مقالات

رحلت وكلنا نسأل عنك- فاطمة عصام

 

لم أستطع نسيان تلك اللحظات المؤلمة ماحييت لقد كانت أقوى من طعن الرماح حين تلقيت خبر وفاتك وياله من خبر مزعج ومؤسف للغاية ولكنها مشيئة الإله ولاراد لقضاء الله وقدره.

رحلت ياوالدي وكلنا نسأل عنك وكلنا أمل ان نلتقي بك يوم من الايام ولكن لا رجوع ولاعودة لمن غيبه اللحد ووراه الثرى لقد صعقنا جدا عند فراقك ولم نتحمل تلك اللحظات التي كانت لحظات وداعك إلي الدار الأخرة لقد كانت تمر ببطـء فالثانية دقيقة والدقيقة ساعة والساعة يوم واليوم شهر والشهر سنة  "لقد كرهت الثانيه واللحظة التي أخبرتني بوفاتك كان كل مايمر في خاطري اللحظات المرره والصعبة كيف سأراك ومتى ؟ كنا على أحر من الجمر في إنتظار مجيئك ولكنه مجيئ يختلف هذه الرة لم تدخل برجليك وإنما أدخلوك علي كتوفهم .

لم نعد نسمع صدى صوتك الذي يحيينا رغم قساوة الوقت والظروف  "لقد تحطم كل مابداخلي بدأت أشعر بالإنهيار لحظة وداعك والسلام عليك "تأملت وجهك البرئ الطاهر الذي غمره التراب "لقد كانت أروع ابتسامة رأيتها في حياتي كان نور وجهك المشرق وخاتمتك الحسنة كل ماأزال همي وغمي ورغم فرحي بخاتمتك الحسنة والإحتشاد الكبير لحضور جنازتك إلاأن حزني لفراقك أشد.

كيف لا؟وأنت الأب الحنون والأخ الودود والمربي الفاضل كيف لاأبكي أنا عليك؟وكل شيئ يبكيك حتى الشجر والحجر كيف لا أبكيك؟
وأنت أطهر نفس وأروع روح وأطلق وجه ولكن رغم أنك الأن تحت الثرى إلا أن روحك الطيبة بجانبي أينما كنت وكلماتك الرائعة في أذني وإبتسامتك لاتفارق ناظري رحلت يا أبي إلي مكان أفضل وإلي حياة أهنأ وإلى دار الخلود وأسأل الله كما أنزل محبتك في قلوب عباده أن يرزقك النضر إلى وجهه الكريم وأن يسكنك الفردوس الأعلى بجوار النبيين والصدقيقين والشهداء إنه سميع مجيب الدعاء.......

إبنتك:فطوم عصام الأغا

اضغط هنا للتعرف على المرحومة أ. فاطمة عصام سعيد حمدان الأغا

اظهر المزيد