النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / مقالات / مشاعر في محراب الأحزان- إيناس جاسر

مشاعر في محراب الأحزان- إيناس جاسر

 


الفقيد أبو محمد إقبال صقر
في المسجد الأموي قبل أيام قلائل من الحادث الأليم

 

في الثاني والعشرون من شهر أغسطس 2009م  الموافق الأول من رمضان 1430هـ حدثت الفاجعة وفي طرفة عين فقدت أغلى ما عندي زوجي الغالي بإشراقة وجهه وبسمته المطبوعة على شفتيه مدى الدهر وابنتي البكر ذات الوجه الملائكي والروح المحلقة والنفس الطامحة وفلذات أكبادي عبد الرحمن وأحمد اللذين كانا لي بلسما وفرحة وبهجة.

في أول يوم من شهر رمضان المبارك .. وبعد أن تسحرنا في تبوك .. ننوي الصيام والافطار في مدينة رسول الله ومن ثم إلى بيت الله الحرام لأداء عمرة رمضانية .. حدث مالم يكن في الحسبان .. لكنه قدر الله الذي أمرنا بالايمان به خيره وشره .. ولا راد لقضائه .. ولا اعتراض على حكمه.. فيا ربي لك الحمد كل الحمد ... ولك الرضى كل الرضى.

وإلى أحبتي الذين كانوا يملؤون حياتي حبا .. أكتب إليهم الكلمات مكلومة باكية علها تصل إليهم .. وأرسل لهم الأهات حرى بفقدهم .. والأمنيات بلقائهم في ظل عرش الرحمن ..


الحزن أضناني بموت حبيـــــــــب وفلذات أكبادي .. هم الآن في حمى الرحمن 
آﻻم قلبي تدمي جروحاً تقرَّحـــت ..من آهات حــزن ودمــــوع تُذرفُ
حنيني إليكــــــم يامــن بروحـــي أفديكم ،وأهديكم تحيات أم تتألـم
أشتاق لبســــماتكم وضحكاتكــم وعذب حديثكم ومعسول كلامكـم

(زوجي )يامن ملكـــت قلبـــــي بل قلب كل من رآك بحســن خلق وكرم وإحســــــان
كلماتــــك تهز مسامعــــــــــــي … وتبهج روحاً ارتوت بنبع حنــــــانْ ..
يا كريمـــــاً صادقـــــاً ويا قلبـــــاً فاض بحب رب العرش واﻷكـوان
نبضاتك تروي نفوساً جُرحَــــــتْ .. يا من كنت نبعاً تُعطي بلا حسـبان
أدعو لك بعمق صــــدقٍ ومحبــة أن تنعم بجنة الرحمن وتحظى بحور حســــــــان

"ديمــة" يامن أدميـــــت أُمَّــــاً كم كانت تنسج لك الآمال العراض أثوابا تتسع لطموحك وأمنياتك
يطيب ذكراك في مجالس اﻷبرار والأحبة الذين تكاثروا حولك تكاثر النحل حول أطيب الأزهار.
يا خفيفة الروح ومالكة القلـــوب بعذب الحديث وصدق المحبة .. حتى أحبك جميع من التقاك
ما زلت تعيشين بيننا ونسمع همس حديثك ونطرب لعذب كلامك بلســان شعـــر تشنفي به اﻵذان

ويا "عبدالرحمن" يا بسمة روحي .. يا طلة البهاء والنقاء والصفاء
ملأتَ حياتك بالهمة والإيمـــــــــان ورضى الوالدين .. وعشت رغم صغر سنك رجلا يطلب المعالي
ترنـــو إلى الله بروح ٍ عاليـــــــــة ٍ شفافة ونفس شغوفه لحفظ كتاب الله فقد كانت الأمنية قبل أن تنالك يد المنايا وتأخذك بعيدا عنا … لكني أتمنى أن تكون قد قربتك لرضى الرحمن وطيب الجنـــــــانْ

ويهمس(أحمد) في أذني : أمــــاه .. أبتغــــــي رضـــــى الرحمــــــــنْ ﻷكون نبراس حق ومشعــل هــدى يضيء دربــــــاً تعلو به الأوطــــان.. ونحن في طريق العودة إلى الدوحة يعلو صوت أحمد غيرراض بخيار العودة قبل أن يرى بيت الله الحرام حيث ما زلت أذكر كلماته كبيرة " أنا لم أر الكعبة … أريد أن أراها" ، لكن الله أراد لك شيئا آخريا حبيبي  يا أحمد .. وما أراده الله خير.

أُهديكـــم سلاماً عاطــــراً طيبـــاً .. وأدعو الله ﻷلقاكم في جنَّةِ المَنَّانْ

ولا أنسى حبيبة قلبي وبلسم جروحي (ندى) التي تثلج القلوب بحديثهــــــا .. وكلماتها العذبة ، وشهد لســــانها ..
تقبلنــــــي في كل صباح قبلـــــة تمحـــــــو بها أسى أحــــــــزاني
شــــــــفاك اللــه يا ندى من كـــــل داء شفاء تاما كاملا .. وعافاكِ من ســـــائر اﻷسقـــــام

أرجو الجميع أن يدعو لموتى المسلمين بالمغفرة والرحمة .. ولندى ولكل المرضى بتمام العافية وكامل الشفاء.

 

[21] تعليقات الزوار

[1] خالد أحمد خالد أحمد الأغا والعائلة | اللهم ارحم أموتانا واللهم ذويه الصبر والسلوان. | 25-09-2009

[1] خالد أحمد خالد أحمد الأغا والعائلة

لم يكن الخبر عادياً، بل جمرة ملتهبة أحرقت قلوبنا، وأدمت نفوسنا، وأبكت عيوننا جميعاً..،اللهم ارحم موتانا، وموتى المسلمين جميعا، وارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه، آمين. وصلِّ اللهم على حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم. ... خالد أحمد خالد أحمد الأغا والعائلة

[2] مصطفى عثمان مصطفى الأغا و العائلة | اللهم ارحمهم | 25-09-2009

[2] مصطفى عثمان مصطفى الأغا و العائلة

دعاؤنا لهم بالرحمة، أسكنهم الله الفردوس الأعلى مع النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين . و دعاؤنا لكم بالصبر. و إنا لله و إنا إليه راجعون

[3] د. مروان سليم ابراهيم الاغا | ندعو الله لهم بالرحمه ولكم بالصبر | 25-09-2009

[3] د. مروان سليم ابراهيم الاغا

اختنا الكريمه نسأل الله ان يلهمك الصبر والسلوان وان يعوضكم خيرا ونسأل الكريم ان يجمعكم واياهم في جنات النعيم عند مليك مقتدر، ونتمنى الالشفاء لإبنتنا ندى، وانا لله وانا اليه راجعون

[4] زكريا محمود محمد العسولي | الله يرحمهم | 25-09-2009

[4] زكريا محمود محمد العسولي

رحمه الله عليهم جميعا الله يصبركم ويجزيكم خيرا ويسكنهم الجنة ان شالله

[5] رهام يونس طاهر الأغا والعائلة | المشاعر مشتركة ..يا أخت إيناس | 25-09-2009

[5] رهام يونس طاهر الأغا والعائلة

ابنة عمتي العزيزة الغالية لك مني ومن جميع أفراد أسرتي ألف ألف تحية .. وكل التقدير والإحترام لك .... أختي العزيزة لقد اهتزت مشاعرنا ألما لما وقع وألم بكم ولكن لا نملك إلا أن نقول كما أمرنا ربنا سبحانه وتعالى إنا لله إنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله .... نسأل الله أن يكتب لك أجر وثواب المؤمنات الصابرات حيث قال تعالى في كتابه الكريم وبشر الصابرين .... أختي الكريمة المشاعر واحدة والخواطر مشتركة ونحن نبتهل إلى الله جل في علاه أن يتغمد زوجك أبو محمد ونجليك عبدالرحمن وأحمد وابنتك ديمة بواسع رحمته وأن يسكنهم فسيح جناته مع الأنبياء والصالحين والشهداء وأن يجمعك ويجمعنا معهم في الفردوس الأعلى .... كما نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفي ابنتك الغالية ندى شفاء لايغادر سقما وكذلك جميع مرضانا ومرضى المسلمين .... أخيرا لك منا ألف تحية وتقدير ولجميع أحبابك وأحبابنا في دوحة الخير والبركة .

[6] د. سامي ابراهيم سليم الاغا | تعزيه ومواساه | 25-09-2009

[6] د. سامي ابراهيم سليم الاغا

صبركي الله اختاه ادعو الله عزوجل ان يتقبلهم مع الشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا

[7] د. يحيى زكريا اسعيد الأغا | وما صبرك إلا بالله | 25-09-2009

[7] د. يحيى زكريا اسعيد الأغا

لأخت العزيزة / إيناس ( أم محمد(
أقول : لك الحق فيما كتبت، وفيما كتبته أقلام المحبين، واعتصر بفقده أفئدة المحبين، وتقاطر على بيته المعزين، وبكته جوارح المكلومين، من آل صقر ، وآل الأغا، صغيرهم وكبيرهم، ومن ينتسب إليهم في فلسطين  وخارجها.
لك الحق يا اختاه أن تكتبي ما تشائين في فقدت أعز وأغلى الناس إلى قلبك.
فقدت من ملكتيه قلبك، فملكك الحب والحنان والإخلاص
كنت له نِعم الزوجة، فكان لك نعم المطيع.
كنت حافظه غيبته، فكان لك حافظا.
كنت رفيقة دربه في الشدة والرخاء.
كنت كل شيء في حياته، فكان لك فكراً ووجدانا.
ولك الحق أختاه أن تكتبي بكل حروف اللغة العربية رسائل إلى أبنائك ( ديمة – عبد الرحمن – أحمد) ، فبهم أضاءت لك الدنيا، ومن خلالهم عمر بيت العز بيت( إقبال).
أحسبك يا أختاه من الصابرات – وانت كذلك- ، فكلماتك تعكس عمق الإيمان الذي تختزنيه في قلبك، ففاض صبراً لحظة الفاجعة.
أحسبك يا أختاه – وأنت كذلك – ممن قال فيهم رب العالمين" الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا: إنا لله وإنا إليه راجعون"
أحسبك يا أختاه – وأنت كذلك – تفتحين باباً جديداً للصبر ليقتدي بك من هم أهل له ليكونوا من أمثالك.
ضربت أروع الأمثلة في الصبر على المكاره، فصبرّك الله.
ضربت أروع الأمثلة في تحملك ما لم تتحمله الجبال، فكنت مثالاً يُحتذى.
أقول: على قدر أهل العزم تأتي العزائم.
بالأمس كان إقبال بين أحبة له، والداه، وزوجه وأبناؤه، واليوم هو كذلك، بينكم يعيش، وينادي عليك: يا إناس اصبري وما صبرك إلا بالله.
يا إناس: معك أربعة من الأبناء أمانة ، ومعي ارتحل ثلاثة كذلك، ضميهم إلى صدرك، كوني لهم أبا وأما.
يا إناس: ارتحلت حيث القضاء والقدر الذي لا راد له، قولي: لا حول ولا قوة إلا بالله.
يا إناس: أخبري ( محمد) ليكون لك نعم الابن الذي ربيناه على القيم الفاضلة، والأخلاق الحميدة، والقرآن الكريم.
يا محمد يا بني، يا من أصبحت لأمك الابن والصاحب والأخ والزوج، يا من تتربع الآن على عرش المسؤولية، أناديك من أرض الرسالات أن تكون كما علمناك، فقد توسمنا فيك الخير، وأنت للخير فاعل، ربيناك على المحبة، فاصرفها في حب أمك وإخواتك، علمناك قيماً سامية، تعامل بها مع جدك لأبوك وأمك، كن لهما أقبال، وكن دائما مقبلاً عليهم.
أختاه: لك أقول: رحم الله إقبال القيم السامية، والأخلاق النبيلة، رحم الله إقبال الذي يحمل كنوزاً من الأخلاق، رحم الله إقبال صاحب البسمة التي لا تفارقه، رحم الله إقبال صاحب القلب الحنون لأبنائه وزوجته، رحم الله إقبال مرضيّ الوالدين، رحم الله إقبال محبوباً بين أنسبائه وأقاربه، رحم الله موتانا وموتى المسلمين.
متمنياً أن يشفي الله ( ندى) لتكون لك ندية في حياتها، ندية في كلماتها، ندية في لسانها، وهي كذلك.
وقبل أن أختم هذه الكلمات التي لا تساوي شيئاً أمام المصيبة، كل التحايا لأخوة وأخوات كرام وقفوا معك موقفاً عظيماً، كيف لا، وأنت لهم نعم الأخت، نعم الأم بعد وفاة ابنة عمتي الغالية ( والدتكم) رحمها الله رحمة واسعة، ووالد كان من الصابرين، أظهر قوة تتوازى مع صبرك.

 

[8] مها مصطفى كامل الآغا | رحمة الله عليهم | 25-09-2009

[8] مها مصطفى كامل الآغا

رحمة الله عليهم..ونسأل الله ان يلهم الأهل الصبر والسلوان ... و إنا لله و إنا إليه راجعون

[9] randa mohammed abd elagha | [ !•« يا رب يجمعكم في الجنة »•! ] ® | 25-09-2009

[9] randa mohammed abd elagha

السلام عليكم |i خالتو حبيبتي أول إشي بتمنى تكوني بخير وصحة وسلامة وبقلك البقاء لله والله أقرأ كلامتك ودموعي على خدي وأشكرك ِ كثيرا ً على الوفاء والإخلاص لزوجكي الحبيب وأدعو الله أن يعافي الغالية ندى وأسألُ الله أن يجمعكي وإياهم في الجنة وربنا يصبرك .. •! اصبر لكل مصيبة وتجلد .. واعلم بأن المرء غير مخلد • • أو ما ترى أن المصائب جمة .. وترى المنية للعباد بمرصد •! وأرجو من كل من يقرأ هذه الكلمات أن يدعو لهم بالرحمة •« r.r »•

[10] المحامي سليم مصطفى السقا | ومضات في محراب الإيمان ....! | 25-09-2009

[10] المحامي سليم مصطفى السقا

الاخت الصابرة المؤمنة بقضاء الله وقدره ايناس جاسر الأغا السلام عليك في الصابرين المؤمنين المحتسبين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا اليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون فكيف وقد ابتليت بأكثر من مصيبة في الزوج والولد ؟؟ أسأل الله العلي القدير أن يوفيك الله أجرك بغير حساب علي صبرك وتسليمك بقضاء الله وقدره . الاخت الصابرة احييك على كلماتك القوية المعبرة التي استمد منها القوة لأكتب لك معزيا ومعربا عن أسمى معاني التضامن والمواساة معك ولك في هذه المصيبة . عزاؤنا أن أحبابك كانوا في سبيل الله وخرجوا من أجل طاعته فهنيئا لهم الجنة وأسال الله أن يجمعنا بهم في مستقر رحمته وأن يثبت فؤادك على الحق وان يخلفك في مصيبتك خيرا انه ولي ذلك والقادر عليه . انا لله وانا اليه راجعون

[11] هَـيا عَـدنان كامل الأغا | كلّ ابْنِ أُنْثَى وإنْ طَالتْ سَلامته ** يوماً على آلةٍ حَدْبَاءَ مَحْمُول | 25-09-2009

[11] هَـيا عَـدنان كامل الأغا

بسم الله الرحمن الرحيم .. ايه ٍ يا خالة !! وأيّ الكلماتُ ستنقلُ شعورنا !! وتعبر عن كيانات ٍ انتفضتْ لسماعها الخبر الأليم .. لن تثلج صدرَك ِ حروفُنا ،، ولكن حسبُنْا أن عرفناكِ وأبناءكِ والمرحوم بالإيمان والتقوى والورع ،، لمْ أشاهد " ديمة " سِوى مرةً واحدة ، وانشجب فؤادي حُزنا ً وألما ً ،، واللهِ دموعنا وحسراتنا لن تفيدهم ،، بل الدعاء بقلب ٍ مخلص ٍ باك ٍ خشوعاً من الجبار هو ما يفيدهم .. الصبر ولا حل لنا سِواه ولن أخبرك ِ الآيات القرآنية ؛ فأنتِ أعرفُ بها مني .. لكن إنْ أحب الله عبداً ابتلاه وعلى قدر الإيمان يأتي الإبتلاء .. لك ِ الله يا خالة ، وحَسْبُك ِ الرب ليكون معك

[12] سعدى وصفى غانم الاغا | انا لله وانا اليه راجعون | 26-09-2009

[12] سعدى وصفى غانم الاغا

الى ابنه الخال ...ايناس : لاحول ولا قوه الا بالله ... صبرا جميل وبالله المستعان...اللهم ارحم امواتنا واموات المسلمين...امين...ابن عمتك...سعدى

[13] محمد سالم بن علي حمدان الأغا والعائلة | إنا لله وإنا أليه راجعون | 26-09-2009

[13] محمد سالم بن علي حمدان الأغا والعائلة

بسم الله الرحمن الرحيم ـ( يأيها الذين آمنوا أستعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين)ـ الأخت الكريمة إيناس وأفراد عائلتها الاكارم بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره نشارككم الأحزان بمن فقدت من الأحبة , صحيح أن مصيبتك كبيرة فقد فجعنا بها عن بعد فكيف أنت , كان الله في عونك نحمد الله معك أنها لم تأتي في دينك أو ديننا وأود أن أذكرك ونفسي بما قاله الرسول محمد صلي الله عليه وسلم عندما لقي مصابا بولده أما أنت فمصابة بثلاث أبناء (ديمـة وعبدالرحمن و أحمـد ) ووالدهم رحمة الله عليهم جميعا . لقد قال رسولنا صل الله عليه وسلم : يا فلان أيهما أحب اليك أن تمتع بولدك عمرك أو لا تأتي غدا بابا من أبوب الجنة إلا وجدته يسبقك أليه يفتحه لك ؟ فيا أخت إيناس قولي كما قال ذاك لنبينا صلي الله عليه وسلم : بل يسبقوني الي الجنة ليفتحوا أبوابها لك فهنيئا لك صبرك الجميل علي ما أصابك فقد بشرنا الله ـ( ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا أليه راجعون )ـ نسأل الله أن يلهمكم الصبرالجميل وأن يرحم أمواتنا وأموات المسلمين وأن يكتب الشفاء العاجل لمرضاك ومرضانا ومرضي المسلمين وإنا لله وإنا اليه راجعون .

[14] نائلة عزمى حافظ السقا | ديما ..طفلة من غزة الصمود | 26-09-2009

[14] نائلة عزمى حافظ السقا

ديما ... طفلة من غزة الصمود!!!. بقلم : نائلة عزمي السقا لقد وقع الاختيار على ديما للسفر الى احدى الدول العربية والى دولة اوربية ضمن مجموعة من الاطفال كانت قد اخذت على عاتقها إحدى المؤسسات الإنسانية هنا فى غزة حمل مسؤلياتهم في برنامج قد أعد من أجل ترفيههم ومعالجتهم نفسيا برحلة علاج واستشفاء لهم من آثار العدوان الصهيوني الأخير على غزة. ديما هذه طفلة من أطفال غزة، كانت شعلة من ذكاء قل نظيره ذكاء جبل واختلط بالحرمان فصار إصراراً وتصميم ، طفلة تم حرمانها من أبسط حقوق الأطفال جراء حصار دولي غاشم !!. كانت المرة الأولى التي تبتعد الطفلة الوديعة ديما عن أهلها فتركت فراغاً كبيراً لذويها وإخوتها ، كانت عيناها تشعان ذكاءاً فلا تفوتها شاردة أو واردة إلا وحاولت أن تعرفها ، وسافرت عبر معبر رفح الحدودي ولاقت من الصعاب والتضييق ما لاقاه غيرها ممن سافر عبر هذا المعبر الذي كان بحق يمثل بوابة لسجن كبير ومعتقل واسع فرضته قوى الاستكبار والجور على أبناء قطاع غزة!!. كانت الدولة العربية المحطة الأولى لبرنامج الرحلة هذه ، وكان باستقبال الوفد على أرض مطار العاصمة العربية عدد من أطفال تلك المدينة الذين اصطحبتهم المؤسسة المضيفة مع طاقم صحفي لعدد من وكالات الأنباء المحلية والدولية لتغطية اللقاء ، لقاء حميمي رائع أبداه أطفال الدولة العربية المضيفة لوفد أطفال غزة ، عناق وهتاف وأناشيد وطنية تحيي صمود أبناء غزة مع باقات الورد في أكف هؤلاء الأطفال الصغار. لم تجد ديما أي صعوبة في الحديث مع هؤلاء الأطفال لاسيما وأنها كانت تجيد التحدث بالفرنسية التي تعلمتها في مدرستها الخاصة فكانت تتجاوب بعفوية الأطفال مع الصحفيين والمرشدين وتجيب على كل سؤال يوجه لها باعتبارها ( المتحدثة باسم الأطفال ) ، ولم تكتف بالاجابة وتلقي الأسئلة ، فراحت توجه استفسارات لمن حولها عن أسباب ما جرى لهم في غزة دون أطفال العالم ... هكذا كانت في غزة تبحث عن إجابات لاستفساراتها ... وهكذا هي أيضاً في هذة الدولة العربية الشقيقة !!. وحسب جدول الرحلة ، فقد انتقل وفد أطفال غزة إلى احدى الدول الاوروبية بعد انقضاء اسبوعين في الدولة العربية التي ودعوا منها بحفاوة بالغة كما استقبلوا عند مقدمهم ، وما أن حطت أقدام وفد أطفال غزة أرض الدولة الاوربية حتى أحسوا بالفرق الشاسع بين ما عايشوه في غزة وما رأوه في هذا البلد الأوربي ، لم يلاقوا عناءاً في البحث عما حرموا منه في غزة بل وجدوه أمامهم مبذولاً ميسرا، ألعاباً شتى ، بنايات جميلة نظيفة لا أثر للرصاصات على جدرانها ، مدينة الملاهي واسعة مترامية الأطراف تملأها وتحيط بها أرض خضراء من كل جانب ، فيما كانت مشاهد الحجارة المتهدمة بفعل القصف الصهيوني لغزة مازال راسخاً في أذهانهم . وقفت ديما بين حشد الصحفيين االاوروبين تتحدث إليهم ببراءة متناهية وبلهجة فلسطينية طغى عليها الإصرار والتصميم المصقول بالبراءة فراحت توضح لهم معاناة أبناء غزة وما كابدوه وما عانوا منه طيلة فترة الحصار المستمر وما مروا به أثناء محاولة الصهاينة الخائبة في اجتياح مدينتها وما اقترفوا بها من مجازر وحشية بحق الانسانية ، كانت قد حملت معها عدداً من صور العدوان والمكابدة قامت بتوزيعها عليهم أثناء حديثها وإياهم ، اغرورقت عيناها بالدموع وهي تحكي للحشد عن الطفلة جميلة الذي قطعت اطرافها شظية من صاروخ صهيوني أطلق من طائرة مقاتلة على حيهم السكني ، بكت فأبكت من حولها ، حدثتهم طويلاً كيف استشهدت فاطمة ذات السنوات الستة جراء نقص الدواء والعلاج ، وكيف توفي الشيخ محمود وهو ينتظر السماح له للخروج من أجل استكمال علاجه الذي ابتدأه في مصر، حدثتهم عن العم اسماعيل الذي فقد عقد عمله في الامارات لمنعه من مغادرة غزة بعد انقضاء إجازته التي قضاها لحضور جنازة والدته التي توفيت هناك ، حدثتهم عن ابن خالتها فراس الطالب الجامعي الذي أمضى قرابة أسبوعين عند باب المعبر بانتظار السماح له كي يلتحق بجامعته التي كان يدرس فيها ، حدثتهم بألم وحسرة عن معاناة فقدان الكهرباء خاصة في الليل البهيم ... وحدثتهم طويلاً عما كان يجري على أرض غزة. تحدثت ديما بطلاقة دون خوف او توتر بكل جرءة وبراءة وانتهت الزيارة الى البلد الاوروبى ، وحان موعد السفر والعودة مجدداً الى غزة الحبيبة ، كان الشوق قد أخذ مأخذه من ديما وكل رفاقها في وفد طفولة غزة ، وكان من المؤمل أن تحط الطائرة في القاهرة لتمضية يومين يصار بعدها لتأمين سفرهم براً نحو معبر رفح الحدودي ، كان لديما خالة في عمان لم ترها مذ كانت طفلة رضيعة ، منت النفس في أن تستثمر وجودها في القاهرة ليومين فتلقاها في القاهرة قبل عودتها الى غزة ، فقررت الخالة جيهان ان تقوم باستقبال ديما والمكوث معها ليومين قبل العودة ، وكانت المفاجأة غير السارة أن وفد الطفولة قد أجبر على البقاء في مطار القاهرة لتأمين حافلة لهم لإيصالهم إلى معبر رفح دون أن يسمح لهم بالمكوث ليومين حسب الاتفاق(ترحيل) ، حاول الوفد المرافق الحصول على إذن البقاء ليومين اثنين للراحة دونما طائل ، فعلا الوجوم واليأس وجوه الأطفال وانتابتهم موجه من حزن وألم وحسرة لاسيما ديما التي كانت تحن بشوق للقاء خالتها جيهان التي كانت في المطار لاستقبالها ولقائها. حاولت خالة ديما جاهدة من الوصول اليها في قاعة استقبال المطار الا ان الجندى منعها، لم تجد خالتها وسيلة سوى ان تشترى لها ولبعض زملائها بعض الحلوى والعصير والبسكويت وارسلتهم عن طريق الجندى المصرى ولكن للاسف لم يصلوا لهم، كادت خالة ديما ان تفقد عقلها ، كيف يمنعونها من رؤيتها وقد باتت قاب قوسين او أدنى منها لاسيما وقد تجشمت عناء السفر من عمان للقائها، هى لم ترها منذ ولادتها فيما أصبح عمرها الآن 12 سنة !!، شاءت الصدف أن تعلم خالة ديما ساعة سفر الوفد ، فقررت أن تلاقيها في الطريق خارج المطار للسلام عليها ، فما كان منها الا ان استقلت سيارة فىصباح اليوم الثانى وانتظرت طويلا عند منتصف الطريق وعندما شاهدت الحافلة من بعيد وقفت فى منتصف الطريق رافعة يديها الاثنتين ملوحة للسائق بان يقف ، صرخ عليها الجندى بان تبتعد عن طريقهم لكنها رفضت ، أخبرته بأن ابنة اختها في الحافلة وتريد رؤياها : - ارجوك ايها الجندي الشهم ابنة اختي معكم فى الحافلة ولا اريد الا ان احضنها واعطيها هدية بسيطة ، هى لا تعرفنى كذلك ولكنى اريد ان اراها ، أرجوك واستحلفك بالله!!. بداية تململ الجندى ورفض طلبها ، ولكن إزاء اصرار خالتها فقد أجبر على الموافقة بأن ترى ديما بشرط عدم إطالة اللقاء لأنه عبدالمأمور . تم اللقاء أخيراً ، و صعدت جيهان خالة ديماإلى الحافلة وما ان رأتها حتى صرخت جيهان بأعلى صوتها وهي تبكي : - حبيبتى ديماا.. كم انا مشتاقة لك ، يا الله ... كم كبرت يا ديما وكم انت جميلة. .... تعانقتا وسط بكائهما وبكاء من كان في الحافلة ، حتى الجندي المصري أشاح بوجهه بعيداً كي لا ترى الدموع في عينيه. - ديماا حبيبتي ... هذه اللعبة لك حبيبتى وهذه لاختك رزان وارجوك ان تقبلى جدو وماما وتيتا وان تقولى لهما بان جيهان وان لم تكن فى غزة الا ان فلسطين تسكن فيها. دقائق مشحونة باللهفة والشوق والعواطف الجياشة ، تقدم الجندي المصري بأدب جم نحو جيهان طالباً منها مغادرة الحافلة كي يكملوا رحلتهم ، شكرته جيهان على حسن صنيعه وغادرت الحافلة وعيناها ملتصقة بعيني ديماا التي ظلت تبكي هي ورفاقها وهم يلوحون باياديهم الصغيرة البريئة عبر نافذة الحافلة الخلفية على امل ان يلتقوا ثانية على تراب وطننا الحبيب

[15] منال عاشور مسعود الاغا | الدوام لله | 26-09-2009

[15] منال عاشور مسعود الاغا

سيدتى الفاضلة ام محمد تاهت الكلمات وضاعت المفردات كانت الفاجعة .......لن اقول لك اختاه لاتبكى فلمثل هؤلاء الغوالى تتقرح المآقي وتقطع نياط القلوب ...ولكن ارجوك ترفقي بهم فدموعك تؤذيهم ....ندعو لهم معك بالرحمة والمغفرة .....والى جنة الرضوان ...مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا...وستجدينهم بأذن الله ينتظرونك على ابواب الجنة...واصبرى واحتسبي امنا الفاضلة فالصبر ضياء ...وانا لله وانا اليه راجعون ...ونتقدم بالشكر الجزيل للسيد ياسر محمد عودة ابو محمد على مااتحفنا به رغم قساوته ...

[16] مها جاسر عبد حافظ | رحمة الله عليكم جميعا | 26-09-2009

[16] مها جاسر عبد حافظ

حبيبة روحي ...ديمة... وكان قضاء الله وقدره أعلى من كل شئ وجاء اليوم الذي أقول فيه...رحمك الله يا ديمة ...يا غالية...وما كنت أظن أنه سيأتي وما زلت على قيد الحياة..ولكن قدر الله جاء...ولا اعتراض على حكمه وقضاءه...والحمد لله رب العالمين.. تختنق كلماتي ...فقد ماتت مشاعري يوم موتك..وقد انتهى حد أحاسيسي يوم فقدك.... يا فراشة تطير بين حقول الورد...ويا نسمة ربيع تنعش وجداننا بحضورها غاب حسك..غابت كلماتك..شدوك العذب..غاب حضورك عنا.....إلى الأبد... كم طربت الاذن بسماع حديثك..وضحكاتك..ونكاتك..كل شئ فيكِ كان جميل...وإلى هذه اللحظة ...لا أصدق أني لن أراكِ مرة أخرى... ولن تكتحل عيني ببسمة عينيك .. وروعة حديث شفتيك. ضاع الكلام منى....وحتى لو وجدته لن يكفيني كثرته على التعبير عما يختلج قلبي من عبرات وآهات ... قلبي بنزف دما ...على فراقك...أيتها الغالية. لا أقول إلا رحمك الله رحمة واسعة وأدخلك فسيح جناته ..وأسكنك الفردوس الاعلى ..أنت ووالدك وأخويك رحمة الله عليكم جميعا...يا من تركتم في حياتنا فراغ لن يملأه أحد بعدكم..وتركتم في قلوبنا ألما مفجعا لن تمحوه الأيام ولن يسقط من الذاكرة أبدا... وألهمك الله يا أختي العزيزة إيناس الصبر على الابتلاء ...وجعلك من الصابرين الذين يبشرهم الله بالجنة. وشفى ربي "ندى" الصغيرة شفاءا تاما ..وألبسها ربي لباس العافية ...الله آمين.. اللهم لا اعتراض على حكمك وإنا لله وإنا إليه لراجعون ...والحمد لله رب العالمين.. رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا.

[17] مهند مأمون كامل الشوربجي | إنا لله وإنا إليه راجعون | 27-09-2009

[17] مهند مأمون كامل الشوربجي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله....... رحمك الله أبا مُحمد...لقد أحببتك في الله...وأسال الله العلي القدير أن يدخلك وأهلك فسيح جناته إنه على ذلك قدير وبالإجابة جدير. عظم الله اجركم أم مُحمد وأحسن عزاكم ورحم الله موتاكم وموتى المسلمين ان شاء الله... إن المصاب جلل والخطب عظيم ولكن قضاء الله جل جلاله أجلُّ في نفس المؤمن والخطب مهما عظم فعظمة الإيمان بالله وقضائه أعظم في نفوس المؤمنين ... فهذه الدنيا هي دار فناء لا دار بقاء ومهما أطلنا المكوث فيها فلا بدَّ للمسافر من أن يصل إلى نهاية الطريق فهنيئاً لمن كان زاده التقوى في رحلته (وأحسب أخي في الله أبا مُحمد كذلك) وكانت راحلته العمل الصالح على نهج الحياة ... وقد ورد في الأثر أنه يقال لأهل الميت الذين يودعونه حتى يوارى الثرى وهم يبكون لا تحزنوا عليه وإنما احزنوا على أنفسكم فستصيرون يوماً إلى ما صار إليه,,, فالسلام على عباد الله الصالحين من موتى المسلمين فهم السابقون ونحن إن شاء الله بهم اللاحقون,,, وتبقى البشارة للصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبةٌ قالوا "إنا لله وإنا إليه راجعون" ليحصولوا على الجائزة وهي عظيمةٌ وهي صلواتٌ من الله ورضوان,,, رحم الله الفقيد ووسع له في قبره ونور له فيه سبعين ذراعاً في سبعين وألهمه القول الثابت وجعله ممن يقال له " نم كنومة العروس لا يوقظه منها إلا أحبُّ أهله إليه" اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم واغفر لنا ولهم والعزاء إن شاء الله أن ولد الفقيد شاب اليوم ورجل المستقبل ، ونسأل الله العلي القدير أن يحسن نشأته و يهيء له الصالحين ليكون نعم الرجال وبارك الله فيه وبارك الله فيكم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم,,,

[18] ايمن محمد سليم عاشور | آه يا اقبال | 27-09-2009

[18] ايمن محمد سليم عاشور

رحمك الله يا اقبال رحمة واسعة وادخلك الله فسيح جناته انت وديمة وعبدالرحمن وأحمد . العزاء في أخي اقبال لكل من عرف اقبال . أنا لست من أقارب اقبال ولكن لايغيب عن ذاكرتي البتة الله اختنا ايناسوأبنائه ووالديه واخواته واعاننا على فقد الحبيب اقبال . اقبال هذه الشخصية الودودة لطالما كانت البسمة على ثغره لم أره يوما غاضبا أو مقطب الجبين رغم اني تعاملت معه كثيرا وجلست معه الكثير فسافرنا معا وتنزهنا معا وأكلنا معا وتعبنا معا وشربنا معا وحملنا هم بعضنا بعضا لله درك يا اقبال لله درك يااقبال لله درك يا حبيب ما أوسع بالك ماأرشد عقلك كنت صاحب رأي سديد وعقل رشيد وتعين قدر ماتستطيع. ليتني لم أحبك هكذا حتى لاأبكي عليك كما انا الآن وكثيراما أبكيك . انا لاأعلم كيف هم والديك وأخواتك وام محمد واولادك. والله اني لأسأل الله لهم الثبات والصبر وأن يجعل الخير العميم في ولدك وبشرى وأسماء وندى _عافاها الله من كل سوء وسقم ووجع وألم _ اعزي أختي ام محمد ايناس واعزي أصحاب اقبال والله لقد فقدنا كنزا ثمينا كان بيننا . انا لاأعرف ماذا قول . ولكن أسأل الله ان يرحم اقبال وابنائه رحمة واسعة وان يدخلهم فسيح جناته دون حساب . اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين .وأن يثبت ايناس ومحمد وبشرى واسماء وندى ووالديه الكرام واخواته الشريفات واسأل الله ان يصبرنا نحن احباب اقبال رحمه الله .

[19] ملكيه عبدالله محمد الأغا | (وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون ) | 28-09-2009

[19] ملكيه عبدالله محمد الأغا

جمعك الله بهم في فسيح جناته

[20] Iهبة محمد حسن الحسن | التعزية | 29-09-2009

[20] Iهبة محمد حسن الحسن

اختي وحبيبتي ام عبد الرحمن أود أن أعزيك واسال الله العظيم أن يكون مثواهم الجنة والنعيم وأن يشفي لك ندى ويعوضك الرحمن فيها كل خيروأصبري ياأختي فان الله مع الصابرين اذا صبروا وها انا قد فقدت زوجي رحمة الله عليه والحمد لله على قضاء رب العالمين وقدره لامرد لمشيئته قوي من عزيمتك بقراءة القران والصلاة والاستغفار وان الله مع الصابرين الله يرحم امواتنا واموات جميع المسلمين والله يشفي كل مريض اختك بالله ام مهدي

[21] ملكيه عبدالله محمد الأغا | تعزية ومواساة | 07-10-2009

[21] ملكيه عبدالله محمد الأغا

اللهم ارحم أمواتنا وأموات المسلمين رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته والشفاء العاجل لابنتك شفاء لايغادره سقما ابنة خالتك: أم زكريا

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك