في ذمة الله

يا ارواحا غادرت الدنيا ... لكم الجنة بإذن الله

 

بسم الله الرحمن الرحيم

"فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً ۖ وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ"
صدق الله العظيم
 

ها هو العم وديع "أبو أحمد" يودعنا بغته، ليلتحق بأخرين من أحباءنا وقدواتنا. يرحل العم وديع تاركا وراءه ارثاً عظيماً وقيماً عميقهً ؛ لتنهل منها الاجيال القادمه بكل ثقه ومحبه، ولكي يسيروا على منهاج الخير والوفاء ودروب البر والاخاء.
العم وديع، كما كان يطيب للوالد رحمه الله أن يسميه، أضاف بكرمه ونبل أخلاقه بعداً جديداً لهذه العائله الكريمه ؛ فقد جسد العم ابو احمد في مجمل تفاصيل حياته صفتان ، بالاضافه الى العديد من الصفات والخصال، ما إن اجتمعتا في نفس مؤمنه واحده؛ إلا وبلغت من العلياء الدرجه الرفيعه ، ألا وهما الكرم والتواضع. فقد تلازمتا هاتان الصفتان في جل مناحي حياه عميد العائله "العم وديع"، وزادتا بعد أن تبوء في العائله العماده

"تواضع اذا ما نلت في الناس رفعه
                               فان رفيع القوم من يتواضع

لله دركم العم الكريم  وديع "ابو احمد" والعم الفاضل عمر عوده "ابو رامي" والوالد الحبيب قاسم الاغا "ابو حسام"؛ فبفهمكم لذاتكم وثقتكم بانفسكم وايمانكم الراسخ بالله، ملأتم حياه الاخرين حباً وتقديراً، وتواضعتم .. فعلا شأنكم

ملأى السنابل تنحني تواضعا
                           والفارغات رؤوسهن شوامخ

ندعوا لكم جميعاً، وللذين سبقوكم الى الله من جميع افراد العائله الكريمه والمعطاءه، بالمغفره والرحمه؛ وبأن يكرم الله نزلكم وأن ينير عليكم قبوركم وان يجعلها رياض جنان لكم، وان يجمعكم مع الانبياء والمرسلين ومع الشهداء  والصالحين وحسن أولأك رفيقاً الى يوم الدين.

 

عن ابناء وبنات المرحوم قاسم صالح الاغا
رياض الاغا

اضغط هنا للتعرف على المرحوم الحاج وديع أحمد الأغا

اظهر المزيد