اجلنا وعشت بعيدأ عنا سنوات طوال لكى توفر لنا سبل الحياة الكريمة ... قد يكون جسدك غاب عنا ولكن روحك الطاهرة ترافقنا وموجودة معنا ... ها نحن أبنائك نعما الرجال متحملون المسئولية من بعدك  التي ألقيتها على عاتقنا فنحن صابرين مؤمنين بما كتب الله ، ماضون فى الوفاء لك ولسيرتك الطيبة التى يذكرك بها الناس دومأ ...  لقد كنت محباً للأخرين ... يحبك الناس ولا يملون مجلسك ... يشهد لك بذلك أهلك وأقاربك وجيرانك ، ومعارفك ، باللفضل والصلاح والاستقامة وسعة الصدر... فهنيئاً لك البر والاحسان .. كان بيتك ومجلسك مقصد الاقارب  و المعارف ... ليجالسوك ولتحل لهم مشاكلهم العديدة  لقد كنت تجوب كل مجالس الرجال لآصلاح المتخاصمين ... كنت عطوفاً على الفقراء و المساكين ... تسعى في خدمة الاخرين ... ولم ترد من يطلب مساعدتك ولو بأقل القليل ... وبذلك حققت لبعضهم  مقاصدهم .
عرفتك بيوت الله ، ومكانك فى المسجد يشهد لك ، بارك الله فيك ورحمك الله رحمة واسعة.
رحمك الله لقد كنت كريما ، وربيتنا على الكرم و الجود ، ربيتنا على الأخلاق والبر والاحسان .... والاحترام و التقدير للكبير و الصغير ... رحمك الله ... لقد كنت لنا الاب والصديق، وكنت مدرسة لنا  تعلمنا  منها الكثير ...  والله ان الكل يتذكر وطنيتك وانت تقدم العون والايواء للمطاردين والمطلوبين فى الانتفاضة الاولى وكنت تخاطر بحياتك من اجل سلامتهم وكنت تسهر طوال الليل حتى تحذرهم من اى مكروة ...
 رحمك الله لن انساك ...
ها قد مر عام على رحيلك... ومايثلج صدورنا يا أبي تلك الجموع الكثيرة التي ودعتك بالصلاة و الدعاء  ومما نجد فيه العزاء دوماً ذلك الثناء العاطر من الناس بالذكر الحسن ، وطيب القول ، وصدق رسول صلى الله عليه وسلم : ( أنتم شهداء الله في أرضه فمن أتنيتم له خيراً فقد وجبت له الجنة).

رحمك الله ... يثنون عليك ، الأهل والأقرباء والجيران و الاصدقاء ،  والمعارف ، الكل يثني ويدعو لله لك، والكل يتذكر مواقفك  الطيبة الخالدة ، والأخلاق النبيلة التي رأوها فيك ... وسمعوها عنك .
رحمك الله ... لن ننساك...
تمانية وخمسون عاما قضيتها فى طاعة الله وعمل الخيروكنت البادئ بالخير دوما والكل يشهد لك بذلك ...  كنت مثالاً يحتذى به في الصدق والايمان والأخلاق .. والمحبة والطيبة. رحمك الله ... لن ننساك... ثمانية وخمسون عاماً ... كانت مليئة بالعبادة ... والاعمال الصالحة ... والمواقف الطيبة ...
واخيراً....
إن القلب ليحزن ، وإن العين لتدمع ، وإنا لفراقك لمحزنون يا ابانا  الحنون ابا عصام نقولها لك يا أحب الناس ... ويا أغلى الناس..وأنا على فراقك لمحزنون ، وموعدنا واياك وعامة المسلمين  إن شاء الله الجنة. ولا يسعني الا أن أدعو لروحك الطاهرة  " اللهم اني أسألك باسمك الأعلى وجدك الأعظم وكلماتك التامات التي لا يجاوزهن بار و لا فاجر أن يغفر لك ويرحمك برحمته وأن يدخلك الجنة رفقة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأن يسقيك من نهر الكوثر " . آمين ... آمين .وإنا لله وإنا إليه راجعون .الفاتحة لروحه الطاهرة

 وسام يونس احمد الاغا

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على أ. وسام يونس أحمد محمد قاسم الأغا

اظهر المزيد