مقالات

الى روح والدي الحبيب في الذكرى السنوية الأولى- رولا صبحي

 في ذكراك السنوية الاولى لا اعرف كيف ابدأ وماذا اقول. لقد تحشرجت الاصوات وتبعثرت الكلمات وانهمرت الدموع من مقلتي. والله لقد مرت الايام والليالي علينا كالجبال وكاننا في كابوس لا ينتهي ولا نفيق منه ولكنه الموت الذي غيبك عنا عن زوجتك وابنائك وبناتك واهلك وعشيرتك.

انه الموت اللعين هادم اللذات ومفرق الجماعات. انها مشيئة الله تعالى ولا نملك الا ان نقول ما يرضي ربنا (انا لله وانا اليه راجعون). اللهم اجرنا في مصيبتنا واخلفنا خيرا منها يا رب انا رضينا بقضاءك وعدلك وفي ذلك حكمة لا يعلمها الا انت سبحانك تقدست اسماؤك وتنزهت صفاتك لا اله الا انت ولا نعبد الا اياك.


  والدي الحبيب الغالي :

ان قساوة الحزن ومرارة الالم لا تفارق ارواحنا من لوعة فراقك. كم نفتقدك في هذه الايام وما احوجنا اليك والى قربك منا ونحن نصارع ونكابد في هذه الدنيا الفانية. كم نشتاق اليك. ان فراقك ومرارة بعدك عنا صعبة جدا علينا انها لمصيبة الموت.
  

اننا نتذكرك ليلا ونهارا ولا تغيب عن بالنا ابدا. ونفتقد حنانك ودفء احضانك وعذوبة صوتك وتواضعك معنا ومع كل من عرفك. لقد فقدناك ونحن في امس الحاجة اليك. من يطرق بابنا من يسأل عنا من يقف معنا والى جانبنا. يا ابتاه انا حقا نشعر باليتم. وا لوعتاه يا ابتاه لفراقك. كم اتوق للمسة يديك وتقبيل وجنتيك ودفء احضانك. نم قرير العين يا ابتاه فاننا ندعو الله لك بالرحمة والمغفرة في كل وقت وحين وفي كلة صلاة.


  لقد صبرت على المرض واحتسبت الاجر عند الله وكنت ذاكرا لله حامدا شاكرا لنعمه. ان الله يشهد انك لم تشكو من الالم ولم تعترض عى ارادته  ومشيئته وكنت تردد لكل من يعودك وانت طريح الفراش الحديث القدسي الذي يقول فيه رب العزة والجلالة: (اذا ابتليت عبدي ببلاء في ماله او ولده او  نفسه فاستقبل ذلك بصبر جميل استحييت منه يوم القيامة ان انصب له ميزانا او انشر له ديوانا، وادخله الجنة بغير حساب، وعزتي وجلالي لا اخرج عبدا من  الدنيا واحب ان ارحمه حتى اوفيه بكل سيئة كان عملها سقما في جسده او اقتارا في رزقه او مصيبة في ماله او ولده حتى ابلغ منه مثاقيل الذر، فاذا بقيت له شيئة بعد ذلك شددت عليه سكرات الموت حتى يلقاني كيوم ولدته امه). وكنت تشهد الحاضرين من حولك انك راض راض راض عن قضاء الله وارادته.
 
      رحمك الله يا والدي الحبيب رحمة واسعة واسكنك فسيح جناته وملتقانا ان شاء الله في الجنة. وداعا يا ابتاه.
       نسألكم الدعاء لوالدي بالرحمة والمغفرة وقراءة الفاتحه على روحه الطاهرة.
       بناتك, وعنهم رولا صبحي احمد الاغا.
       يوم الأحد بتاريخ 9/8/2009م
 

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على أ. رولا صبحي أحمد خالد أحمد الأغا

اظهر المزيد