مقالات

رثاء فدوى

الضيف الذي ذهبت معه فدوى
 بقلم- هبة محمد الاغا

 

 

الضيف الذي ذهبت معه فدوى عانقت ضيفا جديدا .... كنا نحسبه لا ياتيها ... حينما كنا صغارا كنا نراه في الليل أو في أفلام الكرتون، أو لربما كان عصفورا ملقى على جوانب النهر قد أتاه أيضا ذلك الضيف ،أو حتى في الحلم ولما كبرنا قليلا ظننا أن الضيف يأتينا من الأعداء فقط ولما كبرنا أكثر فأكثر عرفنا أن الضيف لابد أن يأتي كل واحدٍ منا عاجلا أو آجلا وكبرنا وكبر الضيف في أذهاننا ورأينا الضيف يأتي أقرب الناس إلينا .. لقد صاحبوه إلى هناك حيث مقام لا رجعة فيه أظنكم تعرفوه نهايتين ما للناس غيرهمو جنة مخلدة أو نار تلظى ذاك الضيف الذي أخذ والدي هو الضيف عينه الذي ذهبت معه فدوى .. أظن أن الضيف يختار الصفوة.. أو من يحب ؟ ولربما هو الدور إذن ذهبت فدوى صديقتي مع الضيف الذي رحل معه أبي .. أظنهما قد اتفقا على فسيسبقاني إلى الجنة إن شاء الله ثلاثة أيام... ينفض المعزون.. ويبقى حنين فدوى في القلوب.. ويبقى صدى صوتها يلامس الذكرى الحزينة . تبقى نبرات صوتها وهي تلقي درسها في المدرسة قيثارة تغرد على مساحة من البراءة أذكر انني ذهبت ذات مرة مع صديقة لي إلى المدرسة التي كانت تدرس فيها السيدة \ فدوى فإذا بطفلة تسألني كيف حال أبلة فدوى؟ قلت لها : بخير ، قالت لي : لا إنها مريضة وانفجرت بالبكاء وقالت لي احبها كثيرا يكفي هذه الطفلة التي تربت على يديك يا فدوى يكفيك فخرا انك الشهيدة الغريبة التي هاجمك السقم ونسي انك الربيع الذي ما زال يتفتح في عيني الارض .. نسي أنك السوسنة التي تمدنا بأريجها .. حتى نسي أنك السنبلة التي تمتلأ بشموخ الارض وعزة المنشأ لست وحدك يا فدوى من أخذك الضيف .. كلنا سوف نذهب جبرا او رضى .. واظننا لن نطيل الانتظار اللهم طيب مقام حبيبتنا فدوى وأسكنها في ظلك الكريم ، اللهم ارزقها الجنة واقسم لها فردوسك يا رحيم اللهم علمنا من ذلك عبرة وانفعنا بهذا الموقف موعظة اللهم احيي بموت الحبيبة أحبابا آخرين فدتنا فدوى علنا نتعظ أن الضيف سيأتي لنا .. اجل وربي سوف لن يترك أحدا فابدءوا بأنفسكم... لأن الضيف قادم .. قادم

 

 

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على أ. هبة محمد نايف محمد حمدان الأغا

اظهر المزيد