متفرقات

سفارة فلسطين في زيمبابوي تحتفل باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

 

احيت سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية زيمبابوي بالتعاون مع المركز الاعلامي للامم المتحدة وحزب زانو بي اف اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني ، حضر الاحتفال سفراء البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى الدولة وممثلي المنظمات الدولية وشخصيات رسمية من وزارة الخارجية والحكومة الزيمبابوية بالاضافة الى شخصيات شعبية ولفيف من الاصدقاء وابناء الجالية الفلسطينية والعربية ، افتتح الاحتفال بموسيقى السلام الوطني الفلسطيني عزفته فرقة اكاديمية الموسيقى الوطنية الزيمبابوية تلاه النشيد الوطني الزيمبابوي انشدته فرقة الكورال التابعة للاكاديمية والقت مديرة المركز الاعلامي للامم المتحدة السيدة اليزابيث لوانغا كلمة الامين العام للامم المتحدة السيد/ بان كيمون بمناسبة يوم التضامن العالمي ، تلاها كلمة سفير دولة فلسطين السيد هاشم الدجاني تناول فيها اهمية يوم التضامن ومعانيه واعرب عن امتنان الشعب الفلسطيني للدور الهام الذي تلعبه الامم المتحدة مطالبا بضرورة ان يتحمل مجلس الامن الدولي مسؤولياته باتخاذ اجراء فوري وحاسم يعكس مواقف دول العالم التي دعت مرارا وتكرارا لانهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ليضع حدا لهذا النزاع ويعطي مصداقية لميثاق الامم المتحدة وقراراتها ، مؤكدا على ان الشعب الفلسطيني لن يكون في اي حال عائقا امام حل سلمي عادل مبني على اساس قرارات الشرعية الدولية ، كما عبر عن امتنان الشعب الفلسطيني وقيادته لعلاقات الصداقة التاريخية التي تربط الشعبين والقيادتين الفلسطينية والزيمبابوية ، مثمنا الموقف الزمبابوي الثابت والمؤيد لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره واقامة دولتة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف

وفي كلمته تحدث السيد / د. ناثان شاموريرا وزير الخارجية السابق وعضو المكتب السياسي لحزب زانو بي اف عن تاريخ العلاقات الزيمبابوية الفلسطينية مستذكرا معاناة الشعب الفلسطيني وممارسات جيشه التي شاهدها بام عينه خلال احدى زياراته لفلسطين ، مؤكدا على ان جمهورية زيمبابوي ستقف دوما وعلنا مع الحق الفلسطيني ولن تتوانى عن دعم اي قرار دولي يكفل انهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ،مشددا على ان هذا موقف بلاده الرسمي والثابت ولا رجعة عنه.

في اطار يوم التضامن واحتفالا بالقدس عاصمة الثقافة العربية 2009 افتتح السفير الدجاني برفقة مديرة المركز الاعلامي للامم المتحدة السيدة اليزابيث لوانغا والسيد /شامواريرا معرض فني عن مدينة القدس حمل اسم الاحتفالية شمل صورا للمدينة المقدسة إبان الحكم العثماني وصور فوتوغرافية للفنان الفلسطيني مجدي حديد حوّلها ــ بمهارته كمصمّم غرافيكي ــ إلى حكايات مصورة أبرزت بشاعة الجدار والحواجز العسكرية، وأبراج المراقبة، وجعلها حديد تنطق بقصة طويلة من المعاناة عبر تطويع تكنولوجيا برامج التصميم

ياتي المعرض لتأكيد اهمية القدس ومكانتها كونها عاصمة دولة فلسطين وجزء لا يتجزأ من الاراضي الفلسطينية المحتلة وللتعريف بهويتها الثقافية العربية ودعما لصمود اهلها.

خلال الحفل قدمت فرقة اكاديمية الموسيقى الوطنية الزيمبابوية لوحات فنية مختلفة شملت الغناء برفقة الات موسيقية شعبية افريقية ورقص شعبي تضمن لوحات استعراضية صممت خصيصا لهذه المناسبة.

 

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الأستاذ منار يوسف علي عثمان الأغا

اظهر المزيد